الرئيسية / الأخبار / هل سيتم اغلاق يوتيوب وفيس بوك وانستغرام والتيك توك في تركيا ؟

هل سيتم اغلاق يوتيوب وفيس بوك وانستغرام والتيك توك في تركيا ؟

صدر مؤخرا قانون تنظيم وسائل التواصل الإجتماعي في تركيا والتي يلزم فيها المواقع الكبيرة وخاصة وسائلا لتواصل الاجتماعي على فتح ممثلية لها في البلاد .

القانون الجديد ينص على ان كل موقع لديه حالة مليون مستخدم جديد او اتصال في تركيا يجب عليه فتح ممثلية ( مكتب ) له داخل البلاد .

كما ينص القانون على حماية المواقع لخصوصية المستخدمين وان عليها تقديم أجوبة باللغة التركية عند وجود شكوى عليها .

وصدر القرار في 1-10-2020 واعطيت الشركات 30 يوما لتطبيقه لغاية 2-11-2020 وكل شركة او موقع لم يتلزم لهذا القرار تم تغريمها بمبلغ 10 مليون ليرة تركية .

وخلال تلك الفترة قامت عدة مواقع وشركات بفتح ممثلية لها في تركيا وابرزها شركة “نتفلكس ” للأفلام .

وفي هذا الاسبوع انتهت المهلة الثالثة وكل شركة او موقع لم تلتزم بالقرار وفتح مكتب لها تم تغريمها بمبلغ 30 مليون ليرة تركية .

أبرز الشركات التي لم تلتزم بالقرار حتى الآن هي : يوتيوب – فيسبوك – انستغرام – تيك توك – تويتر والتي لها ملايين المستخدمين داخل تركيا .

واذا لم تقم هذه الشركات بفتح مكتب لها في تركيا خلال الشهر القادم فسوف يمنع عنها اعطاء الاعلانات لها و منع تحويل الأموال لها ( لن يظهر اعلانات على هذه المواقع داخل تركيا ) .

بعد الانتهاء من المهلة الرابعة سوف يتم اعطاء مهلة أخرى لمدة 3 أشهر واذا لم تلتزم سيتم تضييق نطاق البث على هذه المواقع أي تخفيض سرعته بمعدل 50 بالمئة .

وبعد تلك المهلة اذا لم تلتزم المواقع سوف يتم تخفيض سرعتها بمعدل 90 بالمئة ليتم بعدها اغلاقها بشكل شبه كامل .

شاهد الفيديو

ترجمة : AR-TURKEY TV

……………………………………………

للسوريين في تركيا .. احذر من هذه الرسالة المخـ.ـادعة وما الفرق بينها وبين رسالة PTT الحقيقية بقيمة 1000 ليرة تركية

يرد رسائل كثيرة إلى هواتف السوريين في تركيا منها ماتكون عروض شركات او تخفيضات معينة ومنها ماتكون متعلقة بالمساعدات المالية الخاصة بهم .

وسنشرح في هذه المقالة عن رسالتين ترد إلى هواتف السوريين إحداها وهـ.ـمية ومخـ.ـادعة والاخرى حقيقة بالفعل ’ فما الفرق بينهما .

أولا : الرسالة الوهـ.ـمية والمخـ.ـادعة

حـ.ـذرت وزراة الصحة التركية من رسالة تأتي إلى هواتف المواطنين وتطلب منهم الدخول إلى رابط معين من اجل الحصول على المساعدات المالية .

وبحسب ما ترجمه “تركيا واحة العرب ” ان الرسالة من مصدر مجهول وتدعي انها من وزارة الصحة .

كما تطلب الرسالة من المواطنين الدخول إلى الرابط من اجل الحصول على مساعدة مالية من وزارة الصحة بقيمة 3000 ليرة تركية .

ولكي يطمئنوا المواطنين يلجأ هؤلاء المحتـ.ـالون إلى كتابة الجملة التالية ضمن الرسالة : لا تثق بمواقع اخرى .

وحذرت وزارة الصحة المواطنين من مغبة الدخول إلى تلك الروابط لأنها تؤدي إلى تهـ.ـكير جميع الحسابات البنكية الموجودة على الجهاز .

وقد صرح مسؤولو وزارة الصحة انها فقط تقوم بالاهتمام بصحة المواطنين و لا تقوم بمنح المال فهذا ليس من ضمن عملها.

وأضافت وزارة الصحة ان المؤسسة المسؤولة عن المساعدات المالية في تركيا هي وزارة الاسرة و الخدمات الاجتماعية .

صورة عن الرسالة

ثانيا : الرسالة الحقيقية

وردت رسالة إلى هواتف العديد من اللاجئين السوريين في تركيا تفيد بحصولهم على مساعدة مالية تقدر ب 1000 ليرة تركية .

كما ذكرت في الرسالة بأنه يتوجب على المتلقي التوجه إلى أقرب فرع “بي تي تي ” وابراز بطاقة الحماية المؤقتة “الكملك ” من أجل الحصول على كرت المساعدة .

كما أشارت الرسالة إلى أنه في حال وجود كرت ” بي تي تي ” مسبق لدى المتلقي فلا داعي للذهاب إلى مركز ” بي تي تي ” بل يمكنه سحب أمواله مباشرة من الصراف الآلي .

ويحسب ما تابعه “تركيا واحة العرب ” على وسائل التواصل الإجتماعي تبين أن فئة قليلة فقط من الذين ورد إليهم الرسالة قد استلموا بالفعل البطاقة المعبئة ب 1000 ليرة تركية .

في حين ذكر الآخرون بأنهم عندما توجهوا إلى فرع “بي تي تي ” لم يعترفوا بالرسالة واعتبروها عشوائية ولا أهمية لها و استلم الآخرون البطاقة بعد أن ذهبوا إلى فرع ثاني .

وأكد البعض بأن كرت الهلال الأحمر ليست لها علاقة بهذه المساعدة لأن الذين يملكونها والذين لا يملكونها وردهم الرسالة .

ويبقى أن ننوه بأن هذه الرسالة لا تحتوي على أي رابط وفي حال وجود رابط بالرسالة يرجى الانتباه وعدم الضغط عليه فهو يؤدي إلى تهكير الجهاز .

الطرق التي يمكن من خلالها معرفة وصول مبلغ 1000 ليرة تركية

الطريقة الاولى : عن طريق الرسالة

وصول الرسالة إلى الهاتف تفيد بوصول مساعدة مالية بقيمة 1000 ليرة تركية يمكن الحصول عليها من مركز “بي تي تي ” . ( الرسالة لا تحتوي على أي رابط )

الطريقة الثانية : عن طريق “آي دولت ”

أطلقت مركز البريد التركي “بي تي تي ” رابطا على موقع “آي دولت ” يتيح للاجئين السوريين معرفة ما إذا كان وصلهم المساعدة المالية أم لا .

وبحسب ماذكره القانوني “أحمد جميل نبهان ” لموقع تركيا بالعربي ” أنه بات بإمكان السوريين معرفة إذا كان يحق لهم الحصول على المساعدة المقدمة من الامم المتحدة بقيمة 1000 ليرة أم لا ” .

وأضاف “نبهان ” أن البريد التركي “بي تي تي ” أتاحت رابطا على موقع “آي دولت ” من خلاله يمكن معرفة ما إذا كان هناك مساعدة مالية أم لا على اسم اللاجئ .

الشرح بالصور خطوة بخطوة :

أولا : نضغط على الرابط : اضغط هنا

ثانيا : ستظهر لك هذه الصفحة اضغط على ” Kimliğimi Şimdi Doğrula ” بالمستطيل الأزرق .

ثالثا : ستظهر لك صفحة الدخول إلى “آي دولت ” تضع رقم الكملك في المستطيل الفارغ الاول و شفرة “آي دولت ” في المستطيل الفارغ الثاني ومن ثم الضغط على sistem giriş yap

رابعا : في حال كان يوجد مساعدة مالية ستظهر لك هذه الصفحة لكن ستكون باللغة التركية ويمكنك ترجمتها من متصفح جوجل كروم .

خامسا : في حال عدم وجود أي مساعدة مالية ستظهر هذه الصفحة

الطريقة الثالثة : عن طريق الإتصال

يمكن التأكد من وصول المبلغ أو لا إلى حساب الشخص وذلك بالاتصال بمركز خدمة “بي تي تي ” باللغة العربية والاستفسار .

الطريقة على الشكل التالي :

أولا : اتصل على الرقم 4441788

ثانيا : سيرد عليك مجيب آلي اضغط الرقم 7 لتحويلك إلى اللغة العربية

ثالثا : سيتم تحويلك إلى ممثل خدمة الزبائن وتستفسر منه عن وصول المبلغ أم لا عن طريق رقم الكملك

الشرح بالفيديو خطوة بخطوة

تجربة لاجئ سوري في الحصول على كرت 1000 ليرة تركية بعد أن ورد رسالة إليه و رفض PTT تسليمه

ذكر لاجئ سوري يقيم في ولاية غازي عنتاب عن تجربته في الحصول على بطاقة بي تي تي الخاصة بمساعدة 1000 ليرة تركية .

وقال اللاجئ السوري أنه حصل على المساعدة بعد ان ورد إليه الرسالة حيث رفض مركز بي تي تي تسليمه البطاقة لأول مرة قبل 6 أيام .

وأضاف بأنه لم يستسلم وكرر المحاولة ذاهبا إلى مركز البريد مرة اخرى ليتم رفض طلبه بحجة انه لم يصل شئ بإسمه .

عاود اللاجئ الذهاب مرة ثالثة أمس الجمعة ليحصل هذه المرة على البطاقة المعبئة بألف ليرة تركية داعيا الجميع إلى تكرار المحاولة في حال رفض المركز تسليم البطاقة .

شاهد أيضاً

بالفيديو فاجعة في ولاية تركية .. ماتت الام بشكل فظيع داخل المنزل المحترق و إنهيار عصبي للأقارب

لم يتم إنقاذ الأم التركية “هوليا يورور ” التي كانت عالقة داخل النار في منزل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *