close
منوعات

ماذا لو اختفى تمثال الحرية في ظروف غامضة ما الذي سيحدث .. إليكم التفاصيل في الرابط 👇👇👇

يعد تمثال الحرية أحد أشهر المعالم في أمريكا والعالم أجمع. لكن ماذا لو اختفى فجأة؟ لنرَ كيف ستكون ردة فعل العالم لهذا الحدث…

تمثال الحرية (بالإنجليزية: Statue of Liberty)، واسمه الكامل الحرية تنير العالم (بالإنجليزية: Liberty Enlightening the World، بالفرنسية: La Liberté éclairant le monde)،

هو عمل فني نحتي قامت فرنسا بإهدائه إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 28 أكتوبر عام 1886 كهدية تذكارية، بهدف توثيق صداقة البلدين بمناسبة الذكرى المئوية للثورة الأمريكية (1775-1783).

الموقع والمساحة

يستقر التمثال على جزيرة الحرية الواقعة في خليج نيويورك؛ حيث يبعد مسافة 600 مترا عن مدينة جيرسي بولاية نيوجيرسي و 2.5 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من مانهاتن، بمساحة إجمالية تقدر بـ 49,000 متر مربع (12 أكرا).

التمثال
الاسم الرسمي لهذا التمثال هو “” (بالإنجليزية: Liberty Enlightening the World)، «وهو يمثل الديمقراطية أو الفكر الليبرالي الحر Liberal Thought» ويرمز إلى سيدة تحررت من قيود الاستبداد التي ألقيت عند إحدى قدميها.

تمسك هذه السيدة في يدها اليمنى مِشعلاً يرمز إلى الحرية، بينما تحمل في يدها اليسرى كتاباً نقش عليه بأحرف رومانية جملة “4 يوليو 1776″، وهو تاريخ إعلان الاستقلال الأمريكي

أما على رأسها فهي ترتدي تاجاً مكوناً من 7 أسنة تمثل أشعة ترمز إلى البحار السبع أو القارات السبع الموجودة في العالم.

ومنذ ذلك الحين استقر التمثال بموقعه المطل على خليج نيويورك بولاية نيويورك الأمريكية ليكون في استقبال كل زائري البلاد سواء كانوا سائحين أو مهاجرين. قام بتصميمه فريدريك بارتولدي بينما صمم هيكله الإنشائي غوستاف إيفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى