close
الأخبار

منها محـ.ـاربة الاديان والاستماع لهذا النوع من الموسيقى..اليك أغرب القوانين والمحظـ.ـورات في كوريا الشمالية

تمتاز كوريا الشمالية التي يحكمها الزعيم الشاب كيم جونج أون، بأنها موطن أغرب القوانين والمحظورات الصارمة، والتي قد يدفع الشخص حياته إن تجاوزها مهما بدت سخيفة!

على سبيل المثال، حظرت مؤخرًا الحكومة على الشعب مظاهر الاحتفال أو الابتسامة والضحك أو الذهاب للأماكن الترفيهية والبقالة لمدة 11 يومًا تزامنًا مع ذكرى وفاة الرئيس السابق “والد الرئيس الحالي”. كما يُمنع على كل من يحل ذكرى ميلاده في هذه الأيام إظهار أي مظاهر للفرح والاحتفال!

بالإضافة إلى هذا القانون الغريب، تعرف على عدد آخر من القوانين التي لا تقل غرابة أو صرامة عنه!

  1. الاستماع للموسيقى الأجنبية

    يعتبر الاستماع إلى الموسيقى الأجنبية أو مشاهدة الأفلام بلغة أجنبية من الأنشطة الإجرامية. في عام 2015، أصدر كيم جونج أون قرارًا بإلغاء جميع أشرطة الكاسيت والأقراص المدمجة التي تحتوي على أغانٍ محظورة من الدولة من أجل تقويض المعارضة.

تعتمد العقوبة على مكان منشأ الفيلم: قد يتم إعدام شخص يشاهد فيلمًا أمريكيًا، بينما قد يؤدي مشاهدة الأفلام الهندية إلى السجن.

  1. إجراء مكالمات دولية

    يُعتبر إجراء مكالمات دولية جريمة يُعاقب عليها بالموت. في عام 2007، قُتل رجل بتعمة إجراء عدة مكالمات دولية.
  2. عدم إظهار الاحترام بدرجة كافية للرئيس وعائلته

    أي شيء لا يحترم أسرة كيم جونغ أون أو حكومة كوريا الشمالية أو السياسيين يعتبر عملاً إجراميًا وقد يُعاقب الشخص عليه بشدة.

في يناير الماضي، أفيد أن أمًا تواجه السجن لمحاولتها إنقاذ أطفالها بدلاً من صورة الرئيس السابق كيم إيل سونغ عندما اشتعلت النيران في منزلها.

حتى الفشل في مسح غبار صورته يكفي لإدانة المرء؛ لذلك يتم إعطاء منفضة خاصة لكل عائلة لهذا الأمر فقط.

  1. قيادة المرأة محظورة

    يسمح فقط للمسؤولين الحكوميين بالقيادة. لا يُسمح للمرأة بالقيادة، حتى لو كانت تعمل كضابطة مرور. كما تسمح القيود الحكومية لواحد فقط من كل مائة شخص بامتلاك سيارة.
  2. استهلاك وتجارة المخدرات مسموح!

    يتم قبول استهلاك الماريجوانا وعلى عكس معظم دول العالم، فإن تجارة واستهلاك المخدرات لا يجتذبان أي عقوبة وفقًا للقانون.
  3. قيود إعلامية شديدة

    تقدم كوريا الشمالية ثلاث قنوات تلفزيونية فقط للأشخاص للاختيار من بينها وجميعها خاضعة لسيطرة الحكومة.
  4. أغرب قوانين كوريا الشمالية بخصوص الإنترنت

    لا يمكن الوصول إلى الإنترنت إلا من خلال شبكة داخلية خاصة بالحكومة، وتسمى “Kwangmyong” أو Bright، والتي تم إطلاقها في عام 2000.

للاستخدام المهني، يمكن الوصول إلى 28 موقعًا فقط تحت إشراف الحكومة. تتضمن قائمة الأشخاص الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت القادة السياسيين وعائلاتهم والطلاب الملتحقين بمدارس النخبة وقسم الحرب الإلكترونية بالجيش.

يُسمح باستخدام نظام التشغيل Red Star OS المعتمد من الدولة، والمصمم باللغة الكورية، وليس نظام Windows أو Mac القياسي.

كما تم حظر استخدام Wi-Fi في جميع سفارات كوريا الشمالية في جميع أنحاء العالم.

  1. اختيار المهنة إجباري

    تقرر الحكومة اختيار مهنة الفرد بناءً على احتياجات البلد. أولئك الذين لا يمتثلون يتم إرسالهم إلى معسكرات الاعتقال للعمل القسري.
  2. محاربة الأديان

    تعتبر كوريا الشمالية دولة ملحدة رسميًا، وحرية الأديان مجرد أسطورة لا أكثر ولا أقل.

فالممارسات الدينية على اختلافها ممنوعة. الأشخاص الذين وزعوا الأناجيل تم إعدامهم في الأماكن العامة.

وفي عام 2014، سُجن الأمريكي جيفري فاول لمدة خمسة أشهر لأنه نسي الكتاب المقدس في حمام أحد المطاعم، كما أن الكنائس خاضعة تحت سيطرة الدولة.

  1. أغرب قوانين كوريا ليست على الشعب فقط!

    يتعين على السياح الذين يزورون البلاد إيداع هواتفهم وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم ولا يُسمح لهم باستعادتها إلا قبل العودة.

كما يُرافق السياح مرشدين سياحيين يتبعون أوامر الجنود ويصطحبون السياح لأماكن محددة بعينها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى