الرئيسية / منوعات / هجـ.ـوم نيويورك.. القـ.ـاتل جامعي والجـ.ـريمة كراهـ.ـية بدوافع عنـ.ـصرية .. اليكم التفاصيل في اول تعليق

هجـ.ـوم نيويورك.. القـ.ـاتل جامعي والجـ.ـريمة كراهـ.ـية بدوافع عنـ.ـصرية .. اليكم التفاصيل في اول تعليق

قتـ.ـل مسـ.ـلح أبيض، يبلغ من العمر 18 عاما، 10 أشخاص بالرصـ.ـاص وأصـ.ـاب 3 آخرين في متجر بقالة في حي بوفالو للسود بنيويورك قبل أن يستسلم للشرطة.

وقالت السلطات إنه سيتم التحقيق في الهجـ.ـوم باعتباره “جريـ.ـمة كراهـ.ـية” وعمل من أعمال “التـ.ـطرف العنـ.ـيف بـدوافع عنصـ.ـرية”، بحسب ما ذكرت رويترز.

وقالت السلطات إن الجاني الذي كان مسلـ.ـحا ببنـ.ـدقية هجـ.ـومية ويبدو أنه تصرف بمفرده جاء إلى بوفالو من مقاطعة في نيويورك “على بعد ساعات” لاستهداف المتجر في هجـ.ـوم بثه على الإنترنت.

وذكرت أوراق المحكمة أن المشتبه به هو بايتون جيندرون من كونكلين، وهي بلدة يسكنها حوالي 5000 شخص في منطقة “ساذرن تاير” جنوبي نيويورك بالقرب من حدود مع ولاية بنسلفانيا.

وقالت السلطات إن الشاب، الذي ذكرت وسائل إعلام محلية أنه كان طالبا في كلية بروم كوميونيتي التابعة لجامعة ولاية نيويورك بالقرب من بينغهامتون، اقترب من الانتـ.ـحار قبل اعتـ.ـقاله.

وقال مسؤولون إن 11 من بين 13 شخصا أصيـ.ـبـوا بالرصـ.ـاص من السود وإن الاثنين الأخرين من البيض.
وقالت الشرطة إن المسـ.ـلح كان مدجـ.ـجا بالسـ.ـلاح وكان يرتدي ستـ.ـرة واقية من الرصـ.ـاص.

وقال مفـ.ـوض شرطة بوفالو، جوزيف غراماغليا، في إفادة صحفية إنه عندما واجه المسـ.ـلح رجال الشرطة في المتـ.ـجر وضع مسدسا على رقبته لكنهم تحدثوا معه وأقنعوه بإلقاء السـ.ـاح والاستسلام.

وقال غراماغليا إن المسـ.ـلح تبادل إطـ.ـلاق النـ.ـار في البداية مع رجل شرطة سابق يعمل كـ.ـحارس أمن بالمتجر ولكن المسـ.ـلح كان محميا بسترته الواقية من الرصـ.ـاص.

وكان هذا الحارس أحد العشرة الذين لقوا حتفهم بالرصـ.ـاص في الحـ.ـادث وقالت السلطات إن ثلاثة آخرين أصيـ.ـبوا لكن من المتوقع أن ينجوا.

وقال ستيفن بيلونجيا من مكتب التحقيقات الاتحادية إنه سيتم التحقيق في الهـ.ـجوم باعتباره جريـ.ـمة كراهـ.ـية وعملا من أعمال “التطـ.ـرف العنـ.ـيف بدوافع عنـ.ـصرية” بموجب القانون الاتحادي.

شاهد أيضاً

عسل النحل” ينقذ حياة النساء .. دراسة تفتح باب الأمل .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

وجدت دراسة أن مركبا في عسل النحل يمكن أن يدمر خلايا سرطان الثدي في غضون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *