close
الأخبار

قوات الأسد تعتـ.ـقل عائلة بعد عودتها ومقتـ.ـل لاجـ.ـئ سوري طعـ.ـنا في لبنان .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

اعتقـ.ـلت قـ.ـوات الأسد عائلة سورية في منطقة “الأوراس” جنوب شرقي حمص، بعد أيام من عودتها من مخيـ.ـمات اللجـ.ـوء في تركيا.

وقال مراسل “زمان الوصل” إن دورية تابعة للأمن العسكـ.ـري، داهـ.ـمت إحدى المزارع الواقعة على “طريق الستين” قرب مطعم “الميجانا” بمنطقة “الأوراس”، واعتقـ.ـلت عائلة مكونة من (أب وأم وثلاثة أطفال)، واقتـ.ـادتهم إلى الفرع في مدينة حمص.

وأكد أن مصير العائلة ما زال مجهولا، مشيرا على أن مصادر من داخل المنطقة أكدت أن سبب الاعتقـ.ـال هو لجـ.ـوء العائلة لسنوات في تركيا

فيما رجحت مصادر أخرى أن سبب الاعتقـ.ـال هو لتجريد العائلة من ممتلكاتها خصوصا الأرض الواقعة في القرية لحساب ميلـ.ـيشيا “حـ.ـزب لله” اللبناني.

واعتبرت المصادر أن ما جرى مع العائلة دليل إضافي على أن مناطق سيطـ.ـرة نظام الأسد غير آمنة، بسبب استمرار سياسة الاعتـ.ـقال والتغييب القسري

موضحة أن ما يتم الترويج له من قبل النظـ.ـام وبعض الدول المجاورة لسوريا يعتبر جريمة بحق أبناء الشعب السوري الذي هـ.ـاجر بحثا عن حياة حرة كريمة بعيدا عن سجـ.ـون وقـ.ـذائف نظام الأسد.

لقي الشاب السوري “محمد أحمد حمادة” مصـ.ـرعه بعد تعـ.ـرضه لعدة طعـ.ـنات جراء إشكال مع شبان لبنانين في محلة “الهلالية” في “صيدا” جنوبي لبنان.

وكشفت المعلومات الصحفية التي رصدتها “زمان الوصل” عن تطور مشاجرة بين عدد من الشبان قرب محطة “أبو مرعي” في محلة “الهلالية” شرقي “صيدا” مساء الجمعة.

واستخدمت فيه آلات حادة وسكاكين، ما أدى إلى إصـ.ـابة السوري “محمد أحمد حمادة” بطعـ.ـنات قاتلة من شبان لبنانيين، حيث تم نقله إلى “مستشفى حمود” وما لبث أن فارق الحياة.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأنه “على إثر الأحداث التي حصلت في صيدا قامت قوة من الأمن العام يؤازرها عناصر من المخـ.ـابرات بمداهـ.ـمة المنطقة”.

وأكدت أنه تم اعتقـ.ـال شخصين ومازال البحث جاريا عن الثالث الذي فر أثناء المـ.ـداهمة. وحضر إلى المكان فوج الإنقاذ الشعبي، والصليب الأحمر، وجمعية الشفاء. وينحدر الضحية “محمد أحمد حمادة” من بلدة “هيت” التابعة لمنطقة “القصير”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى