الرئيسية / الأخبار / للمقيمين في تركيا .. احـ.ـذر من هذه الرسالة .. احذفها فورا

للمقيمين في تركيا .. احـ.ـذر من هذه الرسالة .. احذفها فورا

حـ.ـذرت وزراة الصحة التركية من رسالة تأتي إلى هواتف المواطنين وتطلب منهم الدخول إلى رابط معين من اجل الحصول على المساعدات المالية .

وبحسب ما ترجمه “تركيا واحة العرب ” ان الرسالة من مصدر مجهول وتدعي انها من وزارة الصحة .

كما تطلب الرسالة من المواطنين الدخول إلى الرابط من اجل الحصول على مساعدة مالية من وزارة الصحة بقيمة 3000 ليرة تركية .

ولكي يطمئنوا المواطنين يلجأ هؤلاء المحتـ.ـالون إلى كتابة الجملة التالية ضمن الرسالة : لا تثق بمواقع اخرى .

وحذرت وزارة الصحة المواطنين من مغبة الدخول إلى تلك الروابط لأنها تؤدي إلى تهـ.ـكير جميع الحسابات البنكية الموجودة على الجهاز .

وقد صرح مسؤولو وزارة الصحة انها فقط تقوم بالاهتمام بصحة المواطنين و لا تقوم بمنح المال فهذا ليس من ضمن عملها.

وأضافت وزارة الصحة ان المؤسسة المسؤولة عن المساعدات المالية في تركيا هي وزارة الاسرة و الخدمات الاجتماعية .

صورة عن الرسالة

ليصلكم كل جديد اشترك في قناتنا على التلغرام : اضغط هنا

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

………………………………

تحذير هام من مسؤول تركي للسوريين في تركيا من رسائل مجهولة على البريد الالكتروني

حـ.ـذر مدير مخيم نزيب السيد “جلال دمير ” على صفحته فيسبوك من رسائل مجـ.ـهولة تأتي لأشخاص على البريد الالكتروني تخبرهم بأنهم من الفائزين بمبالغ خيالية .

وجاء في نص المنشور الذي نشره السيد “دمير ” : أتاني اليوم هذه الرسالة إلى ايميلي الخاص . مكتوب فى الرسالة ” تم اختيارك من الفائزين ل ١ مليار دولار. للحصول على الجائزة يرجى منكم فقط ارسال الاسم ورقم الهاتف”

وأضاف “دمير ” نعم فى البداية يظهر أنه أمر بسيط مجرد ارسال الاسم ورقم الهاتف فقط ولا يظهر أي خطر فى الأمر ولكن الحقيقة ليس هكذا للاسف .

وختم منشوره : هذه الايميلات كلها حملات سـ.ـرقة للمعلومات والحسابات لذلك يرجى حـ.ـظر اي رسالة تصلكم باللغة التركية عبر الهاتف او الايميل.

صورة للرسالة الواردة إلى الايميل

ليصلكم كل جديد اشترك في قناتنا على التلغرام : اضغط هنا

اقرأ أيضا : ادعاء كاذب لمعارض تركي بحق السوريين في تركيا ودائرة الهجرة ترد عليه

شاهد أيضاً

حادث مروع في مدينة أيدن إثر اصطدام سيارة بشاحنة

اصطدمت سيارة مسرعة بشاحنة في حي “غيرنا”. وبحسب ما ترجمه “تركيا واحة العرب” أن الحادث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *