الرئيسية / الأخبار / مواجـ.ـهات مسلـ.ـحة في طرابلس بعد دخول حكومة باشأغا .. إليكم التفاصيل في أول تعليق

مواجـ.ـهات مسلـ.ـحة في طرابلس بعد دخول حكومة باشأغا .. إليكم التفاصيل في أول تعليق

اندلـ.ـعت مواجهات في طرابلس، الثلاثاء، بعدما أعلنت الحكومة الليبية المعيّنة من البرلمان، دخولها إلى العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المنافسة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، التي ترفض التخلي عن السلطة.

وأعلن المكتب الإعلامي للحكومة الموازية “وصول رئيس وزراء الحكومة الليبية السيد فتحي باشأغا برفقة عدد من الوزراء إلى العاصمة طرابلس استعدادا لمباشرة أعمال حكومته منها”.

واندلـ.ـعت مواجهـ.ـات بين مجموعات مسلّـ.ـحة في طرابلس بعد وقت قصير من دخولها، وفق مراسل فرانس برس.

وكانت الحكومة الليبية المعينة من البرلمان برئاسة فتحي باشأغا، قد أعلنت ليل الاثنين، دخولها إلى العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المنافسة برئاسة عبد الحميد الدبيبة التي ترفض التخلي عن السلطة.

وأعلن المكتب الإعلامي للحكومة الموازية: “وصول رئيس وزراء الحكومة الليبية فتحي باشأغا برفقة عدد من الوزراء إلى العاصمة طرابلس استعداداً لمباشرة أعمال حكومته منها”.

وكلف البرلمان المتمركز في شرق البلاد باشأغا في مارس الماضي، لكن عبد الحميد الدبيبة، رئيس الوزراء المكلف في العام الماضي، رفض تسليم السلطة مما أدى إلى صـ.ـراع مطول بين الحكومتين المتنافستين.

وحاول باشأغا مرارا تولي رئاسة الحكومة في طرابلس، لكن الدبيبة كان يرفض تسليم السلطة.أعلنت الحكومة الليبية المعيّنة من البرلمان برئاسة فتحي باشأغا، ليل الاثنين الثلاثاء دخولها إلى العاصمة طرابلس

مقر الحكومة المنافسة برئاسة عبد الحميد الدبيبة التي ترفض التخلي عن السلطة.وأعلن المكتب الإعلامي للحكومة الموازية: “وصول رئيس وزراء الحكومة الليبية فتحي باشأغا برفقة عدد من الوزراء إلى العاصمة طرابلس استعداداً لمباشرة أعمال حكومته منها”.

وكلف البرلمان المتمركز في شرق البلاد باشأغا في مارس الماضي، لكن عبد الحميد الدبيبة، رئيس الوزراء المكلف في العام الماضي، رفض تسليم السلطة مما أدى إلى صراع مطول بين الحكومتين المتنافستين.

شاهد أيضاً

الضـ.ـربة الإسرائـ.ـيلية في سوريا تكشف صـ.ـاروخاً حديثاً ورسائل مبطّـ.ـنة .. التفاصيل في أول تعليق

كشفت مصادر استخباراتية، اليوم الإثنين، عن أهداف الضـ.ـربة الإسرائيلية الأخيرة في سوريا، مشيرةً إلى أنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *