close
الأخبار

” ليس بهذه الطـ.ـريقة تدخلون الاتحـ.ـاد الأوربي ” .. طبيب سوري متطوع على الحدود البولندية يحـ.ـذر من طريق المــ.ـوت ؛كيف وصف الأهـ.ـوال هناك

الطبيب قسـ.ـام شحـ.ـادة المستقر في بولندا منذ 3 سنوات يؤكد أن رحلة الوصول للاتحـ.ـاد الأوروبي عبر بيلاروسيا “محفوفة بالمخـ.ـاطر وغالباً ما تنتهي بالفشل” قبل ثلاث سنوات، استقر الطبيب السوري، قسـ.ـام شحـ.ـادة في بولندا بعد أن حصل على حق اللـ.ـجوء، وتطوع الآن على الحـ.ـدود لمساعدة المـ.ـهاجرين القا.د.مين من الشرق الأوسط، الذين يحـ.ـدوهم الأمل في دخول

أوروبا بعد رحلة مضـ.ـنية في غابات تغـ.ـطيها الثلوج ويشعر شحـ.ـادة بالامتنان لـ”الأقـ.ـدار” التي منحته الإقامة بصفة “لاجـ.ـئ حـ.ـرب”. لكن بالرغم من أنه يتفهم أن المـ.ـهاجرين الجدد لديهم نفس التطلعات التي كانت لديه للعيش في دول الاتحـ.ـاد الأوروبي، إلا أنه رأى بعينيه في عمله التطوعي ما فيه الكفاية، لكن يسدي النصح لهم قائلاً: “ليس بهذه الطريقة (تأتون إلى أوروبا)”.

ويقول شحـ.ـادة: “كل الأطفال يحلمون بحياة أفضل، يحلمون بالسـ.ـلام وبكل ما يمنحهم الفرح والسعادة. الكل يلتمسون الهـ.ـروب من ذلك البلد إنه الجحـ.ـيم”، في إشارة إلى وطنه سوريا، الذي أتى منه بعض من هؤلاء المهـ.ـاجرين ويضيف شحـ.ـادة (54 عاماً) في المستشفى حيث يعمل طبيبا في بلدة غراييفو بشمال شرقي بولندا/ في إشارة إلى درب المـ.ـهاجرين عبر

بيلاروسيا “لكنه طريق المـ.ـوت.. لا أنصح أحـ.ـداً بالقيام بهذه الرحلة. إنها رحلة محـ.ـفوفة بالمخـ.ـاطر وغالباً ما تنتهي بالفشل”.ويُعتقد أن حوالي 10 مهـ.اجرين لاقـ.ـوا حتفـ.ـهم في منطقة الغابات على الحـ.ـدود بين بيلاروسيا وبولندا مؤخراً في ظل برد الشتاء القارس، حسبما تقول السـ.ـلطات المحلية. وأصيـ.ـب كثيرون منهم بجـ.ـرو.ح أو عاشوا بلا طعام أو مياه لعدة أيام.

ويتـ.ـهـ.ـم الاتحـ.ـاد الأوروبي رئيـ.ـس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو بتعمد إشـ.ـعال الأزمـ.ـة عبر تسهيل سـ.ـفر المهــ.ـاجرين من دول الشرق الأوسط والـ.ـزج بهم لاختـ.ـراق حـ.ـدود التكـ.ـتل بشكل غير قانوني عبر بولندا وليتوانيا في رد من جانبه على عقـ.ـوبات فـ.ـرضها الاتحـ.ـاد عليه، بسبب قـ.ـمعه للاحتـ.ـجاجات على إعادة انتخابه مؤخراً وتنفـ.ـي مينسك هذه الاتهـ.ـامات،

لكن أزمـ.ـة الحـ.ـدود تصاعدت إلى مواجـ.ـهة خطـ.ـيرة بين الشرق والغرب وشحـ.ـادة، الذي انجذب إلى بولندا، لأنه درس الطب هناك منذ حوالي ثلاثة عقود، متطوع في جمعية خيرية إنسانية تتعامل مع المـ.ـهاجرين الوافديـ.ـن حـ.ـديثاً ويتطوع أحياناً بالعمل كمترجم للغة العربية في المستشفيات التي تعـ.ـالج المـ.ـهاجرين، أو يساعد العائلات المهـ.ـاجرة في معرفة ما حـ.ـدث

لأحـ.ـبائهم الذين اختفــ.ـوا أو ماتـ.ـوا وقال شحـ.ـادة إن الوافديـ.ـن الجدد إلى بولندا يعيشون الآن في خـ.ـوف من إعادتـ.ـهـ.ـم قسـ.ـراً إلى بيلاروسيا مضيفاً: “ما رأوه وعاشوه على هذا الجانب من الحـ.ـدود كابـ.ـوس مر.وع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى