close
ألمانيا

منظمة حقوقية توجه طلب للحكومة الالمانية بوقف ترحـ.ـيل طالبي اللجوء السوريين فما حقيقة الترحيل

منظمة حقوقية توجه طلب للحكومة الالمانية بوقف ترحـ.ـيل طالبي اللجوء السوريين فما حقيقة الترحيل

وجهت منظمة “برو أزول” الحقوقية، في بيان نشرته ،اليوم الإثنين، طلبا للسلطات الألمانية بضرورة إعادة تفعيل قانون حظر إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم لأنها ما زالت غير آمنة.


وأفادت المنظمة في بيانها أنه بالرغم من الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد ضد السوريين وخطورة عودتهم إلى بلادهم إلا أن الوزراء قرروا توقيف قرار حظر ترحيل اللاجئين السوريين.

وأضافت: “أن السلطات الألمانية عملت بقرار حظر ترحيل اللاجئين السوريين منذ سنة 2012 وحتى 2020، حيث تم إلغاؤه بطلب من من وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر”.


وأكدت المنظمة في بيانها أن السلطات الألمانية تجاهلت خطورة الأوضاع في سوريا وأوقفت العمل بقرار حظر الترحيل.

ودفعت المجازر التي ارتكبها نظام الأسد وروسيا وإيران ضد المدنيين في سوريا، ملايين السوريين إلى الفرار خارج بلادهم باتجاه دول الجوار وتركيا وأوروبا خوفا على حياتهم ومستقبل أبنائهم.

يذكر أن أغلب الدول الأوروبية بدأت في الآونة الأخيرة اتباع سياسات صعبة ومشددة بخصوص ملف اللجوء، هذا الأمر زاد من معاناة اللاجئين الفارين من مناطق النزاع والحروب.

ألمانيا على الطريق؟


ذهب تقرير للموقع الإلكتروني لصحيفة تسايت الألمانية يوم 21 نيسان/أبريل إلى أن الحكومة الاتحادية الألمانية تعمل هي أيضاً على ترحيل لاجئين سوريين إلى بلدهم،

وستبدأ بمـ.ـرتـ.ـكبي الجنـ.ـايات والإسلامويين الخطـ.ـيرين. وحسب التقـ.ـديرات يعيـ.ـش في ألمانيا آلاف من الأشخاص الواجب مغـ.ـادرتهم البلاد حسب القانون.

وأدى طعـ.ـن اللاجئ السوري عبد الله (20 عاماً) في تشرين الأول/اكتوبر 2020 رجلين مثـ.ـليـ.ـي الجنـ.ـس وسط دريسدن الواقعة في مقاطعة ساكسونيا إلى إثارة القضية من جديد.

وتـ.ـوفـ.ـي أحد المطـ.ـعونـ.ـين في المستشفى بعيد الهـ.ـجـ.ـوم متأثراً بإصـ.ـابته فيما نجا الثاني وأصيـ.ـب بجـ.ـروح بالغة.

وقال المدعون إن الشاب البالغ من العمر 20 عاماً كان مداناً بعدد من الجـ.ـرائـ.ـم ومعـ.ـروف بقربه من الأوساط الإسـ.ـلامـ.ـوية. وفي أعقاب الاعـ.ـتـ.ـداء قرر مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية في كانون الأول/ديسمبر 2020 وقف قرار منـ.ـع الترحيل إلى سوريا المعمول به منذ 2012

وحصل الموقع الإلكتروني لصحيفة تسايت الألمانية على تقرير سري من 37 صفحة قدمته الخارجية الألمانية لوزارات الداخلية في الولايات.

خلص التقرير أن الترحيل إلى سوريا لن يكون متوافقاً مع اتفاقيات جنيف الخاصة باللاجئين. وحسب التقرير هناك انتـ.ـهاكـ.ـات لحقوق الإنسان في كل سوريا، بغض النـ.ـظـ.ـر عن الحـ.ـاكم أو المسـ.ـيطر في هذا الجزء من البلد أو ذاك.

وتتطلب عملـ.ـية التـ.ـرحـ.ـيل التواصل مع السلـ.ـطـ.ـات في دمشق لتنسيق الأمر، بيد أن ألمانيا ليس لديها علـ.ـاقـ.ـات دبلوماسية مع الحكومة هناك. غير أنه صدر في الأشهر الأخيرة تصريحات بإمكانية الترحيل إلى دول ثالثة كتركيا في حال موافقة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى