close
الأخبار

كان العرب يرجمون قبره قديماً ..ما لا تعرفه عن أشهر خـ.ـائن في التاريخ العربي وكيف كان نهايته؟

يعج التاريخ العربي القديم بالكثير من الشخصيات التي تركت أثرا” إما بعلمها او بأخلاقها الحميدة او بأخلاقها الذميمة .

كان العرب في الجاهلية على مستوى عال من الشرف والأخلاق والشرف والأمانة وكانت الخيانة من الصفات البغيضة التي لا تغتفر لأنه لم يعرف عن العرب في ذلك الحين من يخون قومه مقابل أجر معلوم او مقابل مصلحة شخصية,

لذلك أشار التاريخ العربي بازدراء واحتـ.ـقار لأبي رغال الذي اعتبر أشهر خائن في التاريخ. وأصبح يطلق لقب أبو رغال على كل من خان قومه لمصلحته الخاصة.

من هو أبو رغال ؟


لكي نتعرف على “أبي رغال” لابد أن نلقي الضوء على حادثة عام الفيل الشهيرة المذكورة في القرآن عندما جاء أبرهة الحبشي لهدم الكعبة عام 571م، فبعد أن تمكن الإثيوبيون من هـ.ـزيمة آخر ملوك الدولة الحميرية “شميفع أشوع”، سيطروا على صنعاء واتخذوها عاصمة لليمن، وقام “أبرهة بن الصباح الحبشي” ببناء بيتا من الذهب أسماه “القليس” – سمي بذلك لارتفاعه – لكي يتخذه العرب مكانا للحج بدلا من الكعبة.

وعندما وجد أبرهة أن الناس يرفضون الحج إلى “القليس” ويتجاهلونها ويصرون على الحج إلى بيت الله الحرام في مكة، قرر أن يتوجه إلى الكعبة بنفسه ويقوم بهدمها، ولأن أبرهة لم يكن يعرف طرق الحجاز الوعرة، كان عليه أن يبحث عن دليل يرشده في طريقه إلى مكة، وكان هذا الدليل هو “أبو رغال” من قبيلة ثقيف بالطائف.

دليل أبرهة للكعبة

جاء في تفسير القرطبي (ج 20 – ص187 ) عن وصف تلك الواقعة “أن أبرهة قام ببناء هيكلا على ساحل البحر أسماه القليس بصنعاء، وأن فتية من قريش خرجوا تجارا إلى أرض النجاشي، فنزلوا على ساحل البحر قرب الهيكل، فأوقدوا نارا لطعامهم وتركوها وارتحلوا، فهبت ريح عاصفة على النار، وأضرمت البيعة نارا فأحتـ.ـرقت،

فأتى الصريخ إلى النجاشي فأخبره فأستشاط غضبا، فأتاه أبرهة بن الصباح وحجر بن شرحبيل، وأبو يكسوم الكنديون، وضمنوا له إحـ.ـراق الكعبة وسبي مكة، وكان النجاشي هو الملك، وأبرهة صاحب الجيـ.ـش، وأبو يكسوم نديم الملك، وحجر بن شرحبيل من قواده، فساروا ومعهم الفيل”.

مبنى القليس في اليمن ويذكر “الطبري” في تاريخه، أنه مع تقدم جيـ.ـش “أبرهة” واجه قبيلة تدعى “ذو نفر” ودخل معهما في معـ.ـركة شرسة بعدما قررا الدفاع عن البيت الحرام ومنع أبرهة من التقدم، إلا أن الفوز كان من نصـ.ـيب أبرهة الذي واصل التقدم حتى بلغ بلاد “خثعم”، فخرجت له القبائل بقيادة “نفيل بن حبيب الأكلبي الخثعمي”

فهـ.ـزمهـ.ـم وأسـ.ـر قائدهم، حتى وصل إلى الطائف، فخرج إليه “مسعود بن معتب بن مالك” من رجال ثقيف، فقال له‏‏‏ كما ورد بكتب التاريخ:‏‏‏ “أيها الملك، إنما نحن عبـ.ـيدك سامعون لك مطيعون، ليس عندنا لك خلاف، وليس بيتنا هذا البيت الذي تريد -يقصدون اللات- إنما تريد البيت الذي بمكة، ونحن نبعث معك من يدلك عليه، فتجاوز عنهم، فبعثوا معه أبا رغال يدله على الطريق إلى مكة”.

وتقدم “أبرهة” خلف دليله نحو بيت الله، فلما وصل مع أبرهة إلى مكان يسمى “المغمس” قُرب عرفة ومزدلفة ومنى، مات “أبو رغال” ودفن هناك ويقال أنه أصيب بمرض عضال أهلكه فلم يكمل مسيرته، لكن ظل قبره يرجم من قبل العرب بعد فريضة الحج، حتى بعد ظهور الإسلام بفترة.

“أبو رغال” رمز الخيانة


ذكر أسم “أبو رغال” فى قصيدة هجـ.ـائية للشاعر العربي “جرير” حين أراد أن يهجو الشاعر العربي “الفرزدق” فكتب.. (إذا مات الفرزدق فارجموه .. كما ترجمون قبر أبي رغال).

كما ان “ابن كثير” ذكره في كتابه “البداية والنهاية” قائلا: “والجمع بين هذا وبين ما ذكره ابن اسحاق أن أبا رغال هذا المتأخر وافق اسمه اسم جده الأعلى ورجم الناس قبره كما رجموا قبر الأول أيضا والله أعلم”.

وبرغم اختلاف الأقاويل وتضاربها عن وجود شخصان يحملان نفس الاسم “أبى رغال” في كتب التاريخ العربي، إلا أن الروايات تدل على ارتباط هذا الاسم بصفة الخيانة والكراهية، فأصبح لقب “أبو رغال” يُنعت به كل خائن، حتى وقتنا هذا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى