الرئيسية / الأخبار / قصة حقيقية كما تدين تدان الجزاء من جنس العمل

قصة حقيقية كما تدين تدان الجزاء من جنس العمل

أراد رجل أن يضـ.ـرب زوجته ، فضربها بالعصا لعدة مرات فمـ.ـاتت صدفةً من دون أن يقصد قتـ.ـلها وكان الهدف تأديبها، فخاف من عشيرتها، ولم يجد للخلاص من شرهم. فخرج من منزله و قصّ القصة على رجل معروف بالدهاء، فقال له ذلك الشخص : إن طريق الخلاص هو أن تعثر على شخص جميل الصورة، و تدعوه لبيتك بعنوان الضيافة،

ثم اقـ.ـتله و ضع جسده بجانب جنازة زوجتك و قل لعشيرتها إنني وجدت هذا الشاب يزني معها فلم أتحمّل فقتـ.ـلتهـ.ـما معاً.

و حين سمع الحيلة منه جلس على باب داره حتى جاء شابٌ وسيمٌ فأصرّ عليه بأن يدخل المنزل فدخل المنزل وقتـ.ـله و لما جاء أقرباء الزوجة و شاهدوا الجـ.ـثتين و قصّ عليهم القـ.ـصة تكتموا على ما جرى وطلبوا منه ان يـ.ـدفن الجـ.ـثث بسرعه وانطـ.ـلت عليهم الحيله.

لكن ذلك الرجل الداهيه ( صاحب الحيلة ) كان له ولد، ولم يرجع إلى منزله ذلك اليوم…!!! فاضطرب الأب و ذهب إلى بيت ذلك الزوج القـ.ـاتل و سأله عن الحيلة التي علمها إياه هل نفذّها..!؟ فقال : نعم

فقال له : أرني ذلك الشاب الذي قـ.ـتلته..؟ فلما كشف عن جـ.ـثتة ورآه .. وجده إبنه !! وقد قُـ.ـتل بسبب حيلة أبيه، فكان ذلك مصداقا لقول أميرالمؤمنين علي بن ابي طالب رضي الله عنه : ( مَن سلّ سيف البغي قُتـ.ـل به ، ومن حفر لأخيه بئراً وقع فيها ، ومن هتك حجاب غيره انكشفت عـ.ـورات بيته ومن نسى زلته استعظم زلل غيره وما تفعله بأسره من أسر المسلمين سوف يفعل بأسرتك يوما ما ولو طال الزمان وجال )

همسة تربوية
الجزاء من جنس العمل

لو استحضر الظالم عاقبة ظلمه، وأن الله عز وجل سيسقيه من نفس الكأس عاجلاً أو آجلاً، لكف عن ظلمه وتاب، ولعلَ هذا المعنى هو ما أشار إليه سعيد بن جبير رحمه الله حين قال له الحجاج :

(اختر لنفسك أي قـ.ـتلة تريد أن أقـ.ـتلك)، فقال: بل اختر أنت لنفسك يا حجاج ؛ فوالله لا تقـ.ـتلني قتلة إلا قتـ.ـلك الله مثلها يوم القيامة.

أما زنيرة رضي الله عنها فقد كانت أَمَةٌ لدى واحدة من نساء قريش، شرح الله صدر زنيرة للإسلام فآمنت وشهدت شهادة الحق، فكانت سيدتها تعذبها وتأمر الجواري أن يضربنَ زنيرة على رأسها ففعلنَ حتى ذهب بصـ.ـرها، وكانت إذا عطشت وطلبت الماء قلنَ لها متهكمات: الماء أمامك فابحثي عنه، فكانت تتعثر، ولما طال عليها العـ.ـذاب قالت لها سيدتها:

إن كان ما تؤمنين به حقاً فادعيه يرد عليك بصرك، فدعت ربها فرد عليها بصرها، أما سيدتها التي كانت تعـ.ـذبها فقد لاقت شيئاً من جزائها في الدنيا، فإنها أصيـ.ـبت بوجع شديد في الرأس وكان لا يهدأ إلا إذا ضُـ.ـرِبَت على رأسها، فظلت الجواري يضـ.ـربنها على رأسها كي يهدأ الوجع حتى ذهب بصـ.ـرها، والجزاء من جنس العمل.

وتحضرني هنا قصة الفلاح البسيط الذي سافر من قريته إلى المركز ليبيع الزبد الذي تصنعه زوجته، وكانت كل قطعة على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو جراماً، باع الفلاح الزبد للبقال واشترى منه ما يحتاجه من سكر وزيت وشاي ثم عاد إلى قريته، فبدأ البقال يرتب ويرص الزبد في الثلاجة، فخطر بباله أن يزن قطعة من الزبد،

وإذا به يكتشف أنها تزن 900 جرامًا فقط، والثانية أيضاً مثلها، وكذلك كل الزبد الذي أحضره الفلاح، وفي الأسبوع التالي، حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبد، فاستقبله البقال بصوت عالٍ، أنا لن أتعامل معك مرة أخرى، فأنت رجل غشاش، وكل قطع الزبد التي بعتها لي تزن 900 جرامًا فقط، وأنت حاسبتني على كيلو جرام كامل، هزَ الفلاح رأسه بأسى وحزن وقال:

لا تسيء الظن بي، فنحن أناسٌ فقراء ، ولا نمتلك وزن الكيلو جرام ، فأنا عندما آخذ منك كيلو السكر أضعه على كفة، وأزن الزبد في الكفة الأخرى.

سبحان الله كما تدين تُدان ، فالجزاء من جنس العمل ، حكمة بليغة تتناقلها الألسنة وهي سنة كونية جعلها الله سبحانه وتعالى عظة وعبرة للناس ولكل من يخطو على الأرض كما تدين تدان ، فما تفعله النفس يُفعل بها ، وكما تُجازِي تُجازَى ، وكما تدين خلقَ ربك يدينك خالقك ، وكما تَسرق تُسرق، وكما تزني يُزن بك ، وكما تَتكبر على الناس يُتَكَبر عليك.

و تحضرني أيضاً قصة الرجل الذي جلس يوماً يأكل هو وزوجته وبين أيديهما دجاجة مشوية فوقف سائل ببابه فخرج إليه ونهره وطرده دون أن يعطيه شيء ،فدارت الأيام وافتقر هذا الرجل وزالت نعمته حتى أنه طلق زوجته، وتزوجت من بعده برجلٍ آخر فجلس يأكل معها في أحد الأيام وبين أيديهما دجاجة مشوية وإذا بسائل يطرق الباب، فقال الرجل لزوجته:

ادفعي إليه هذه الدجاجة، فخرجت بها إليه فإذا به زوجها الأول فأعطته الدجاجة ورجعت وهي تبكي إلى زوجها فسألها عن سر بكائها، فأخبرته أن السائل كان زوجها وذكرت له قصتها مع ذلك السائل الذي انتهره زوجها الأول وطرده ،

فقال لها زوجها : ومم تعجبين؟ وأنا والله السائل الأول، وكما قال أحد الصالحين: الحسنة لا تضيع على ابن آدم ، والذنب لا يُنسى ولو بعد حين، والديان هو الله عز وجل حي لا يمـ.ـوت ، ويا ابن آدم اسخر كما شئت ، واضحك على من شئت، واعتدي على من شئت ،

واجرح من شئت ، وأحسن إلى من شئت ، فالله لا يضيع مثقال ذرة من خير ، ولا يضيع مثقال ذرة من شر، فمهما فعلت من خير تُجزى به في الدنيا قبل الآخرة ، ومهما فعلت من شرٍ كان صغيراً أو كبيراً تُجزَى به بالمثل تماماً في الدنيا قبل الآخرة ، فربنا يمهل ولا يهمل،

وأرقى النفوس هي التي تجرعت الألم فتجنبت أن تذيق الآخرين مرارته، ولنرتقي بكلماتنا ولا نرفع أصواتنا، فالأمطار هي التي تُنبِتُ الزهور لا الرعد، أخيراً الدنيا رخيصة وكلنا قد يملكها غني وفقير وملك ووزير، ولكن الجنة غالية إن لم تملكها بصالح عملك، فلن تملكها بمالك وجاهك وسلطانك.

منقول

شاهد أيضاً

ما هو فيروس جدري القرود.؟ اليك طرق العدوى و طريقة العلاج

هناك زيادة في حالات “فيروس جدري القرود” مما يخلق حالة من الذعر جديدة في العالم. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *