الرئيسية / الأخبار / في ذكرى الـ21 لزلزال مرمرة المدمـ.ـر: شاهد بالفيديو الدقائق الأولى بعد الزلزال

في ذكرى الـ21 لزلزال مرمرة المدمـ.ـر: شاهد بالفيديو الدقائق الأولى بعد الزلزال

تصادف اليوم الذكرى الـ 21 للزلزال المدمـ.ـر الذي ضـ.ـرب منطقة بحر مرمرة في تركيا .

حيث هز زلزال قـ.ـوي منطقة مرمرة المكتظة بالسكان جنوب إسطنبول لمدة 45 ثانية في تمام الساعة 03:02 من فجر 17 آب 1999 .

بلغت قـ.ـوة الزلزال 7.4 درجة بمقياس ريختر، وتمركز في بلدة جولجوك الصناعية .

وأسفر الزلزال عن وفـ.ـاة أكثر من 17 ألف شخص، وجـ.ـرح مايزيد عن 23 ألفا آخرين، فضلا عن دمـ.ـار حوالي 300 ألف مسكن، و43 ألف مكان عمل .

وأدى الزلزال إلى تدميـ.ـر مدينة إزميد التي تقع على بعد نحو 70 كيلومترًا شرقي إسطنبول .

شاهد الفيديو للدقائق الخمسة الاولى بعد الزلزال

شاهد تقرير قناة الجزيرة عام 1999 عن الزلزال

و ذكر الأكاديمي والمهندس المدني التركي “محمد الفاتح التان ” أن زلزال اسطنبول الكبير يقترب كثيرا من الحدوث ومن الممكن ان يؤدي إلى وفـ.ـاة مئات الآلـ.ـاف من الأشخاص .

جاء ذلك في تصريح له بمناسبة الذكرى الـ 21 لزلزال مرمرة الذي حدث في 17 أغسطس , وفق ماترجمه “تركيا واحة العرب ” .

حيث قال “التان” أسمع خطى زلزال محتمل في اسطنبول ، لكننا لسنا مستعدين لذلك و لم نقم باستعدادات كافية والوقت ينفد .

وأضاف الأكاديمي التركي ” أنه من الممكن أن تكون الزلزال المحتمل بقوة 7.5 درجة ، يمكن أن يؤدي إلى وفـ.ـاة 200 ألف شخص” .

وأكد “ألتان” أن المباني التي تم تشييدها قبل عام 2000 ليست مقاومة للزلازل ، والبيوت مبنية من مواد بناء رديئة الجودة لكن أكثر من نصف سكان اسطنبول يواصلون حياتهم في مثل هذه المباني القديمة .

وأفاد أيضا :  يجب أن نوقف الزلزال ككـ.ـارثة بأسرع ما يمكن .. الزلزال حدث طبيعي مثل الفيضانات والانهيارات الأرضية “

و قال : ليس لدينا الفرصة لاتخاذ الاحتياطات تحت الأرض ، ولكن يمكننا اتخاذ الاحتياطات اللازمة فوق الأرض”.

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

شاهد أيضاً

شـ.ـاهد لحـ.ـظة بلحـ.ـظة .. الفـ.ـرق التركية الخـ.ـاصة تقتـ.ـحم كهفا في ولاية شانلي أورفا وتعتـ.ـقل العشـ.ـرات

نظـ.ـمت فـ.ـرق الشـ.ـرطة بمعـ.ـاونة فرق مكـ.ـافحة المخـ.ـدرات والعمـ.ـليات الخاصة مـ.ـداهـ.ـمة على عدة أماكن تم اشعـ.ـارها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *