الرئيسية / الأخبار / كارثة تحل على السوريين..زيادة سعر رغيف الخبز للمرة الثانية على التوالي في شهر واحد

كارثة تحل على السوريين..زيادة سعر رغيف الخبز للمرة الثانية على التوالي في شهر واحد

انخفضت جرامات رغيف الخبز في بلدة إسكي شهير التركية، الذي يباع بسعر 2 ليرة من 230 جرامًا إلى 200 جرام في أوائل ديسمبر، ومع اللوائح الجديدة لرفع أسعار الخبز حدثت زيادات طفيفة بالجرام، ليباع مقابل 2.5 ليرة تركية.

صرح رئيس اتحاد مشغلي المخابز كاظم مولازم أوغلو، أن رغيف الخبز أصبح 210 جرامات، ويباع مقابل 2.5 ليرة، قائلًا: «للأسف هذا السعر لا يوفر التكلفة»

وأضاف: «بسبب الارتفاع السريع في قيمة الدولار، كان الخباز يتكبد خسارة منذ ذلك الحين. يجب أن تكون قيمة الخبز 3 ليرات ونصف ليجني الخباز ربحًا. فقد زادت جميع المنتجات الخام لصناعته، كما زادت أسعار الكهرباء، والغاز الطبيعي».

كما أعلن البنك المركزي التركي السياسات النقدية الجديدة للجمهورية خلال العام المقبل 2022، وفق ما نشرته الجريدة الرسمية التركية اليوم.

وأوضح البنك أن الهدف الأساسي لهذه السياسات الجديدة هو تحقيق استقرار الأسعار والمحافظة عليها، ثم الحفاظ على هدف التضخم متوسط ​​الأجل، الذي تم تحديده مع الحكومة، عند 5٪.

كما أن تلك السياسات سيتم من خلالها تشكيل السياسة النقدية بطريقة تقرب التضخم تدريجيًا من هذا الهدف، عبر الاستمرار في تنفيذ نظام استهداف التضخم بطريقة تضمن استقرار الأسعار على أساس مستدام.

وخلال العام المقبل 2022 ستكون أداة السياسة الرئيسية للبنك المركزي التركي هي سعر إعادة الشراء (سعر الريبو) لمدة أسبوع واحد.

في حين سيستخدم البنك متطلبات الاحتياطي كأداة داعمة لاستقرار الأسعار ولأغراض الاستقرار المالي وعليه سيتم إنهاء آلية خيار الاحتياطي تمامًا في عام 2022.

وكذلك فإنه من المرتقب زيادة تكاليف مطلوبات الصرف الأجنبي، في حين ستكون الأولولية للآليات التي ستدعم تطوير الودائع بالليرة التركية.

أما فيما يخص استقرار الأسعار خلال العام المقبل، أعلن أن البنك عزمه على مواصلة مراقبة الاستقرار المالي، وسيستخدم أدوات سياسته بأكثر الطرق فعالية من أجل ضمان الأداء السليم لآلية التحويل النقدي والحد من المخاطر المتعلقة بالاستقرار المالي الكلي.

كما أنه من أبرز الملامح أنه البنك سيحافظ على نظام سعر الصرف العائم وسيتم تشكيل أسعار الصرف وفقًا لميزان العرض والطلب في ظل ظروف السوق الحرة.

وبرر المركزي التركي هذه السياسة بأنها تهدف إلى تعزيز احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي التركي من حيث فعالية السياسة النقدية والاستقرار المالي وسيواصل زيادة احتياطياته في عام 2022 إذا كانت ظروف السوق مناسبة.

وختم البنك سياسته الجديدة بأنه سيستمر في اتصالاته المتعلقة بالسياسة ومشاركة البيانات بما يتماشى مع مبادئ الشفافية والقدرة على التنبؤ والمساءلة.

وفي وقت سابق كشفت الحكومة التركية عن آلية جديدة من شأنها أن تشجع المواطنين الأتراك على تحويل ودائعهم من الذهب إلى ودائع بالليرة التركية.

وفق القرار الذي نشرته الجريدة الرسمية للبنك المركزي التركي، فقد تضمن تقديم الدعم لأصحاب حسابات الإيداع والمشاركة في حالة تحويل الودائع المقومة بالذهب وأموال المشاركة إلى حسابات الودائع لأجل بالليرة التركية بناء على طلب صاحب الحساب.

شاهد أيضاً

منحة مالية وشهادة دولية معترفة ..دورات للسوريين في عدة ولايات تركية اليك التفاصيل

منحة مالية وشهادة دولية معترفة ..دورات للسوريين في عدة ولايات تركية اليك التفاصيل إلى جميع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *