الرئيسية / الأخبار / لا نيزك ولا طوفان .. كـ.ـارثة مرعـ.ـبة محتملة هذا القرن .. التفاصيل في أول تعليق

لا نيزك ولا طوفان .. كـ.ـارثة مرعـ.ـبة محتملة هذا القرن .. التفاصيل في أول تعليق

حذر علماء من احتمال ثـ.ـوران بركان هائل في هذا القرن، سيؤدي – في حال حدوثه- إلى تغيير مناخ كوكب الأرض وسيعرض حياة الملايين للخـ.ـطر.

وقال العلماء إن هناك احتمال واحد من 6 لحـ.ـدوث هذه الكـ.ـارثة خلال الأعوام الـ78 المتبقية من هذا القرن، وفق ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وعندما ثار بركان هونغا تونغا هونغا ها إباي في يناير الماضي في دولة تونغا بالمحيط الهادئ، كان قويا إلى درجة أنه تسبب بموجات مد بحري “تسونامي” وصلت إلى اليابان وأميركا الشمالية وأميركا الجنوبية.

لكن دولة تونغا كانت الأكثر تضـ.ـررا من جراء هذه الموجات، حيث تسببت بخسـ.ـائر مادية فادحة قدرت بنحو خمس الناتج المحلي الإجمالي.

وما هو أخـ.ـطر لم يحدث بعد.

وأظهر تحليل أجراه علماء معهد نيلز بور في الدنمارك لطبقة اللب الجليدي في جزيرة غرينلاند وأنتاركتيكا خلص إلى أن ثوران بركان بقوة 7 درجات، يمكن أن يكون أقوى بـ 10- 100 مرة من ذلك المسجل في يناير الماضي.

واحتمال ثوران هذا البركان هذا القرن أمر متوقع.

وفي العصور الغابرة، تسببت انفجارات بركانية سابقة في إحداث تغيرات مفاجئة في المناخ وانهـ.ـيار حضارات وفي عصرنا الحالي، ثمة أمر محزن بحسب أبرز علماء البراكين في بريطانيا، وهو أن العالم غير مستعد لحـ.ـدث مثل هذا الأمر.

ويقول أستاذ البراكين في جامعة برمنغهام، مايكل كاسيدي، لمجلة “ناتشر” العلمية: “لا يوجد عمل منسق، ولا استثمارات ضخمة، للتخفيف من حدة الآثار العالمية للانفـ.ـجارات البركانية الضخمة”. ويضيف: “هذا الأمر يحتاج إلى تغيير”.

ويعقد كاسيدي مقارنة، فيقول إن وكالة “ناسا” وغيرها من الوكالات المعنية بشؤون الفضاء تتلقى تمويلات بقيمة مئات المليارات من الدولارات من أجل برامج “الدفاع الكوكبي”، لمواجهة احتمال ارتطام أجرام سماوية مثل الكويكبات بالأرض.

في المقابل، لا يوجد هناك برنامج عالمي لحماية الأرض في حدوث ثوران بركان هائل، وهو أمر يزيد احتمال حدوثه بمئات المرات عن احتمال اصطدام الكويكبات والمذنبات معا بالأرض.

شاهد أيضاً

إنـ.ـزال جوي أميركي في القامشلي .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

نفذت القـ.ـوات الأميركية، الخميس، عمـ.ـلية إنـ.ـزال جوي في مدينة القامشلي، شمال شرقي سوريا، وفق ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *