الرئيسية / الأخبار / ليبرمان يصرح أي هجـ.ـوم سنمحو الضاحية الجنوبية بأكملها في بيروت .. التفاصيل في أول تعليق

ليبرمان يصرح أي هجـ.ـوم سنمحو الضاحية الجنوبية بأكملها في بيروت .. التفاصيل في أول تعليق

قال موقع “واللا” العبري، مساء اليوم الأربعاء، في تقريرٍ له إنَّ قادة الجيـ.ـش والاستخـ.ـبارات الإسرائـ.ـيليين أبلغوا مجلس الوزراء الأمني “احتمال حصول

تصعيد مع ميلـ.ـيشيا حـ.ـزب الله إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع لبنان على الترسيم”، فيما هدد ليبرمان بمحو الضاحية الجنوبية بأكملها.

إسرائـ.ـيل تهـ.ـدد ميليـ.ـشيا حـ.ـزب الله

مسؤولون كبار في منظومة الأمن الإسرائـ.ـيلية، قالوا خلال اجتماع للكابينت، إنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع لبنان بشأن الحدود البحرية، فقد يؤدي ذلك إلى تصعيد أمني على الحدود الشمالية قد يستمر عدة أيام.

إلى ذلك، هدد وزير المال الإسرائـ.ـيلي أفيغدور ليبرمان، حـ.ـزب الله بتدمير الضاحية الجنوبية لبيروت بأكملها.

ووفق صحيفة معاريف، قال ليبرمان: “إذا هاجـ.ـم حـ.ـزب الله منصة كاريش، فعليه أن يعلم أننا سنمحو منطقة الضاحية بأكملها في بيروت”.

والاثنين الفائت، نشر حـ.ـزب الله مقطع فيديو لسفن مشاركة في عمـ.ـلية التنقيب في حقل غاز الكاريش في البحر المتوسط، تزامناً مع وصول الوسيط الأمريكي أموس هوكشتاين إلى بيروت، للقاء المسؤولين اللبنانيين لبحث مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع إسرائـ.ـيل.

وفي بداية الفيديو، ظهر صوت الأمين العام لحـ.ـزب الله حسن نصر الله مُحذراً من أن “اللعب بالوقت غير مفيد”.

وتضمن الفيديو لقطات مصورة لسفن تنقيب لصالح إسرائـ.ـيل، قال حزب الله إنها كانت في نطاق حقل كاريش المتنازع عليه مع لبنان.كما نشر حـ.ـزب الله الإحداثيات الجغرافية لمكان تواجد السفن.

ويقول لبنان إن أجزاءً من حقل كاريش تقع في نطاق حدود البحرية، وهو ما ترفضه إسرائـ.ـيل، التي نشرت منصة تنقيب في المنطقة.

يأتي ذلك في غضون التهـ.ـميد لجولة مفاوضات جديدة بين لبنان إسرائـ.ـيل لترسيم الحدود البحرية وحل الخلاف حول حقول الغاز المحتملة.

وخاض البلدان جولات مختلفة من المحادثات برعاية أمريكية، كانت أولاها في أكتوبر/ 2020

شاهد أيضاً

خطـ.ـفوا 27 شخصا في سوريا وبريطانيا تعتـ.ـقل أعضاء فرقة بيتلز الجهـ.ـادية .. شاهد التفاصيل في أول تعليق

ذكرت صحيفة “دي ستينتور” الهولندية أن الشرطة البريطانية ألقـ.ـت القبـ.ـض على الجهـ.ـادي “آين ديفيس”، أحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *