close
الأخبار

كشف مخطـ.ـط إيراني في دمشق وإسرائـ.ـيل ترصـ.ـده بتفاصيله الدقيقة .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

كشفت وسائل إعلام عبرية، مساء أمس الإثنين، عن مخطط إيراني في دمشق يتم العمل عليه، بالوقت الذي ترصـ.ـد إسـ.ـرائيل التي لا تتوانى عن ضـ.ـرب الأهـ.ـداف الإيرانية بعموم الأراضي السورية منذ سنوات.

مخـ.ـطط إيراني في دمشق
وذكر مركز ألما الإسرائـ.ـيلي للدراسات، أن “الإيرانيين اختاروا منطقة السيدة زينب جنوبي دمشق لتكون إحدى الركائز الأساسية لدعم الممر الإيراني البري الممتد من إيران إلى سوريا ولبنان مروراً بالعراق”.

وأضاف: “أن الإيرانيين يعملون على تأسيسه منطقة السيدة زينب مدنياً وعسكـ.ـرياً لتحقيق هدفهم”. وأوضح المركز أن هذا الأمر يفسر الغـ.ـارات الإسرائـ.ـيلية المتكررة على منطقة السيدة زينب أبرز معـ.ـاقل الحـ.ـرس الثـ.ـوري الإيراني.

ولفت التقرير إلى أن “المحور الشيعي الراديكالي بقيادة إيران، يعمل على الحصول على أساس عسكـ.ـري ومدني في جميع أنحاء سورية، وربط نقاط الارتكاز الجغرافي على طول الممر البري” من خلال “ترسيخ مدني” على غرار نموذج “حـ.ـزب الله” في لبنان.

وأوضح أن “الترسيخ المدني في السيدة زينب يتجلى من خلال الهـ.ـجرة والتغيير الديموغرافي، ومصادرة الأراضي والعقارات وإنشاء المراكز الدينية والجمعيات الاجتماعية، والسياحة الدينية، التي تستخدم أيضاً لأغراض عسكـ.ـرية”.

ونوّه بأن البنية التحتية المدنية الواسعة تساعد في إنشاء “بيئة مدنية متعاطفة”، وبالتالي إنشاء تكتيك “الدرع البشري”، الذي يُعقِّد بشكل كبير موقف العـ.ـدو، حسب وصفه.

ضـ.ـربات أحبـ.ـطت تمرير سـ.ـلاح مهم
وقبل نحو أسبوعين استـ.ـهدفت الطائـ.ـرات الإسرائـ.ـيلية، مطار دمشق الدولي ومحيط منطقة السيدة زينب بدمشق، فيما تحدثت وسائل إعلام عبرية عن سبب الغـ.ـارات.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائـ.ـيلية، أن الضربات الجوية الأخيرة التي نفذها سـ.ـلاح الجـ.ـو الإسرائـ.ـيلي في دمشق ومحيطها هدفت إلى إحبـ.ـاط مخطط خبـ.ـيث لميلـ.ـيشيا حـ.ـزب الله اللبناني.

وأضافت الصحيفة أن سبب الهجـ.ـوم على مطار دمشق الدولي هو منع تهريـ.ـب أجهـ.ـزة تحديد مواقع إيرانية لميليـ.ـشيا حـ.ـزب الله اللبناني، ومنع تطوير الصـ.ـواريخ في سوريا.

وأوضحت أن الصواريخ الإسرائـ.ـيلية على منطقة الكسوة دمـ.ـرت معسكـ.ـرات تدريب لمجموعات إيرانية؛ قدمت إلى سوريا، خلال الآونة الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المعسـ.ـكرات تقع بالقرب من “مسجد السيدة زينب” بدمشق، وهي منطقة يتواجد فيها عدد من الإيرانيين، لأسباب دينية، وأخرى متعلقة بقربها من الحدود مع الإسرائيلية.

ومطلع الشهر الجاري نشر وزير الدفاع الإسرائـ.ـيلي، بيلي غانتس خريطة لما قال إنها عشرة منشآت تابعة للصناعة العسكـ.ـرية السورية، إحداها تحت الأرض في مصياف، تُستخدم لإنتاج أسلـ.ـحة متطورة لإيران “ووكلائها”.

وخلال الأعوام الماضية، شنّـ.ـت إسرائـ.ـيل مئات الضـ.ـربات الجـ.ـوّية في سوريا، طالت مواقع للنظـ.ـام السوري وأهدافًا إيرانيّة وأخرى لـ”حـ.ـزب الله” اللبناني، ونادراً ما كانت تعلن عن مسؤوليتها حول ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى