الرئيسية / الأخبار / قد يسجن 15 سنة .محاكمة وزير داخلية سابق في دولة اوروبية بسبب اللاجئين .. ماذا ارتكب بحقهم ؟

قد يسجن 15 سنة .محاكمة وزير داخلية سابق في دولة اوروبية بسبب اللاجئين .. ماذا ارتكب بحقهم ؟

يمثل وزير الداخلية الإيطالي السابق ماتيو سالفيني أمام المحكمة بتـ.ـهم احتـ.ـجاز أشخاص بشكل غير قـ.ـانوني وإسـ.ـاءة استخدام السلطة لأنه منع إنزال 147 مهاجرا أُنقـ.ـذوا في البحر ورفض لمدة ستة أيام منح ملاذ آمن لسفينة منظمة إنقاذ.

قررت محكمة باليرمو (صقلية جنوب البلاد) اليوم السبت (17 أبريل/نيسان 2021) مقاضاة ماتيو سالفيني، زعيم حزب الرابطة الإيطالي اليميني المتـ.ـطرف، بتهـ.ـمة احتـ.ـجاز مهاجرين في البحر بشكل غير قـ.ـانوني عام 2019 عندما كان وزيراً للداخلية.

وستبدأ محاكمة الوزير السابق الذي كان أيضا نائب رئيس الوزراء في حكومة جوزيبي كونتي، في 15 أيلول/سبتمبر.

ويتّهم السياسي اليمـ.ـيني المتطـ.ـرف الذي يشكل حزبه جزءا من التحالف الحاكم حاليا بقيادة ماريو دراغي، باحتـ.ـجاز أشخاص بشكل غير قانوني وإسـ.ـاءة استخدام السلطة لأنه منع إنزال 147 مهاجراً أنقذوا في البحر من قبل منظمة “أوبن آرمز” غير الحكومية في آب/أغسطس 2019 ورفض لمدة ستة أيام منـ.ـح ملاذ آمن لسفينة المنظمة الإسبانية التي رست قبالة جزيرة لامبيدوسا الإيطالية الصغيرة (جنوب صقلية) فيما كان الوضع على متنها يتدهـ.ـور.

وكتب سالفيني – الذي يواجه عقوبة قصوى بالسـ.ـجن تصل الى 15 عاماً في حال إدانته والذي كان حـ.ـاضراً خلال المحاكمة – على تويتر: “الدفاع عن الوطن واجب مقـ.ـدس على كل مواطن (…) سأحـ.ـاكم لأنني دافعت عن بلدي؟ سأذهب (إلى السـ.ـجن) ورأسي مرفـ.ـوع”، وقال للصحفيين لدى مغادرته المحكمة “هذا قرار سـ.ـياسي أكثر مما هو قضـ.ـائي”.

وفي قضية أخرى مرفوعة في كاتانيا، أيضاً في صقلية، يتـ.ـهم ماتيو سالفيني باحتـ.ـجاز مئة مهاجر في البحر أنقـ.ـذتهم سفينة “غريغوريتي” التابعة لخفر السواحل الإيطالي خلال صيف العام 2019.

وقد طلب الادعاء بأن تسقـ.ـط الملاحـ.ـقات بحق سالفيني في هذه القضية التي من المقرر أن تصدر محكمة كاتانيا حكمها فيها يوم 14 أيار/مايو.

المانيا : رفض اللجوء لا يعني النهاية .. نجاح ثلث الدعاوى ضد المكتب الاتحادي للهجرة لصالح اللاجئين

يبدو أن اللجوء إلى المحاكم مفيد نسبياً لقضايا الترحيل! فقد نجحت قضية من كل ثلاث قضايا قدمها طالبي اللجوء ضد رفض طلبهم من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين المعروف اختصارًا “بامف”!

نجح تقريباً ثلث اللاجئين الذين تقدموا بطعن قرار رفض اللجوء والترحيل بالمحاكم بأكثر من 65 ألف دعوى عام 2020

ففي عام 2020 جاء قرار حوالي 31% من جميع الدعاوى المرفوعة أمام المحاكم الإدارية لصالح اللاجئين. ُ

قدمت هذه الأرقام في رد وزارة الداخلية الاتحادية على طلب الكتلة البرلمانية اليسارية، ونشرها موقع ميغاتسين.

كان إجمالي الدعاوي المقدمة لرفض طلب اللجوء العام السابق 68 ألف و61 دعوى من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين BAMF.

اعتبرت المحاكم أن الرفض في 21224 منها غير قانوني وألغي قرار البامف بعد المراجعة القضائية.

الخبيرة الداخلية للكتلة اليسارية في البرلمان الألماني، أولا جيلبكي، وصفت الأرقام بأنها غير مقبولة! وأنها مؤشر قوي ضرورة تغيير سياسة المكتب الاتحادي لشؤون اللاجئين وممارساته باتخاذ القرار ومراقبة جودة الاجراءات! كان معدل الخطأ المرتفع للغاية دلالة على فقر المكتب للمعلومات.

وطالبت يلبكي BAMF بالتحقق من جميع القضايا وتعديلها قبل رفض الطلب! بالأخص في حالات اللجوء من البلدان التي تتجاوز فيها حالات الرفض فوق المتوسط!

أدت الأخطاء في العديد من طلبات اللجوء إلى إجراءات قضائية مطولة جداً.

ولن يستطع العديد من الحاصلين على حق الحماية من إحضار أفراد عائلاتهم وفق حق لم الشمل ما لم تصحح أوضاع لجوئهم!

بالنسبة ليلبكي، لا يجب أن تتحمل المحاكم مسؤولية تقصير السلطات المختصة! لأن جلسات الاستماع والقرارات المقدمة من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، لا تفي بالمتطلبات القانونية ولا تقوم بمهامها بشكل جيد!

المصدر : أمل برلين

بعد عرض قصته .. شاهد كيف تحولت حياة طفل الحـ.ـراقات السوري رأسا على عقب ( فيديو)

بعد أن اكتشف برنامج “عُمران” الذي يُبث على قناة “قطر”، موهبته بالصدفة وهو يعمل داخل حـ.ـرّاقات تكرير النفط الخام في الشمال السوري، سيتمكن الشاب السوري، أحمد، من العودة إلى مقاعد الدراسة مع الاستفادة من منحة خاصة كتشجيع من البرنامج. ( فيديو في نهاية الخبر )

إذ انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة 16 أبريل/نيسان 2021، فيديو يصور شاباً سورياً يعمل داخل حـ.ـرّاقات تكرير النفط الخام في الشمال السوري، فاجأ مقدم أحد البرامج الرمضانية، خلال إعداده حلقة حول عمالة الأطفال وصعوبة الأوضاع المعيشية للأهالي.

مفاجأة المنشد السوري الشاب

سمع مقدم برنامج “عُمران”، الإعلامي السوداني سوار الذهب، خلال إعداد الحلقة التي بُثت الخميس، صوت ذلك الشاب من داخل إحدى الحـ.ـرّاقات، وهو ما لفت انتباهه وجعله يتأثر لدرجة البكاء.

بعد أن اقترب “الذهب” من تلك الحـ.ـرّاقة وجد أنَّ أحد الشبان السوريين ينشد بصوت شجي خلال عمله بالفحم داخل صهريج كبير وعليه آثار التعـ.ـب والشـ.ـقاء، إلا أنه يسلي نفسه بذلك.

يُذكر أن سوق ومحطات تكرير النفط الخام يقع قرب منطقة الحمران بريف جرابلس شمال شرقي محافظة حلب، حيث يلجأ الأطفال الشبان إليها للعمل أو الاستفادة من جمع البقايا للتدفئة.

إذ انتشرت حـ.ـراقات النفط البدائية في الشمال السوري، بعد أن قـ.ـطع نظام الأسد إمدادات الوقود عن المنطقة أواخر عام 2011، ليعتمد الأهالي على وسائل بديلة كالخشب.

مكافأة خاصة من برنامج عُمران

بعد الاستماع إلى قصته ومعـ.ـاناته، قرر فريق برنامج “عُمران” مساعدة “المنشد أحمد”، حيث سيتكفل البرنامج بمصاريف دراسته، بمنحه مقابلَ ما كان يتحصل عليه من عمله في حـ.ـرّاقات تكرير النفط، ومساعدته أيضاً على صقل موهبته التي فاجأت الجميع.

في المقابل التزم الشاب السوري بالعمل على تغيير وضعه وإكمال دراسته كوعد قطعه على نفسه.

وحظيت قصة المنشد السوري الشاب بتفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا وخارجها، وأشادت التعليقات بموهبة الشاب السوري وأيضاً بمساهمة البرنامج.

إذ وصف حساب على تويتر برنامج “عُمران” بأنه “الأفضل”، وكتب قائلاً: “الأفضل بلا منازع، في رمضان.. يصور الحالة المأسـ.ـاوية لأهل الداخل، يصور سـ.ـرقة الطفولة من الأطفال، يصور هـ.ـموم الأطفال، وأي هـ.ـموم يحمـ.ـلونها بقلوبهم التي أصبحت كقلوب الرجال”.

بينما علق حساب آخر قائلاً: “برنامج #عُمران برنامج ينقل معـ.ـاناة الأهالي في الداخل السوري، ينقل حـ.ـجم هذه المعـ.ـاناة وافتـ.ـقار الناس إلى معـ.ـظم الخدمات الصحية والتعليمية والكثير الكثير… نـ.ـزوح وتهـ.ـجير.. ألف سلام من القلب إلى العاملين في هذا البرنامج الرائع..”.

شاهد فيديو عودته إلى الدراسة

شاهد فيديو الحلقة التي تم اكتشافه فيها

شاهد أيضاً

مراهـ.ـق سوري يتلقى تعويضاً بقيمة 137 ألف دولار في بريطانيا لهـ.ـذا السـ.ـبب ؟! (فيـ.ـديو)

أدانـ.ـت المحكمة البريطانية، تومي روبنسون، أحد قـ.ـادة اليـ.ـمين المتـ.ـطـ.ـرف في بريطانيا، وأمـ.ـرته بدفـ.ـع تعـ.ـويض لمـ.ـراهـ.ـق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *