close
الأخبار

مجموعات محلية تابعة للمخابرات العسكـ.ـرية تداهـ.ـم منازل وتعتـ.ـقل أصحابها .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

اقتحـ.ـمت مجموعات محلية مسلـ.ـحة في السويداء، منزلاً في الريف الغربي، ومتجراً في المدينة، في حادثتـ.ـين منفصلتين، اعتـ.ـقلت خلالهما شخصين، تحت تهـ.ـمة بارتكـ.ـاب جـ.ـرائم مختلفة، حسبما ذكرت شبكة “السويداء 24”.

ونقلت الشبكة عن مصدر محلي في بلدة “المزرعة”، قوله إن مسلـ.ـحين محليين من أبناء البلدة، داهموا منزلاً يقيم فيه “فارس محمود شجاع”، وخلال المداهـ.ـمة انـ.ـدلع تبادل إطـ.ـلاق نـ.ـار بين الجانبين، مما أدى لإصـ.ـابة “فارس” برصـ.ـاصة في الكتف.

وأضاف أن المسـ.ـلحين اعتقـ.ـلوا “فارس”، ونقلوه مصـ.ـاباً إلى شعبة المخـ.ـابرات العسكرية في دمشق، وانتشرت صور لسيارة قالوا إنه مسؤول عن سرقـ.ـتها، مع صور أدوات خلع، ولوحات سيارات مسـ.ـروقة، تم العثور عليها داخل المنزل الذي تمت مداهـ.ـمته.

في مدينة السويداء، اقتـ.ـحم مسلـ.ـحون ملثمون، متجراً في حي النهضة، خلال ساعات الظهيرة. واختطـ.ـف المسلـ.ـحون “دانيال الحسين عزام”، بالقـ.ـوّة، ونقلوه إلى مكان مجهول، وبعد ساعات من اختطـ.ـافه .

تداولت صفحات مقربة من تلك المجموعات، أنباءً تشير إلى أن أبناء مدينة السويداء، القوا القبـ.ـض على شخصين من “آل بلان”، و”آل عزام”، موجهة لهما تهـ.ـمة قتـ.ـل السيد “منير صالح نعيم”، التي وقعت في العام الماضي.

وأوضحت الشبكة أنه جماعات محلية مسلحة برزت إلى الواجهة منذ بضعة أشهر، مدعومة من شعبة المخـ.ـابرات العسكـ.ـرية، توّلت مهام الضابطة العدلية، في اعتقـ.ـال وملاحقة المطلوبين، ما يعد مخالفة صـ.ـارخة للأنظمة والقوانين.

ورغم السجل الحافل بالانتهـ.ـاكات والجـ.ـرائم لتلك المجموعات، فقد أخذت دور القاضي والجلّاد، حتى أنها باتت تنشط بالأعمال الخيرية، وتشهر بالمحتـ.ـاجين، لتمثل قوة أمر واقع جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى