الرئيسية / الأخبار / هل تسائلت يوما لماذا نتلقى اللقاح والتطعيمات أعلى الذراع عادةً.؟ اليك السبب العلمي

هل تسائلت يوما لماذا نتلقى اللقاح والتطعيمات أعلى الذراع عادةً.؟ اليك السبب العلمي

خلال العام الماضي والحالي، شمّر الملايين عن سواعدهم لتلقي لقاح كوفيد-19 بمختلف أنواعه. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا وقد تكون فكّرت به، لماذا نتلقى التطعيمات أعلى الذراع تحديدًا؟

لماذا تُعطى التطعيمات واللقاح أعلى الذراع؟

قبل أي شيء، تجدر الإشارة إلى أن معظم اللقاحات، وليس كلها، تُعطى في العضلات – وهو ما يُعرف بالحقن العضلي.

بعض أنواع اللقاحات الأخرى تُعطى على شكل نقط في الفم، مثل تطعيم فيروس الروتا.

البعض الآخر يُعطى تحت الجلد مباشرةً، كلقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية. مع ذلك، معظم أنواع التطعيمات تُعطى في العضلات.

لكن ما أهمية إعطاء التطعيم في العضلات؟ وبالتحديد في العضلة الدالية التي تقع أعلى الذراع؟

الخلايا المناعية للعضلات

تشكل العضلات موقعًا مثاليًا لإعطاء التطيعمات لأن الأنسجة العضلية تحتوي على خلايا مناعية مهمة.

تتعرف هذه الخلايا المناعية على المستضد، وهو قطعة صغيرة من الفيروس أو البكتيريا التي يتم إدخالها للجسم عبر التطعيم لتحفيز الاستجابة المناعية.

في حالة لقاحات كوفيد-19، لا يتم إدخال مستضد بل إدارة مخطط لإنتاج المستضدات.

إذ تلتقط الخلايا المناعية في الأنسجة العضلية هذه المستضدات وتقدمها للعقد اللميفاوية. يؤدي حقن اللقاح في الأنسجة العضلية إلى إبقائه موضعيًا، ما يسمح للخلايات المناعية بدق ناقوس الخطر وإشعار الخلايا المناعية الأخرى ببدء العمل.

بمجرد التعرف على التطعيم من قبل الخلايا المناعية في العضلات، تحمل هذه الخلايا المستضد إلى الأوعية الليمفاوية، التي تنقل الخلايا المناعية الحاملة للمستضد إلى العقد الليمفاوية.

تحتوي الغدد الليمفاوية، وهي المكونات الرئيسية لجهاز المناعة في أجسامنا، على المزيد من الخلايا المناعية التي تتعرف على المستضدات في اللقاحات وتبدأ عملية المناعة لإنتاج الأجسام المضادة.

توجد مجموعات من الغدد الليمفاوية في مناطق قريبة من مواقع إعطاء اللقاح. على سبيل المثال، يتم حقن العديد من اللقاحات في العضلة الدالية لأنها قريبة من الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط مباشرة.

كذلك الحال بالنسبة للفخذ، عندما يتم إعطاء اللقاحات في هذه المنطقة، لن تضطر الأوعية اللمفاوية للسفر بعيدًا للوصول إلى مجموعة العقد الليمفاوية في الفخذ.

تحافظ العضلات على التهيج في موضعه

تميل أنسجة العضلات أيضًا إلى إبقاء تفاعلات التطعيم موضعي. فقد يؤدي حقنه في العضلة الدالية إلى التهاب موضعي أو وجع في موقع الحقن.

إذا تم حقن لقاحات معينة في الأنسجة الدهنية، تزداد فرصة التهيج ورد الفعل الالتهابي لأن الأنسجة الدهنية لديها ضعف تدفق الدم من الأنسجة العضلية، مما يؤدي إلى ضعف امتصاص بعض مكونات التطعيم.

إذ يجب إعطاء اللقاحات التي تتضمن استخدام المواد المساعدة – أو المكونات التي تعزز الاستجابة المناعية للمستضد – في العضلات لتجنب التهيج والالتهاب على نطاق واسع. تعمل المواد المساعدة بعدة طرق لتحفيز استجابة مناعية أقوى.

هناك عامل حاسم آخر في موقع إعطاء اللقاح وهو حجم العضلة. يميل البالغون والأطفال الذين يبلغون من العمر ثلاث سنوات فما فوق إلى تلقي لقاحات في أعلى ذراعهم في العضلة الدالية.

في حين يتلقى الأطفال الأصغر سنًا لقاحاتهم في منتصف الفخذ لأن عضلات ذراعهم أصغر وأقل نموًا.

أمر أخير، هو أن تلقي التطعيمات في الذراع يعتبر أكثر سهولة وسرعة بالنسبة لموظف الصحة ومتلقي التطعيم، خاصةً في حال التطعيمات ضد الأوبئة التي تعني تطعيم أكبر عدد ممكن من الأشخاص في وقتٍ قصير.

شاهد أيضاً

قصـ.ـف مكثف و مقـ.ـتل امرأة وطفل بنـ.ـيران الأسد في ريف إدلب .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

قضـ.ـت امرأة وطفل يوم الإثنين إثر قصـ.ـف مدفـ.ـعي واستهـ.ـداف بالرشـ.ـاشات من قبل قـ.ـوات النظام استهـ.ـدف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *