close
الأخبار

مكالمة مع زيلينسكي أغضـ.ـبت بايدن وخطوة عسكـ.ـرية من النـ.ـرويج بعد تصعـ.ـيد روسي .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

استشاط الرئيس الأمريكي جو بايدن غضـ.ـباً من نظـ.ـيره الأوكراني فلاديمير زيلينيسكي، خلال حديث هاتفي بين الرئيسين جرى في يونيو/حزيران الماضي

بشأن الدعم العسكـ.ـري. فيما دفـ.ـع التصعـ.ـيد العسكـ.ـري الروسي الأخير على أوكرانيا النرويج لاتخاذ خطـ.ـوة عسكـ.ـرية ستبدأها اعتباراً من الغد.

مكالمة أغضـ.ـبت بايدن

وذكرت قناة “إن بي سي نيوز” الأمريكية، أن بايدن “كان قد انتهى بالكاد من إخبار زيلينسكي بأنه وافق على مساعدة عسكـ.ـرية أخرى بقيمة مليار دولار لأوكرانيا، ليقوم زيلينسكي على الفور بسرد ما يحتاج إليه بالتفصيل وما لم يتلقه بعد”.

وقالت القناة، إن بايدن “فقد أعصـ.ـابه حينها واستشاط غضـ.ـباً.. ورد قائلاً إن “الشعب الأمريكي كريم جداً، وإدارته والجيـ.ـش الأمريكي يعملان بجد لمساعدة أوكرانيا”. ورفع بايدن صوته.

ونقلت “إن بي سي” عن مصادر لم تسمها أنه “بعد التوتر الحاصل بين زيلينسكي وبايدن خلال مكالمة في يونيو، قرر فريق زيلينسكي محاولة نـ.ـزع فتيل التـ.ـوتر”.

في نفس اليوم، شكر زيلينسكي علناً بايدن على المساعدة الموعودة، وأشارت القناة إلى أن “العلاقات بين الرئيسين تحسنت بعد ذلك”.

ومنذ يناير/كانون الثاني 2021، قدمت الولايات المتحدة ما يزيد عن 60 مليار دولار من المساعدات لأوكرانيا، يضاف إليها أكثر من 18.2 مليار دولار من المساعدات الأمنية والعسكـ.ـرية.

الحزمة الأبرز، كانت في أيار/ مايو الماضي ــ ووصفت حينها بأنها أكبر استثمار في أوكرانيا حتى الآن، بعدما صوّت عليها مجلس الشيوخ، وبلغت

قيمتها أكثر من 40 مليار دولار من المساعدات العسكـ.ـرية والمالية الجديدة. حينها كان الجمهوريون هم المشرعين الوحيدين الذين صوتوا ضـ.ـد تلك الرزمة.

تصعـ.ـيد روسي وخطوة نرويجية

وخلال الأسابيع الأخير، صعّدت روسيا ضـ.ـرباتها الصـ.ـاروخية على أوكرانيا بعد أن ألقت باللوم على كييف في الانفجـ.ـار الذي دمـ.ـر جسر القرم. وطالت الضـ.ـربات منشآت الطاقة في كييف، متسببةً بانقطاع التيار الكهربائي والمياه عن مناطق عدة.

في هذا الصدد، أعلن رئيس الوزراء النرويجي جوناس جار ستور، أنه بداية من 1 نوفمبر/تشرين الثاني، سيزيد الجيـ.ـش النرويجي من مستوى استعداد القـ.ـوات المسلـ.ـحة، وذلك على خلفية التصـ.ـعيد بأوكرانيا.

ونقلت وسائل إعلام نرويجية عن رئيس الوزراء قوله، اليوم الاثنين، “إن أهم مهمة للقـ.ـوات المسلـ.ـحة هي الحفاظ على السلام وضمان الأمن ومنع النـ.ـزاعات. ولحل هذه المهمة يجب أن نكيف أنشطتنا مع الوضع الموجودين فيه”.

وأضاف أن “الحـ.ـرب في أوكرانيا تجبر دول الناتو على توخي مزيد من اليقظة. يجب علينا زيادة مستوى الاستعداد في بلدنا”.

روسيا تجنّد الأفغان

ومع اشتـ.ـداد المعـ.ـارك للسيطـ.ـرة على خيرسون الاستراتيجية، كشفت تقارير أمريكية عن مفاجأة بالحـ.ـرب، تمثـ.ـلت بمحـ.ـاولات روسية لجـ.ـذب مقاتـ.ـلين أفغان، للقتـ.ـال إلى جانب موسكو.

ونقلت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية عن عناصر من الكوماندوز الأفغاني، أنه يتم الاتصال بهم عبر تطبيقات “واتساب” و”سيغنال” لتقديم عروض للقتـ.ـال مع روسيا، وأنهم يعتقدون بأن “فاغنر” وراء هذه الحملة.

وأشار تقرير المجلة إلى أن العرض الروسي يأتي في وقت تتهاوى فيه سمعة مجموعة “فاغنر” وتنامي حاجة موسكو لتعويض النقص في عدد جنـ.ـودها بمقاتـ.ـلين يتمتعون بخبرة طويلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى