الرئيسية / ألمانيا / قصة الشابة السورية شيلان أحمد ومعاناتها مع “حظر الحجاب” في أماكن العمل بألمانيا

قصة الشابة السورية شيلان أحمد ومعاناتها مع “حظر الحجاب” في أماكن العمل بألمانيا

الصورة تعبيرية

قصة الشابة السورية شيلان أحمد ومعاناتها مع “حظر الحجاب” في أماكن العمل بألمانيا

عندما وصلت شيلان أحمد البالغة من العمر 24 عامًا لبدء العمل في حضانة في إرفورت بألمانيا، تم فصلها على الفور، ولكن ما السبب؟

تقدمت شيلان للوظيفة عبر الهاتف، وعندما تلقت الموافقة عبر الهاتف من مدير الحضانة ، كانت متحمسة، ولكنها عندما التقت شخصيًا في ديسمبر الماضي مع المدير ألقى نظرة واحدة عليها والتفت إلى الزميل الذي نظم الاجتماع وقال: “كيف سمحت لهذه المرأة أن تأتي وتتحدث معي؟”.

شيلان هي شابة من سوريا وكانت تضع الحجاب ولكنها لم تكن تعتقد أن هذا سيكون مشكلة ، لأنها افترضت أن فريق التوظيف قد شاهد صورة لها بالحجاب قبل إحضارها.

وقالت: “عندما عدت إلى المنزل ، أخبرت والدتي ، أنني سأخلع حجابي، لقد تم رفضي [من الوظيفة] ، ولم يعد بإمكاني التحمل”.

ما هو حكم محكمة العدل الأوروبية بخصوص حظر ارتداء الحجاب في أماكن العمل في ألمانيا؟

من الناحية النظرية، تعتبر مواقف مثل حالة أحمد غير قانونية، فالعاملات المحجبات محميون القانون الدستوري الألماني من التمييز الصريح القائم على الدين ، ويجب منحهم فرصة متساوية في الوظائف في جميع القطاعات تقريبًا.

ولكن في يوليو، أيدت محكمة العدل الأوروبية (ECJ) حكمًا صدر عام 2017 يسمح لأصحاب العمل بتبني سياسات حيادية تحظر الملابس الدينية في مكان العمل، ولكن بشروط، حيث يتعين على أصحاب العمل إثبات أن سياسة الحياد التي اعتمدوها ضرورية للأعمال.

أما قبل قرار عام 2017 ، لم يكن مسموحًا بحظر الرموز الدينية لأي سبب بخلاف السلامة. ( المصدر : كندا نيوز24)

شاهد أيضاً

عراقي يقيم في ألمانيا يساعد المهـ.ـاجرين على عبور “طريق المـ.ـوت” نحو “الحلم الأوروبي” .. كيـ.ـف ذلـ.ـك ؟

في محاولة منه لمساعدة المهاجرين في مواجهة صـ.ـعـ.ـوبـ.ـات وقـ.ـسـ.ـوة رحلة اللجوء نحو الاتحاد الأوروبي عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *