الرئيسية / ألمانيا / مواطنو دولة أوروبية يتعاطفون مع السوريين المهـ.ـددين بالترحيل من الدنمارك.. بماذا طالبوا حكومتهم؟

مواطنو دولة أوروبية يتعاطفون مع السوريين المهـ.ـددين بالترحيل من الدنمارك.. بماذا طالبوا حكومتهم؟

أطلق ناشطون إيرلنديون نداءات لحكومة بلادهم يطالبونها فيها، باستقبال اللاجئين السوريين الذين رفضت الدانمارك تجديد إقامات العشرات منهم ودعتهم للعودة إلى سوريا.

وقال البيان “نحن حركة التضامن الإيرلندي مع سوريا، نحتج بأشد ما يمكن على القرار الأخير الذي اتخذته الحكومة الدنماركية، والذي  يقضي بإلغاء إقامات وإصدار إخطارات ترحيل لمئات اللاجئين السوريين”. 

وأضاف البيان ” أن هذا القرار جاء بعد إعلان الحكومة الدنماركية أن محافظة دمشق وريفها في سوريا، تعتبر منطقة آمنة”، مؤكدين أن هذا القرار مبني على تقييم خاطئ.

وتابع البيان “نوجه دعوة لجميع النواب إلى اتخاذ إجراءات “والاحتجاج على رئيسة الوزراء فريدريكسن، وإبلاغ زملائكم الدنماركيين في البرلمان الأوروبي بأنكم تدينون هذا الإجراء الذي اتخذته الدنمارك”.

ودعا البيان إلى ضرورة توضيح الصورة لبقية النواب عن البلدان الأوروبية الأخرى، “لينضموا إلى الإيرلنديين في المطالبة بإلغاء هذا القرار الخطير”.

كما ناشد الناشطون في بيانهم رئيس الوزراء الإيرلندي ميشال مارتن، لتقديم اعتراض قوي للحكومة الدنماركية ورئيسها لوقف إجراء إلغاء إقامات اللاجئين السوريين غير القانوني”.

وطالب الناشطون في البيان رئيس الوزراء أنه في حال “لم يتلق ردا إيجابياً على هذا الطلب، عليه إظهار القيادة والإنسانية وتوفير مكان آمن وملجأ في إيرلندا للاجئين السوريين الذين رفضتهم الدنمارك”.

كما أوضح البيان أن القرار يتعارض مع السياسة المعلنة للاتحاد الأوروبي “ويخالف القانون الدولي ومبدأ عدم الإعادة القسرية، الذي يضمن عدم إعادة أي شخص إلى بلد يواجه فيه التعذيب أو القسوة أو المعاملة اللاإنسانية أو العقوبة المهينة وغير ذلك من الأضرار التي لا يمكن جبرها “.

وتطرق البيان إلى العقبات والتهـ.ـديدات التي ما يزال يواجهها المهجرون داخليا واللاجئون العائدون، ولا سيما التجنيد الإجباري والاحتجاز العشوائي والاختفاء القسري والتعذيب والعنف الجسدي والجنسي، والتمييز في الحصول على السكن والأرض والممتلكات فضلا عن سوء الخدمات الأساسية أو عدم وجودها”. 

وأثار خبر عدم تجديد الدنمارك إقامة عشرات السوريين هذا الشهر، استياء واستنكار عديد من المنظمات الدولية بما فيها الأمم المتحدة. 

وجاء قرار الدنمارك هذا اعتمادا على تصنيفها عام 2019 بعض المناطق في سوريا على أنها آمنة، أي أن قرار وقف الحماية لم يكن مفاجئاً، بل مبنياً على خطوات سابقة مهـ.ـدت لهذه الخطوة. 

وتهدف حكومة الدنمارك في سياستها تجاه اللاجئين، عدم دخول أي لاجئين جدد إلى البلاد مستقبلا، أي سياسة “صفر لاجئين”، بينما تمنح اللاجئين الذين يغادرون الدنمارك طواعية دعما ماليا، ما يجعل اللاجئين لا يفكرون بالقدوم إلى الدنمارك.

المصدر : أورينت نت

انتـ.ـحار شاب سوري بعد رفض عدة دول أوروبية طلب لجوئه

أقدم اللاجئ السوري حمودة محمود عيسو البالغ من العمر 23 عاماً، على الانتـ.ـحار شنـ.ـقاً في بلجيكا بمدينة “هايسن” بعد رفض طلب لجوئه في بلجيكا وقبلها في عدة بلدان أوربية أخرى.

وينحدر الشاب من مدينة “كوباني” عين العرب السورية.

وقعت الحادثة أمس الثلاثاء حيث تم رفـ.ـض لـ.ـجوئه للمرة الثانية في بلجيكا بعد ماطلب الحماية، وقد وصل الشاب عيسو إلى أوربا عابراً تركيا لليونان عام 2015 هـ.ـارباً من الحـ.ـرب الدائـ.ـرة في سوريا.

بينما أفاد أحد أقاربه أن الضـ.ـحية قد تم رفض طلبه في عدة بلدان أوربية من قبل منها ( فرنسا،هولندا،بريطانيا،)وانتهى المطاف به في بلجيكا برفـ.ـض جديد الأمر الذي لم يقوَ الشاب على تحـ.ـمله.

وذكر المصدر بأن الرفض المتـ.ـكرر لطـ.ـلب لجوء الشاب السوري يعود لعثور السلطات في هاتفه على صور وفيديوهات يرتـ.ـدي فيها الزي العسـ.ـكري، وانضـ.ـمامه لصفـ.ـوف قـ.ـوات “ي .ب .ج ” الكردية اثناء حمـ.ـلة داعـ.ـش على مدينة كوباني

وأضاف المصدر ذاته أن الضـ.ـحية العيسو تم ترحيـ.ـله إلى اليونان بعد أن رفـ.ـضت البلدان المذكورة طلب لجوئه، ثم عاد إلى بلجيكا وطلب اللجوء وجـ.ـاء الرفض لثلاث مرات متتالية، وقرار السلطات بإعـ.ـادته من حيث أتى أي اليونان.

وذكر مقربون أن الشـ.ـاب حمود عيسو عاش حالة معـ.ـاناة مستـ.ـمرة لمدة خمس سنوات محاولاً الإستـ.ـقرار، وباحثاً عن موطـ.ـن جديد .

المصدر : موقع “المهاجرون الآن”

لماذا تستمر معـ.ـاناة اللاجئين السوريين وأزمـ.ـاتهم النفـ.ـسية في ألمانيا؟

وجد كثير من السوريين ملاذا آمنا في ألمانيا وبدأوا حياة جديدة، بعد هـ.ـروبهم من ويلات الحـ.ـرب في بلدهم. لكن صـ.ـد.مة ما عاشوه خلال الحـ.ـرب وما مروا به خلال رحلة اللجوء، قد تكون له تبعات نفـ.ـسية قـ.ـاسية عليهم، حسب ما تراه أخصائية نفـ.ـسية تحدثت لمهاجر نيوز عن تجـ.ـربتها في معـ.ـالجة ومساعدة اللاجئين.

منذ انـ.ـدلاع الصـ.ـراع في سوريا، نزح عـ.ـدة ملايين من السوريين إلى خارج البلاد ولجأ مئات الآلاف منهم إلى أوروبا، ووجد عدد كبير منهم ملاذًا في ألمانيا. ورغم الصـ.ـعوبات الهائلة، تمكن كثيرون منهم من تعلم اللغة والاستقرار خلال بضع سنوات فقط.

لكن الوصول إلى بلد جديد مثل ألمانيا ليس نهاية المشـ.ـوار ولا المشـ.ـاكل النفـ.ـسية بالنسبة لغالبية اللاجئين السوريين. فكثيرون منهم يعـ.ـانون من مشاكل صـ.ـحية نفـ.ـسية نتيجة الصـ.ـد.مات والذكـ.ـريات الأليـ.ـمة التي لا تزال تطـ.ـاردهم.

ماريا بروشازكوفا، أخصائية نفـ.ـسية مقيمة في برلين ومتخصصة في معالجة الناجين من التعـ.ـذيب والحـ.ـرب، تحدثت مع مهاجر نيوز حول عملها على مساعدة اللاجئين في رحلة التعـ.ـافي النفـ.ـسي.

وأشارت بروشازكوفا في حوارها مع مهاجر نيوز إلى عدة أسباب للمشاكل النفـ.ـسية التي يعـ.ـاني منها لاجئون سوريون في ألمانيا،

مؤكدة أن الضغـ.ـوط لا تنـ.ـتهي بمجـ.ـرد وصول اللاجئين إلى ألمانيا. واعتبرت المتحدثة أن الافتقار إلى الخصوصية في المكان الذي يعيشون فيه بعد وصولهم (المخيـ.ـمات)، إضافة إلى المعـ.ـاملات البيـ.ـروقراطية تمثل عقـ.ـبات رئيسية.

وأوضحت أن “تعلم اللغة لدى بعضهم يكون بطيئًا، بسبب صعـ.ـوبة التركيز، مما يجعل الاندماج أكثر صعوبة ويؤثر على تقـ.ـديرمـ.ـهم لذاتهم”.

كما شـ.ـددت على أن “الهدوء المفاجئ في حياتهم بعد هـ.ـروبهم من سوريا، يؤدي إلى تدفـ.ـق سيل من الذكريات المـ.ـرو عة إلى ذهنهم”.

وتبقى معـ.ـاناة السـ.ـوريين الهـ.ـاربين من الـ.ـحـ.ـرب شـ.ـديدة للغـ.ـاية، كما يمكن، حسب بروشازكوفا، أن تكون تجـ.ـارب العنـ.ـصرية في الحياة اليومية في البلد المستقبل سبـ.ـباً لضغـ.ـط من نوع آخر.

استمرار المعـ.ـاناة بعد اللجوء

وأوضحت الأخصائية النفـ.ـسية أن للانفصال عن الأسرة والأحباء واستمرار متابعة أخبار الصـ.ـراع في سوريا ومشاهد الد.مـ.ـار، آثار نفـ.ـسية مختلفة،

وتقول إن “الأسرة تمثل دعماً نفـ.ـسيا للفرد، إنه المكان الذي يتم فيه مشاركة الهمـ.ـوم والمسـ.ـؤوليات”. فتواجد شخص قادم من سوريا هنا لوحده أو حتى مع بعض أفراد أسرته، لا يريح باله من التفكير بأمن الأهل في البلد الأصلي المتضـ.ـرر من الحـ.ـرب، وهو ما يمكن أن يجعل تقدم اللاجئ في ألمانيا صـ.ـعـ.ـباً.

وأشارت المتحدثة إلى أن القـ.ـلق والتـ.ـوتر والشعـ.ـور بالذنـ.ـب والعـ.ـجز أو الحـ.ـزن هي ردود أفعـ.ـال مفـ.ـهومة جدا في هذا الموقـ.ـف.

ضمن الأسرة الواحدة، لا يمكن تحـ.ـديد الأكثـ.ـر تضـ.ـرراً بين أفرادها، إذ يواجهون جميعا خلال رحلة اللجـ.ـوء إجهـ.ـاداً كبيراً. غالبا ما يتعلم الأطفال اللغة الجديدة بسرعة أكبر من البالغين، ويقومون ببعض الأدوار التي يقوم بها الكبار ويحـ.ـرمون من طفـ.ـولتهم.

أما الوالدان، فغالباً ما يعـ.ـانون من الإحسـ.ـاس بالذنب والعـ.ـار، فالرجال يشعـ.ـرون بدو نـ.ـية بسبب عدم قدرتهم على العمل.

ويحاول اللاجـ.ـئون التغـ.ـلب على مشـ.ـاكلهم النفـ.ـسية عبر استراتيجيات المـ.ـواجهة “الوظيفية” و”المعـ.ـطلة”، حسب الخبيرة النفـ.ـسية، لكنها في المجمل تبقى غير فعـ.ـالة ولها آثار سـ.ـلبية على المدى الطويل.

فتعامل الناس مع مشـ.ـاكلهم النفـ.ـسية بأنفـ.ـسهم، يبقيـ.ـهم قادرين على الاعـ.ـتناء بأنفـ.ـسهم وأحبـ.ـائهم، يدرسون ويعملون ويتابعون اهتمامات مختلفة.

لكن الآثار الجانبية لذلك تظـ.ـهر مثلا بعدم الثـ.ـقة بالآخـ.ـرين، مما يؤدي إلى العـ.ـزلة والشعـ.ـور بالوحدة في المجتـ.ـمع الجديد.

طلب المساعدة

قـ.ـرار طـ.ـلب العلاج النفـ.ـسي اعتبرته الخبيرة النفـ.ـسية علامة على الرعاية الذاتية الصحية، إذ يعد الخضـ.ـوع للعلاج النفـ.ـسي قرارا مهما للغاية، حسب رأيها.

فالشعـ.ـور بالـ.ـيأس، أو الافتـ.ـقار إلى احتـ.ـرام الذات أو قلة الدافـ.ـع والاكتـ.ـئاب، يمنع الناس من طلب المساعدة. كما ذكرت المتحدثة، أن هناك عقبات أيضا في البحث عن مواعـ.ـيد العلاج النفـ.ـسي المتـ.ـاحة والتي نادرا ما تكون متوفرة باللغة المـ.ـناسبة وفي الوقت المناسب.

ويمكن التعامل مع المشـ.ـكلات النفـ.ـسية والاجتماعية بسهولة إذا كانت قصيرة الأجل، وإذا كان نظام الدعم مناسبا وكان لدى الناس موارد أكثر ومشكلات أقل.

كما يمكن للعـ.ـكس أن يطلق العـ.ـنان لـدوامة اكتـ.ـئاب تسبب للمصاب بها اضـ.ـطـ.ـرابا في النـ.ـوم، مما يجعل الناس مرهـ.ـقين وضـ.ـعفاء خلال النهار، وهذا يؤدي إلى الانـ.ـكفاء على الذات والشـ.ـعور بالخـ.ـجل وعدم القيـ.ـام بأي شيء.

وعندما ينكفئ المـ.ـرء ولا يكون لديه اتصـ.ـال بأشخاص آخرين، يصـ.ـبح لديه وقت للقلق واجتـ.ـرار الذكـ.ـريات والشعور بالوحدة، والتفكير في أن الآخرين لا يحبونه أو لا يحتاجون إليه.

وبالتالي يصبح كل شيء مـ.ـرهـ.ـقا لدرجة أنه لا يجـ.ـرؤ أو لا يمتلك القـ.ـوة للتعامل مع أبسط الأشياء، أوالعودة إلى المسار الصحيح والخروج من دوامة الاكتـ.ـئاب، الذي يعتبر عـ.ـاملا سيـ.ـئًا للغـ.ـاية أثناء محاولة القيام ببداية جديدة وكسب القبـ.ـول في المجتـ.ـمع الجديد. فبسببه، يشـ.ـعر الناس بالوحـ.ـدة والانفـ.ـصال عن بيئتهم الاجتماعية.

ماريون ماكغريغور/ ترجمة: ماجدة بوعزة

شاهد أيضاً

ألمانيا ستبدأ في صرف إعانة الطفل البالغة 100 يورو هذا الشهر وهذا رابط التسجيل والشروط

ستبدأ الحكومة الألمانية في صرف إعانة الطفل التي تبلغ قيمتها 100 يورو خلال الشهر الجاري، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *