الرئيسية / الأخبار / في ظل التوقعات التي تشير إلى انخـ.ـفاض شديد سيضـ.ـرب سعر صرفها.. الليرة السورية إلى أين .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

في ظل التوقعات التي تشير إلى انخـ.ـفاض شديد سيضـ.ـرب سعر صرفها.. الليرة السورية إلى أين .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

كثرت التساؤلات والتكهنات حول مستقبل ومصير الليرة السورية خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وذلك في ظل التوقعات التي تشير إلى انخفاض شديد سيضـ.ـرب سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية قبل نهاية عام 2022 الجاري.

وضمن هذا السياق، هناك حالة انقسام لدى الخبراء في مجال الاقتصاد بشأن مستقبل الليرة السورية وإلى أين سيتجه مسارها أمام الدولار خلال تعاملات العام الحالي.

ويرى الفريق الأول أن الليرة السورية مقبلة على انخفاضات متتالية بقيمتها وسعر صرفها مقابل الدولار خلال الفترة القادمة، ويرجحون أن تسجل أرقاماً قياسية غير مسبوقة في الانخفاض في المدى المنظور.

ويرجع هذا الفريق توقعاته إلى عدة عوامل مجتمعة، من أبرزها ارتفاع معدلات التضخم في البلاد بشكل كبير في الآونة الأخيرة، الأمر الذي يدل على استمرار تفاقم المشكلات الاقتصادية في سوريا، وبالتالي مزيداً من الضغط على العملة المحلية.

كما يرون أن مؤشر الأسعار الحالي في الأسواق السورية يشير بما لا يدع مجالاً للشك أن السعر المتداول في الوقت الحالي هو سعر غير حقيقي لليرة السورية أمام الدولار،

منوهين إلى أن الواقع الآن يشي بأن الليرة قد تسجل في أي لحظة انخفاضاً شديداً في قيمتها وسعر صرفها لتتماشى مع ارتفاع الأسعار والقفزة الكبيرة التي سجلتها مستويات التضخم مؤخراً.

ويوضح الخبراء الذين يتوقعون أن تسجل الليرة السورية انخفاضاً كبيراً هذا العام، بأن البيانات المتوفرة حالياً تشير إلى أن العالم أجمع مقبل على أزمة اقتصادية لا مثيل لها عبر التاريخ قبل نهاية عام 2022.

ونوهوا إلى أن الأزمة الاقتصادية العالمية سيكون من شأنها التأثير على الدول التي لديها اقتصاد ضعيف، كما هو الحال في العديد من دول منطقة الشرق الأوسط، مثل سوريا ولبنان.

ويؤكدون أن العوامل آنفة الذكر تعتبر بمثابة مؤشرات واضحة على إمكانية أن تسجل الليرة السورية انهياراً غير مسبوق بسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال الأشهر القادمة.

وبالانتقال إلى الضفة الأخرى، فهناك عدد من المحللين والخبراء يرون بأن الليرة السورية ستشهد استقراراً نسبياً بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار في المدى المنظور.

ويرجحون أن لا يتجاوز سعر الصرف في حال اتجهت الليرة نحو مسار الانخفاض مستويات الـ 4500 ليرة لكل دولار، مشيرين إلى أن وصول الليرة إلى مستويات الـ 5 آلاف وما فوق كما يقول بعض المحللين، هو أمر لا يمكن حدوثه ضمن الظروف الطبيعية.

ويرجع الخبراء توقعاتهم باستقرار سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار في الفترة المقبلة إلى عدة عوامل، من أبرزها وجود تدابير لدى البنك المركزي من أجل عدم تكرار السيناريوهات السابقة التي أدت إلى انخفاضات قياسية بقيمة الليرة.

كما يشيرون إلى أن وجود استثمارات إماراتية وخليجية جديدة في البلاد من شأنها أن تساهم في حدوث نهضة اقتصادية سيكون لها تأثير إيجابي على سعر صرف الليرة السورية بطبيعة الحال.

شاهد أيضاً

تعزيـ.ـزات للنظام وروسيا تصل إلى شمال سوريا .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

دفعت قـ.ـوات النظام والقـ.ـوات الروسية بتعـ.ـزيزات عسكـ.ـرية جديدة ضخـ.ـمة إلى شمال سوريا، وسط احتمالية تصـ.ـاعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *