الرئيسية / منوعات / كيف انطلقت الأنهار من قلب الصحراء، مشروع النهر الصناعي العجيب أعجوبة هندسية في دولة عربية!!.. شاهد بالفيديو

كيف انطلقت الأنهار من قلب الصحراء، مشروع النهر الصناعي العجيب أعجوبة هندسية في دولة عربية!!.. شاهد بالفيديو

ما هي حكاية “النهر الصناعي العجيب”؟

هو مشروع ضخم وضع حجر أساسه في مثل هذا الوقت من عام 1984 لنقل المياه الجوفية إلى المناطق الزراعية والمدن كثيفة السكان في شمال ليبيا بتكلفة 35 مليار دولار.

|| الفيديو في نهاية المقال ||

ويعيش حوالي 80 في المئة من سكان ليبيا البالغ عددهم 6 ملايين نسمة على امتداد ساحل البلاد على البحر المتوسط أو بالقرب منه ويعتمدون على المياه العذبة التي تضخ عبر الأنابيب من خزانات جوفية في جنوب البلاد حيث تقع أيضا الحقول الغنية بالنفط في ليبيا.

وتقول دائرة المعارف البريطانية إن “النهر الصناعي العجيب” عبارة عن شبكة واسعة من خطوط الأنابيب والقنوات الجوفية التي تجلب المياه العذبة عالية الجودة من طبقات المياه الجوفية في أعماق الصحراء إلى الساحل الليبي للاستخدام المنزلي والزراعة والصناعة.

وتقوم فكرة المشروع على ضخ المياه الجوفية من وسط الصحراء عبر 4 أنابيب عملاقة لتحمل ما يوازي ضعف تدفق نهر التيمز الذي يمر بلندن، من الجنوب إلى الشمال الليبي.

ويتكون النهر من 1300 بئر يبلغ عمق أغلبها 500 متر، وتمتد الأنابيب لمسافة 4 آلاف كيلومتر من الجنوب الشرقي والغربي إلى الشمال لنقل 6.5 مليون متر مكعب من المياه يوميا إلى المدن الرئيسية الكبرى مثل مدن الزاوية وطرابلس وبنغازي وطبرق وسرت وإجدابيا.

وقد وُصف “النهر الصناعي العظيم” بأنه أكبر مشروع ري في العالم، حيث وفر منذ عام 1991 مياه الري والشرب التي تشتد الحاجة إليها في المدن المكتظة بالسكان والمناطق الزراعية في شمال ليبيا، والتي كانت في السابق تعتمد على محطات تحلية المياه وعلى طبقات المياه الجوفية القريبة من الساحل بحسب دائرة المعارف البريطانية.

وقد اعتبر الزعيم الليبي السابق معمر القذافي نهره العظيم الأعجوبة الثامنة في العالم بعد عجائب الدنيا السبع.

بين الزراعة وخطوط الأنابيب

وكان قد تم اكتشاف المياه لأول مرة في منطقة الكفرة في الصحراء الجنوبية الشرقية في ليبيا في الخمسينيات من القرن الماضي أثناء التنقيب عن النفط.

وأشار التحليل اللاحق إلى أن هذا الاكتشاف عبارة عن خزان جوفي ضخم من المياه التي يتراوح عمرها ما بين 10 آلاف إلى مليون عام، وقد تسرب الماء إلى الحجر الرملي قبل نهاية العصر الجليدي الأخير عندما تمتعت منطقة الصحراء بمناخ معتدل.

وقد خططت الحكومة الليبية في البداية لإقامة مشاريع زراعية واسعة النطاق في الصحراء حيث تم العثور على المياه، ولكن تم تغيير الخطط في أوائل الثمانينيات وتم إعداد التصاميم لشبكة ضخمة من خطوط الأنابيب التي تمتد إلى الساحل.

وزعم بعض المسؤولين الليبيين، مستشهدين بالحجم الهائل للخزانات الجوفية، أن تلك الخزانات يمكن أن تستمر في توفير المياه لآلاف السنين.

وقد ذكر منتقدو هذه المزاعم أن مثل هذه الادعاءات مبالغ بها إلى حد كبير حيث يصر البعض على أن النهر قد لا يستمر خلال القرن الحادي والعشرين حيث أن نظام خزان الحجر الرملي النوبي غير قابل للتجدد، وبالتالي فإن إمداداته المائية محدودة.

وفي حالة نفاد إمدادات المياه الجوفية، ستواجه المنطقة ندرة حادة في المياه ما لم يتم إنشاء بنية تحتية كافية لتحلية المياه.

مراحل النهر العظيم

وقد بدأت هيئة “النهر الصناعي العظيم”، التي أنشأتها الحكومة لإدارة المشروع، المرحلة الأولى في عام 1984.

فقد تم حفر المئات من آبار المياه في حقلي تازربي وصرير حيث تم ضخ المياه من عمق حوالي 500 متر تحت الأرض عبر خط أنابيب مزدوج إلى خزان في أجدابيا، والذي تلقى أول مياهه في عام 1989.

ومن هناك تم ضخ المياه في اتجاهين، غربا إلى مدينة سرت الساحلية وشمالا إلى مدينة بنغازي، بحسب دائرة المعارف البريطانية.

وتم الاحتفال رسميا بإنجاز المرحلة الأولى من النهر الصناعي العظيم في بنغازي في عام 1991.

وفي تلك المرحلة كان بوسع النهر الصناعي العظيم نقل 2 مليون متر مكعب (70.6 مليون قدم مكعب) من المياه يوميا عبر حوالي 1600 كيلومتر من خط الأنابيب المزدوج بين حقول الآبار في الجنوب والمدن المستهدفة في الشمال.

وبدأت المرحلة الثانية من النهر في غرب ليبيا بتزويد العاصمة الليبية طرابلس بمياه الشرب في عام 1996.

وتستمد مياه المرحلة الثانية من 3 حقول آبار في منطقة جبل الحساوينه، حيث يضخ أحد خطوط الأنابيب المياه من قصر الشويرف إلى ترهونة في منطقة جبل نفوسة.

ويمتد خط أنابيب آخر شمالا وشرقا إلى الساحل، حيث يتجه غربا ويزود مدن مثل مصراتة بالماء قبل أن ينتهي في طرابلس.

وقد تم الانتهاء من المرحلة الثالثة من النهر الصناعي العظيم في عام 2009 حيث تم تقسيمها إلى جزأين وإضافة ما مجموعه 1200 كيلومتر من خطوط الأنابيب.

وكان الجزء الأول بمثابة توسعة للمرحلة الأولى وأضاف 700 كيلومتر من خطوط الأنابيب ومحطات الضخ الجديدة لزيادة إجمالي قدرة الإمداد اليومية إلى 3.68 مليون متر مكعب (130 مليون قدم مكعب).

وقدم الجزء الثاني من المشروع 138 ألف متر مكعب إضافي (4.9 مليون قدم مكعب) يوميا لطبرق من الآبار في واحة جغبوب، واستلزم بناء خزان جنوب المدينة و 500 كيلومتر من خط الأنابيب.

يشمل المشروع أيضا مرحلتين إضافيتين (الرابعة و الخامسة)، والتي تشمل تمديد نظام المرحلة الأولى من النهر جنوبا إلى حقول الآبار في منطقة الكفرة.

ومد خط أنابيب من آبار قرب غدامس في الصحراء الغربية إلى مدينتي الزاوية والزوارة الساحليتين غربي طرابلس، فضلا عن مد خط أنابيب يربط بين أنظمة المرحلة الأولى للنهر والمرحلة الثانية وستبلغ السعة الإجمالية لمجمع مياه البحر المتوسط مع جميع المراحل التي تم بناؤها حوالي 6.5 مليون متر مكعب (230 مليون قدم مكعب) من المياه يوميا.

وستتضمن الشبكة الكاملة حوالي 4 آلاف كيلومتر من خطوط الأنابيب.

ولدى إطلاق المرحلة الأولى قيل في ذلك الوقت إن الأنابيب المستخدمة هي الأكبر في العالم، وبلغ قطر كل منها 4 أمتار وطولها 7 أمتار، وتم تصنيع الأنابيب المستخدمة في مصنعين كبيرين في ليبيا.

وقد تم وضع تلك الأنابيب في خنادق بعمق 7 أمتار بواسطة رافعات مصممة خصيصا لذلك، ثم تم إغلاق الوصلات بحلقات مطاطية عملاقة وجص أسمنتي، وتم ملء أقسام الخندق.

وتعد الخزانات المفتوحة الموجودة في نقاط التوزيع مثل أجدابيا بمثابة بحيرات صناعية محفورة من التربة والصخور ومبطنة بالأسفلت.

ويزيد قطر أكبر خزان عن كيلومتر واحد، ويحتوي على ما يصل إلى 24 مليون متر مكعب (848 مليون قدم مكعب) من المياه.

وقد شاركت العديد من الشركات الهندسية من جميع أنحاء العالم في مشروع النهر الصناعي العجيب.

اعتـ.ـداءات وتهـ.ـديدات

وقد تعـ.ـرض مشروع النهر الصناعي لعدد من الاعتـ.ـداءات من مجموعات خارجة على القـ.ـانون أو الأهالي بهدف إجراء توصيلات غير قانونية، ما يتسبب في قطع المياه عن عدد من المدن والأحياء.

لكن التهـ.ـديد الأخير بتخـ.ـريب هذا المشروع كان بهدف إطـ.ـلاق سراح عبد الله السنوسي، رئيس المخـ.ـابرات اللليبية السابق.

وكان السنوسي، وهو شقيق زوجة معمر القذافي الذي حكم البلاد لفترة طويلة، قد حُكم عليه بالإعدام في 2015 بسبب دوره المزعوم في محاولة إخماد انتفاضة 2011 التي تُوجت بالإطاحة بالقذافي وقتله.

وقالت هيئة المياه إن المسـ.ـلحين أعطوا السـ.ـلطات مهلة 72 ساعة لإطلاق سراح السنوسي من السـ.ـجن في العاصمة طرابلس.

وقالوا إنه إذا لم يتم الاستجابة لمطالبهم، فإنهم يعتزمون مهاجمة شبكة الأنابيب التي تنقل المياه من آبار تحت الأرض في الصحراء إلى مدينة طرابلس.

وذكر بيان صادر عن هيئة النهر أن من الأفضل قطع إمدادات المياه بدلاً من رؤيتها تُدمر في هجوم محتمل.

وكان السنوسي قد سُلم إلى طرابلس في سبتمبر/ أيلول 2012 من قبل موريتانيا التي هـ.ـرب إليها بعد سقـ.ـوط القذافي.

وكانت المحكمة الجنـ.ـائية الدولية قد أصدرت بحقه مذكرة اعتـ.ـقال للاشـ.ـتباه بارتكـ.ـابه جـ.ـرائم حـ.ـرب خلال انتـ.ـفاضة 2011.

ومنحت المحـ.ـكمة في 2013 الضوء الأخضر للسـ.ـلطات الليبية لمحـ.ـاكمته.

شاهد أيضاً

الحـ.ـرب العالمية الثانية شاهد الفيديو .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

الحـ.ـرب العالمية الثانيةوثائقي الحـ.ـرب العالمية الثانية دقة عالية بدون اصوات اعلانات وصورة واضحة الحـ.ـرب العالمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *