الرئيسية / الأخبار / مخـ.ـاوف من صـ.ـراع أوسع.. أميركا تسابق الزمن لتسـ.ـليح أوكرانيا بأسـ.ـلحة أكثر تقدمًا .. التفاصيل في الخبر
Ukrainian servicemen load a truck with the FGM-148 Javelin, American man-portable anti-tank missile provided by US to Ukraine as part of a military support, upon its delivery at Kyiv's airport Boryspil on February 11,2022, amid the crisis linked with the threat of Russia's invasion. (Photo by Sergei SUPINSKY / AFP)

مخـ.ـاوف من صـ.ـراع أوسع.. أميركا تسابق الزمن لتسـ.ـليح أوكرانيا بأسـ.ـلحة أكثر تقدمًا .. التفاصيل في الخبر

مع بداية الغـ.ـزو الروسي لأوكرانيا منذ ما يقرب من شهرين، قررت الولايات المتحدة وحلفاؤها تزويد كييف بالأسـ.ـلحة والمعدات الصغيرة مثل الخوذات والبنادق وأجهزة الاتصالات المشـ.ـفرة وصـ.ـواريخ جافلين وستينغر، مما ساعد الأوكرانيين في صـ.ـد القـ.ـوات الروسية والحفاظ على عاصمة بلادهم.

الآن، بعد هزيمـ.ـته في الشمال، يغير الكرملين استراتيجيته ويركز جهوده للاستيلاء على شرق أوكرانيا، لذلك تسارع أميركا والناتو لتزويد أوكرانيا بأسـ.ـلحة أكبر وأكثر تقدمًا للدفاع عن نفسها في هذه المـ.ـعركة.

ويركز الغرب على إرسال أسلـ.ـحة بعيدة المدى مثل مدافع الهاوتزر والأنظـ.ـمة المضـ.ـادة للطائرات والصـ.ـواريخ المضـ.ـادة للسفن والطائرات المسـ.ـلحة بدون طيار والشـ.ـاحنات المـ.ـدرعة وناقلات الأفراد وحتى الـ.ـدبابات.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، الأسبوع الماضي، إن “الإمداد الثابت للأسلـ.ـحة” ساعد في “ضمان فشل أهداف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حـ.ـربه على أوكرانيا والسيطرة عليها”.

وأكد بايدن أن الولايات المتحدة سترسل المزيد من المـ.ـدفعية إلى أوكرانيا. ومن المتوقع أن يعلن عن حزمة مساعدات عسـ.ـكرية جديدة لأوكرانيا في الأيام المقبلة، وفقًا لما قاله شخص مطلع على الخطة لصحيفة نيويورك تايمز.

وقال المصدر إن مبلغ المساعدة سيكون مساويا لحزمة الأسـ.ـلحة والمدفعية البالغة 800 مليون دولار التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي.

المساعدات الأميركية

كما وافقت الولايات المتحدة أيضًا على توفير حوالي 155 ملمًا من مدافع هاوتزر، جنبًا إلى جنب مع 40 ألف طلقة مطابقة، أثناء محاولتها شراء الذخيرة

ذات المعايير السوفيتية من البلدان التي تستخدمها، بما في ذلك دول خارج أوروبا، مثل أفغانستان وحتى الهند، وهي مشتر قديم لـ الأسـ.ـلحة الروسية.

ومنذ بداية الغـ.ـزو، أنفقت الولايات المتحدة وحدها أو خصصت ما قيمته 2.6 مليار دولار للمساعدات العسـ.ـكرية لكييف، كما قدم الاتحاد الأوروبي 1. 1.6 مليار دولار.

لكن المسؤولين يقولون إنه لا يوجد أي احتمال بأن تذهب القوات الأميركية أو الناتو لمساعدة أوكرانيا. وأشاروا إلى أن الغرب يوفر الأسـ.ـلحة والاستـ.ـخبارات فقط.

في الأشهر التي سبقت الحـ.ـرب وبعدها، أرسلت الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى أوكرانيا 25 ألف قطعة سـ.ـلاح مضـ.ـادة للطائرات و60 ألف سـ.ـلاح مضـ.ـاد للدبـ.ـابات، بحسب ما قاله الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، للكونغرس الأسبوع الماضي.

وقدمت الولايات المتحدة أيضًا أكثر من 50 مليون طلقة ذخيرة، و7000 قطعة سلاح صغير، و75 ألف مجموعة من الدروع والخـ.ـوذات الواقية من الرصـ.ـاص،

ونظارات الرؤية الليلية، وأجهزة الراديو المشفرة، والشاحـ.ـنات المـ.ـدرعة وناقلات الأفراد، والتي تم سحب معظمها من المخـ.ـزونات العسـ.ـكرية الأميركية الموجودة في أوروبا.

كما عزز البنتاغون شبكته اللوجيستية وشبكة النقل الواسعة. وفي غضون أربعة إلى ستة أيام بعد موافقة البيت الأبيض على نقل الأسلـ.ـحة من المخزونات العسـ.ـكرية الأميركية

تمكن البنتاغون من تحميل العتاد على طائرات الشحن ونقلها إلى حوالي ستة قواعد انطـ.ـلاق في بلدان قريبة من أوكرانيا خاصة في بولندا ورومانيا.

ويقول المسؤولون الأميركيون إنه يتم تحميل الأسـ.ـلحة والمعـ.ـدات على مئات الشاحنات وشحـ.ـنها إلى غرب أوكرانيا باستخدام مجموعة متنوعة من الطرق البرية.

وذكر جون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون، أن الأسـ.ـلحة تستغرق ما بين 24 إلى 48 ساعة لتشق طريقها من مناطق التمركز إلى أيدي القوات الأوكرانية.

وبعد أن عانت القـ.ـوات الروسية من انسحاب محرج من شمال أوكرانيا وضواحي العاصمة كييف، يشن الكرملين هجـ.ـوم مكثف على الشرق.

على عكس العديد من المعارك السابقة، من المتوقع أن تتضمن هذه المعركة المزيد من معارك الدبابات على أرض مفتوحة، والمزيد من المدفـ.ـعية بعيدة المدى والطائرات بدون طيار المسلحة.

وتسعى الدول الغربية لدفع بعض الدول تسليم أسلـ.ـحتها السوفيتية إلى أوكرانيا، مع وعد بأن الولايات المتحدة ستجددها بأسـ.ـلحة غربية أكثر حداثة في المقابل.

صـ.ـراع أوسع
ويخشى المراقبون من أن هذه الاستراتيجية الغربية قد تستعدي روسيا لدرجة أنها تشـ.ـعل صـ.ـراعًا دوليًا أوسع.

وأرسلت موسكو مؤخرًا تحذيرًا رسميًا إلى الولايات المتحدة، قائلة إن عمليات التسليم الغربية لأنظمة الأسلـ.ـحة “الأكثر حساسية” لأوكرانيا يمكن أن تؤدي إلى “عواقب لا يمكن التنبؤ بها”.

ويقول المسؤولون الأميركيون إن التحـ.ـذير يظهر أن الأسـ.ـلحة التي يتم إرسالها تحدث فرقًا كبيرًا في ساحة المعـ.ـركة.
ويناقش المسؤولون في واشنطن الآن

بشأن مقدار المعلومات الاستخباراتية التي يمكن تزويد الأوكرانيين بها حول القواعد داخل روسيا، بالنظر إلى أن الأوكرانيين قاموا بالفعل بغارات بطائرات هليكوبتر صغيرة على مستودعات الوقود الروسية.

كما أحجم البيت الأبيض عن إمداد كييف ببعض الأسلـ.ـحة التي يمكن أن تضـ.ـرب القـ.ـوات الروسية عبر الحدود، مثل المدفعية الصـ.ـاروخية وطائرات الهجـ.ـوم البري والطائرات بدون طيار متوسطة المدى، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”.

وقال اللفتنانت جنرال المتقاعد فريدريك هودجز، القائد الأعلى السابق للجيش الأميركي في أوروبا: “قبل سبعة أسابيع، كانوا يتجادلون حول ما إذا كانوا سيعطون صواريخ ستينغر. ما مدى سخافة ذلك الآن؟”. وتابع: “لقد تم ردعنا بسبب الخـ.ـوف المبالغ فيه مما يمكن أن يحدث”.

ولا يزال القلق بشأن إثارة حـ.ـرب أوسع نطاقاً مع موسكو قائماً بين بعض حلفاء الناتو، وبشكل أكثر وضوحاً في ألمانيا، التي تخشى أن يجعل إمدادها كييف بمركبات قتال المشاة، التي تُعتبر إحدى أفضل المركبات المدرعة في العالم، طرفا في الحـ.ـرب.

وقال روبرت هابيك، الوزير المؤثر في الحكومة الألمانية الجديدة، إن تزويد كييف بالدبابات سيكون تصعيدًا ويجب أن يكون بالإجماع داخل الناتو والاتحاد الأوروبي.

شاهد أيضاً

ما هو فيروس جدري القرود.؟ اليك طرق العدوى و طريقة العلاج

هناك زيادة في حالات “فيروس جدري القرود” مما يخلق حالة من الذعر جديدة في العالم. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *