الرئيسية / الأخبار / مسؤول في المعارضة السورية يكشف أن هذا العام سيكون عام الحل النهائي (فيديو)

مسؤول في المعارضة السورية يكشف أن هذا العام سيكون عام الحل النهائي (فيديو)

كشف مسؤول في المعارضة السورية عن وجود تفاهمات دولية تجري حالياً لإيجاد حل سياسي في سوريا وإنهاء معـ.اناة الشعب السوري.

وأكد نائب رئيس هيئة التفاوض السورية خالد المحاميد، أن العام الحالي سيكون عام الحل في سوريا بحسب المعلومات التي بحوزته.

وقال المحاميد في مقابلة مع قناة الحدث رصدتها الوسيلة إن هذه المؤشرات بدأت مع تحرك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وزيارته إلى الخليج.

وأشار إلى أننا على أبواب فينا3 التي أطرت الحل والتي من خلالها صدر القرار 2254 مبيناً أن جميع المسارات وصلت إلى طريق مسدود.

وأكد أن هناك بلورة لأفكار حقيقية وجادة وسيكون هناك التزام وإلزام لجميع الأطراف بتطبيق القرار 2254.

ورأى المحاميد أنه لم يعد هناك أي تلاعب بالملف السوري من قبل جميع الأطراف التي كانت تماطل وتعطل أي تقدم في التسوية.

وبحسب المحاميد, فإن بشار الأسد إذا قرر ترشيح نفسه للرئاسة بعيداً عن هذا الخيار، فسيكون بمثابة توجيه ضربة قاضية للعملية السياسية.

ولم يخف المحاميد وجود رغبة من جميع الأطراف لإنهاء الأزمة السورية، بما فيها أمريكا والمجموعة الأوروبية وروسيا.

وكانت روسيا قد ردت رسمياً على أمريكا والدول الأوروبية التي أكدت موقفها الرافض لاستمرار نظام الأسد وعدم اعترافها بانتخاباته المقبلة.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف قبل أيام حسبما رصدت الوسيلة إن رأس النظام بشار الأسد هو الرئيس الشرعي لسورية.

شاهد الفيديو

المصدر : الوسيلة

“نتنياهو” يحسم الجدل حول التطبيع بين إسرائيل ونظام الأسد

أدلى رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” بتصريحات جديدة تحدث خلالها عن مدى إمكانية فتح قنوات الحوار بين تل أبيب ودمشق أو تطبيع العلاقات بين إسرائيل والنظام السوري خلال الفترة المقبلة.

وأكد “نتنياهو” في مقابلة خاصة مع قناة “i24 NEWS” أن هناك 4 اتفاقيات سلام قادمة مع دول عربية، دون أن يذكر تفاصيل إضافية حول أسماء تلك الدول.

وأشار في معرض حديثه إلى وجود 6 اتفاقيات سلام مع دول عربية في الوقت الراهن، مضيفاً: “وبانتظارنا 4 دول إضافية”.

وأوضح “نتنياهو” أن سوريا لن تكون من ضمن الدول الأربعة التي ستعقد معها اتفاقيات سلام في الفترة المقبلة، حاسماً بذلك الجدل بشأن الأنباء التي تم تداولها مؤخراً على نطاق واسع حول وجود مفاوضات سرية مع نظام الأسد بشأن مسألة تطبيع العلاقات بين تل أبيب ودمشق.

واعتبر العديد من المحللين أن تصريحات “نتنياهو” جاءت لتنفي أيضاً إمكانية عقد صفقة مع روسيا تتعلق بدعم إسرائيل لبقاء “بشار الأسد” على رأس السلطة في سوريا مقابل موافقة النظام السوري على عقد اتفاق سلام علني مع تل أبيب.

يأتي ذلك في ظل تصـ.ـاعد الحديث عن تغييرات جذرية ستشهدها منطقة الشرق الأوسط خلال المرحلة المقبلة من شأنها أن تغيّر موازين القوى في المنطقة.

وضمن هذا السياق، أكد “نتنياهو” أن هناك تغييرات واسعة تحدث في المنطقة، مرجعاً ذلك إلى توسع إيران وتنامي قوتها خلال السنوات القليلة الماضية، بالإضافة إلى تنامي قوة بلاده ونهضتها بشكل ملحوظ.

ونوه أن بلاده تقود حملة عالمية ضـ.ـد حصول طهران على السـ.ـلاح النـ.ــووي، مؤكداً أن الحملة ساهمت بشكل كبير بالتقارب بين إسرائيل والعديد من الدول العربية لأنهم مهـ.ـددون من إيران.

كما شدد “نتنياهو” خلال المقابلة على أهمية إخراج إيران من الأراضي السورية، مؤكداً أن 95% من تهـ.ـديدات إسرائيل تأتي من قبل الجانب الإيراني، على حد تعبيره.

وكانت عدة وسائل إعلام إقليمية ودولية قد تحدثت يوم أمس عن وجود ترتيبات روسية جديدة تتعلق بعملية التسوية السياسية في سوريا.

وأشارت إلى أن الترتيبات الروسية الجديدة تقوم بها موسكو بالتنسيق مع إسرائيل حول مستقبل سوريا بما يضمن مصالح البلدين على الأراضي السورية بالدرجة الأولى.

وأوضحت أن روسيا تسعى لفرض واقع جديد في المنطقة يتمثل بإبرام تهدئة بين إسرائيل وإيران و”حزب الله” اللبناني، وذلك على غرار التهدئة بين “حماس” وتل أبيب في قطاع “غزة”.

ونوهت التقارير الإعلامية أن هناك صفقة محتملة بين موسكو وتل أبيب لكنها تتعلق بإخراج إيران والجماعات الموالية لها من سوريا، دون الإشارة إلى إمكانية أن يكون للنظام السوري أي علاقة بالمباحثات الأخيرة التي جرت قبل أيام بين وزيري خارجية روسيا وإسرائيل، وهو ما أكده “نتنياهو” في تصريحاته يوم أمس.

المصدر : طيف بوست

سيدفـ.ـع الثمـ.ـن و سترون قريبا .. وعيـ.ـد وعقـ.ـوبات من أمريكا لروسيا والأخيرة ترد وتسحب سفيرها

اندلـ.ـعت مواجـ.ـهة دبلوماسية بين الولايات المتحدة وروسيا عقب تصريحات حـ.ـادة للرئيس الأميركي جو بايدن تجاه نظيره الروسي فلاديمير بوتين تتعلق بتدخل موسكو المفترض في الانتخابات الأميركية الماضية، بالإضافة إلى عقـ.ـوبات أميركية جديدة على روسيا.

وبينما استدعت موسكو سفيرها لدى واشنطن للتشاور، أكد البيت الأبيض أن العلاقات مع روسيا لن تكون كما في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

فقد قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الأربعاء إن روسيا ستحـ.ـاسب على أفعـ.ـالها.

وأضافت ساكي أن علاقات إدارة بايدن مع روسيا ستكون مختلفة تماما عما شهدناه خلال السنوات الأربع الماضية.

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت الخارجية الروسية إن السفير أناتولي أنتونوف سيعود إلى موسكو للتشاور، وتحليل آفاق العلاقات مع الولايات المتحدة.

وبعيد هذا الإعلان الروسي، قالت الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع روسيا خدمة للمصالح الأميركية؛ لكنها أكدت في الوقت نفسه التزامها بمحـ.ـاسبتها على ما وصفته بأنشـ.ـطتها الخبيـ.ـثة.

بايدن يتـ.ـوعد بوتين

وفي مقابلة بثتها فجر الأربعاء شبكة “إيه بي سي” (ABC) توعـ.ـد الرئيس الأميركي روسيا بدفـ.ـع الثمـ.ـن إذا ثبت تدخلها في الانتخابات الأميركية الماضية.

وقال بايدن إنه والرئيس بوتين يعرفان بعضهما جيدا، وإن على الرئيس الروسي أن يستـ.ـعد لدفـ.ـع الثمـ.ـن إذا ثبت تدخله في تلك الانتخابات.

وأضاف أنه لا يظن أن لدى زعيم روسيا قلبا، وعندما سئل خلال المقابلة عما إذا كان يعتقد أن بوتين قـ.ـاتل، قال “أعتقد ذلك”.

وردا على سؤال عن العـ.ـواقب التي يقصدها، قال بايدن “سترون قريبا”.

ويأتي وعـ.ـيد بايدن عقب صدور تقرير للمخابرات الأميركية أيد اتهـ.ـامات سابقة بأن الرئيس الروسي وراء تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية، وهو ما نفته موسكو مرارا.

وجاء في التقرير أن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية الأخيرة كان يستهـ.ـدف بايدن، الذي فاز في نهاية المطاف على منافسه الجمهوري دونالد ترامب.

قيـ.ـود على التصدير

وفي إجراء ينضاف لعقـ.ـوبات سابقة، تعتزم وزارة التجارة الأميركية توسيع القيـ.ـود على التصدير إلى روسيا؛ بسبب ما قالت إنه استخدام للتسـ.ـميم بالأسلـ.ـحة الكيمـ.ـيائية.

وقالت الوزارة في بيان لها إن توسيع القيود على التصدير إلى روسيا سببه استخـ.ـدامها أسلـ.ـحة كيمـ.ـيائية في تسمـ.ـيم منشـ.ـقين، سواء داخل روسيا أو خارجها.

وأضافت أن الحكومة الروسية باستخدامها غـ.ـاز أعصـ.ـاب ممنـ.ـوعا ضـ.ـد معارضين خـ.ـرقت ما التزمت به في إطار اتفاقية الأسلـ.ـحة الكيمـ.ـيائية، وعـ.ـرّضت مواطـ.ـنيها ومواطني بلدان أخرى لخطـ.ـر المـ.ـوت.

وأكدت وزارة التجارة الأميركية أنها ملتزمة بمنع روسيا من الوصول إلى تقنيات أميركية حساسة قد تستخدمها في أنشطة خبـ.ـيثة تتعلق بالأسلـ.ـحة الكيمـ.ـيائية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

شاهد أيضاً

عروض رائعة وشاملة من ماركيت البيم BİM في 25 أيار يوم الثلاثاء القادم

عروض رائعة ومميزة من ماركيت البيم BİM في 25 أيار يوم الثلاثاء القادم. أصدر ماركيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *