الرئيسية / الأخبار / قوات مدعومة من تركيا تؤازر فصائل “إدلب”

قوات مدعومة من تركيا تؤازر فصائل “إدلب”

كشفت تقارير صحفية عن توجّه قوات من المعارضة السورية المدعومة من تركيا إلى خطوط الاشتباك في إدلب بهدف مؤازرة الفصائل في صد الهجمات العنيفة التي يشنها نظام الأسد بدعم روسي وإيراني.

وتفيد معلومات أولية أن ما يصل إلى 600 مقاتل من قوات عسكرية محدودة تابعة لـ”الجيش الوطني”، الذي شكلته المعارضة السورية شمال حلب بدعم تركي، إلى جانب آليات عسكرية ثقيلة، سيصلون إدلب تباعا، لدعم الجبهات التي تشهد تقدما للنظام.

ونقلت صحيفة “عربي21″، عن “مصادر خاصة”، قولها إن الاتفاق على دخول التعزيزات من “الجيش الوطني” بانتظار وضع اللمسات الأخيرة عليه، مضيفة أن “تعزيزات محدودة دخلت إدلب من عفرين، بسبب اعتراض بعض فصائل إدلب على دخول بعض التشكيلات التابعة للجيش الوطني”.

وتابعت المصادر ذاتها: “من المنتظر أن تشهد الساعات القليلة القادمة تدفقا لتعزيزات عسكرية ضخمة”، وهو ما يطرح تساؤلات عن التأثير العسكري لدخول “الجيش الوطني” في معارك إدلب، وهل سيحدث ذلك فارقا على الأرض؟

المحلل العسكري العقيد عبد الله الأسعد، بدا جازما عن أن دخول “الجيش الوطني” إلى معارك إدلب، سيؤدي إلى قلب الموازين العسكرية لصالح المعارضة، وذلك في حال تم اتخاذ القرارات العسكرية بشكل جيد. وفق “عربي21”.

وأوضح الأسعد أن “المؤازرات العسكرية التي ستدعم الأنساق الأمامية والخلفية سيكون له تأثير كبير، وخصوصا إذا كان ذلك بتنسيق مع القوات التي تتولى صد هجمات النظام، ما يساعد على تنفيذ هجمات معاكسة، وكذلك توجيه ضربات جانبية لقوات النظام المتهالكة”.

ومؤيدا حديث الأسعد، توقع الخبير العسكري والاستراتيجي، العقيد أديب عليوي، أن تشهد الأيام القادمة فارقا كبيرا في سير المعارك، مع بدء وصول أرتال “الجيش الوطني” إلى إدلب.

وأضاف عليوي أن “روسيا وإيران والنظام، وضعوا كل ثقلهم في الهجمات، حتى أحرزوا هذا التقدم جنوب إدلب”، معتبرا أن أهمية مشاركة “الجيش الوطني”تأتي من أن “فصائل إدلب باتت بحاجة إلى دماء جديدة، واستراتيجيات جديدة للقتال، لامتصاص هجمات العدو الشرسة، والانتقال إلى الهجوم المعاكس لاستعادة المناطق التي خسرتها المعارضة”.

وفي وقت سابق، وصفت مصادر روسية حصيلة العمليات العسكرية في محيط مدينة إدلب بـ”الفادحة بالنسبة إلى القوات النظامية”.

وذكرت صحيفة “كوميرسانت”، نقلا عن مصادر أن نحو 160 عسكريا سوريا قتلوا خلال الأيام العشرة الأخيرة، وأن عشرات المدنيين تعرضوا لإصابات بسبب الهجمات التي شنتها المعارضة في إدلب على مناطق مجاورة.

وشددت المصادر على أن موسكو “لا ترى أن العمليات العسكرية التي يشنها الجيش السوري الذي غدا على بعد كيلومترات قليلة من مدينة خان شيخون، تتعلق بهجوم واسع محتمل في إدلب”.

وحول الفارق الذي سيحدثه دخول “الجيش الوطني”، قال عليوي: “لا نستطيع تقدير مدى الفارق، وهذا متروك لسير المعارك خلال اليومين القادمين، لكن مشاركته حالة ضرورية لاستعادة النقاط التي خسرتها الفصائل”.

من جهته، أشار الباحث في مركز “عمران للدراسات” معن طلاع، إلى دلالات سياسية لدخول “الجيش الوطني” في معارك إدلب، وأخرى عسكرية.

شاهد أيضاً

100 دولار كم تساوي ليرة تركية .. إليك اسعار العملات والذهب مقابل الليرة التركية والسورية اليوم السبت 8 أيار 2021

سجل الدولار الأمريكي اليوم السبت 8 أيار 2021 مقابل الليرة التركية السعر 8.17 للبيع و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *