الرئيسية / ألمانيا / هل من الممكن أن تفقد وظيفتك في المانيا إذا لم تحصل على لقـ.ـا ح كـ.ـور ونا؟

هل من الممكن أن تفقد وظيفتك في المانيا إذا لم تحصل على لقـ.ـا ح كـ.ـور ونا؟

مع بدء عملية التطعيم ضد فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم ، بدأت المناقشات حول نوع الامتيازات التي سيحصل عليها الأشخاص الذين تم تطعيمهم.

ونحن لا نتحدث فقط عن المطاعم والحفلات الموسيقية والسفر ولكن أيضاً عن مكان العمل: هل سيجد العمال غير الملقحين أنفسهم عاطلين عن العمل قريباً؟

إليك نظرة عامة على الوضع القانوني بحسب موقع “ألمانيا بالعربي ” :

هل يمكن لصاحب العمل الإصرار على تلقي موظفيه التطعيم ضد فيروس كورونا قانونياً؟
طالما التطعيمات ضد كوفيد-19 طوعية – كما أصرت الحكومة الفيدرالية الالمانية على ذلك – لا يمكن لأصحاب العمل إجبار عمالهم على التطعيم في حد ذاته.

وبناءً عليه ، يجب ألا يخشى معظم الموظفين من فقدان وظائفهم إذا لم يحصلوا على التطعيم (على الرغم من وجود بعض الاستثناءات)

و لدى صاحب العمل ما يسمى بحق التوجيه ، والذي بموجبه يمكنه إصدار تعليمات ملزمة وفقاً لتقديره الخاص ، حيث يقع على عاتقهم واجب رعاية عمالهم.

لكن هذا يعني فقط أنه يمكن لصاحب العمل الإصرار على تدابير الحماية المناسبة من العدوى مثل المسافة أو قواعد النظافة أو الأمر بأخذ إجازة مرضية والبقاء في المنزل إذا ظهرت على الموظفين أعراض المرض.

واعتماداً على مكان العمل ، قد يكون من المناسب أيضاً إجراء اختبار سريع ومنتظم لفيروس كورونا.

ومع ذلك ، يعتبر التطعيم الإجباري في معظم الحالات غير معقول ، من منظور قانوني – حيث تسود الحقوق الشخصية للموظف.

وفي هذا السياق ، تلعب القوانين التي تحكم حماية البيانات دوراً أيضاً: إذا لم يستطع صاحب العمل إجبارك على تلقي التطعيم ، فمن المؤكد أنه لا يسمح له بالسؤال عما إذا كنت قد تلقيت التطعيم أم لا ، أو طلب الاطلاع على نسخة من شهادة التطعيم الخاصة بك.

من ناحية أخرى ، يمكنهم تقديم حوافز للموظفين للحصول على التطعيم طوعاً- على سبيل المثال مكافأة لأولئك الذين يحصلون على اللقاح.

القواعد ليست هي نفسها بالنسبة للطاقم الطبي والتمريض
ومع ذلك ، يختلف الوضع بالنسبة للموظفين في المستشفيات ومنازل كبار السن وأماكن العمل الأخرى حيث يكون الموظفون على اتصال كبير بالمجموعات المعرضة للخطر.

ووفقاً لقانون الحماية من العدوى في المانيا ، فإن هذه المؤسسات ملزمة باتخاذ جميع الإجراءات التي تتطلبها الحالة الطبية لتجنب العدوى وانتشار مسببات الأمراض.

ويمكن أن تشمل هذه التدابير ليس فقط متطلبات الأقنعة والاختبار السريع وتدابير النظافة ، ولكن أيضاً اللقاحات التي توفر حماية أفضل.

وحتى في هذه الحالات ، لا يسمح للشركة بإنهاء عقد عمل الموظف لمجرد رفضه الحصول على لقاح.

بدلاً من ذلك ، يجب على صاحب العمل أولاً محاولة نقل الموظف غير الملقح إلى منصب شاغر آخر في الشركة حيث لا تكون حماية التطعيم ضرورية للغاية.

ومع ذلك ، يمكن تصور الفصل إذا لم تكن هناك خيارات توظيف بديلة للموظف غير الملقح ولا توجد خصوصيات للحالات الفردية التي تستبعد إنهاء الخدمة.

ولا يزال يتعين على محاكم العمل تحديد المتطلبات الدقيقة التي يجب وضعها عند الفصل في مثل هذه الحالات.

فقدت وظيفتي – ماذا أفعل؟
إذا فقدت وظيفتك مؤخراً، فقد يكون من الممكن الدفاع عن نفسك ضد الطرد أمام محاكم العمل ، ولكن عليك التصرف بسرعة والطعن في الفصل في غضون ثلاثة أسابيع من استلام إشعار الإنهاء.

وبدلاً من العودة إلى وظيفتك القديمة ، قد تتمكن من المطالبة بمكافأة نهاية الخدمة.

المصدر : المانيا بالعربي

عقب قرارات الترحيل .. كل ماتريد معرفته عن الاقامة المتسامحة “Duldung” في ألمانيا

تصريح الإقامة المتسامحة أو “Duldung” ليس تصريح إقامة فعليًا، ولكنه مستند مؤقت يمكّن من البقاء في ألمانيا لفترة محدودة.

حيث يمكن لأولئك الذين يحملون تصريح إقامة متسامحة الإقامة بشكل قانوني في ألمانيا لفترة معينة، لكن التزامهم بالمغادرة لا يزال قائماً.

عادة ما يتم إصدار تصريح الإقامة المتسامحة لبضعة أيام أو أسابيع أو أشهر. إذا استمرت عوائق الترحيل أو الأسباب الأخرى لإصدار “Duldung” ، فسيتم تمديد تصريح الإقامة، وفي حين زوال الأسباب سيتم الغاء تصريح الإقامة والبدء بإجراءات الترحيل إذا لم يسطع الشخص الحصول على نوع إقامة أخرى لأي سبب كان.

يمكن معرفة المزيد عن هذا في فقرة “ما هي مدة إقامة “Duldung ؟”

من حيث المبدأ،عند رفض طلب اللجوء على الشخص مغادرة ألمانيا. وينطبق نفس الشيء على الأشخاص الذين دخلوا ألمانيا بدون تأشيرة أو تصريح إقامة ولم يقدموا طلب لجوء. أحيانًا وفي ظل ظروف معينة، قد يتم منح تصريح إقامة متسامحة “Duldung”.

ويمكن الحصول على الاقامة المتسامحة في الحالات التالية:

توجد عقبة أمام الترحيل، لذلك فإن الترحيل غير ممكن لأسباب قانونية أو عملية. هذه العقبات مثل: عندما لا يكون لدى الشخص جواز سفر، أو غير قادر على السفر لأسباب صحية، أو عندما لا تكون هناك رحلات طيران إلى البلد الذي سيتم الترحيل إليه.

في مثل هذه الحالات، يجب أن يسمح للشخص البقاء في ألمانيا حتى يتم حل العقبات، لذلك يقوم مكتب الهجرة بإصدار إقامة متسامحة له لمدة محددة.

توجد أسباب انسانية أو شخصية مهمة، كالحاجة إلى العلاج الطبي، أو المسؤولية عن رعاية أحد أفراد الأسرة في ألمانيا، أو المشاركة في الدورات التمهيدية أو الدراسة في إحدى الجامعات.

في مثل هذه الحالات، يمكن لمكتب الهجرة منح “Duldung”، لكن ليس بالضرورة، وهذه الحالات يتم دراستها بشكل دقيق “Ermessensduldung”.

توجد مصلحة عامة تتطلب وجود الشخص في ألمانيا، كأن يكون الشخص شاهدًا في دعوى قضائية.

بدء تدريب مهني مزدوج أو تعليم مهني في المدرسة أو دورة مهنية مزدوجة. في مثل هذه الحالات، إذا كان الشخص يستوفي بعض الشروط المسبقة سيتم منحه إقامة تسمى (الإقامة المتسامحة لغرض الدراسة) “Ausbildungsduldung”. على النقيض من الأشكال الأخرى من الإقامة المتسامحة، تبقى (الإقامة المتسامحة لغرض الدراسة) صالحة طوال مدة التدريب/ التعليم، عادة من سنتين إلى ثلاث سنوات.

كان الشخص يحمل “Duldung” لمدة 12 شهرًا على الأقل، ولديه بطاقة هوية صادرة من بلده، وكان يعمل لمدة 35 ساعة على الأقل في الأسبوع لمدة 18 شهرًا على الأقل، ولا يتلقى مساعدات من مكتب الرعاية الاجتماعية، ولديه شهادة لغة A2 (أو أعلى) ، وقد جاء إلى ألمانيا قبل 01.08.2018. في حال استيفاء جميع هذه المتطلبات، فسيتم إصدار ما يسمى “Beschäftigungsduldung” ساري المفعول لمدة 30 شهرًا.

في حال أصدرت وزارة الداخلية في الولاية الفيدرالية المتواجد فيها الشخص، أو وزارة الداخلية الاتحادية قرارًا بحظر ترحيل الأشخاص من البلد التي ينتمي اليها الشخص. مع العلم أن هذا النوع من القرارات لا يتم اتخاذه إلا نادرًا جدًا وفقط في حالات الكوارث الحادة. كالمجاعة أو الكوارث الطبيعية.

كم تبلغ مدة إذن الإقامة المتسامحة؟

عادة ما يكون اذن السماح بالاقامة Duldung صالحًا فقط لفترة قصيرة. غالبًا ما تكون لمدة شهر أو ثلاثة أو ستة أشهر ثم يتعين تمديدها. إذا كان ترحيل الشخص لا يزال غير ممكن، فسيتم تمديده. يمكن تمديد Duldung مرارًا وتكرارًا على مدار سنوات عديدة. إذا لم يعد السبب الأصلي لـ Duldung ساريًا ولم يكن هناك سبب جديد لـ Duldung، فلن يتم التمديد. في هذه الحالة، هناك خطر الترحيل.

ملاحظة: التاريخ المذكور في الموافقة لا يضمن أنه لن يتم ترحيل الشخص بحلول ذلك الوقت. العديد من أذون السماح تحتوي على ملاحظة إلى أن إذن الإقامة يفقد صلاحيته في حالة حدوث حدث معين. قد يكون هذا الحدث نهاية العلاج الطبي أو وصول جواز السفر، على سبيل المثال.

يمكن لسلطات الهجرة أيضًا إلغاء Duldung في أي وقت إذا لم تعد أسباب منحه موجودة. مثلاً إذا حصل الشخص على Duldung لأنه لم يكن هناك اتصال طيران إلى بلده ثم أصبح السفر ممكناً من جديد، في هذه الحالة يمكن لسلطات الهجرة إلغاء Duldung. ويصبح ممكناً ترحيل الشخص.

أين وكيف يمكن التقديم للحصول على “Duldung”؟

يمكن تقديم طلب للحصول على تصريح إقامة متسامحة “Duldung” في مكتب الهجرة المعني. في البداية. يجب حجز موعد، ثم الحضور إلى الموعد مع جميع المستندات المطلوبة. مثلاً، الشخص الذي يرغب في تقديم طلب للإقامة التعليمية المتسامحة “Ausblidungsdudldung”، لابد من احضار عقد التدريب المهني، وإذا لزم الأمر، تأكيد من غرفة الصناعات الحرفية “Handwerkskammer” أو غرفة التجارة والصناعة “Industrie – und Handelskammer “.

إذا كان الترحيل غير ممكن لأسباب عملية أو قانونية، فسيتم تلقائيًا اصدار تصريح إقامة متسامح، دون الحاجة إلى تقديم طلب للحصول عليه بشكل شخصي. ومع ذلك، يجب إبلاغ سلطات الهجرة بشأن عدم القدرة على السفر، على سبيل المثال. لذلك من

هل يمكن لمن لديهم دولدونغ الحصول لاحقاً على إقامة دائمة؟

يعيش الكثير من الناس لسنوات في ألمانيا وهم مضطرون لتمديد إذن الإقامة المتسامحة. ولكن هناك أيضًا إمكانيات للأشخاص الذين يتم التسامح معهم للحصول على تصريح إقامة. يمكن معرفة المزيد حول هذا الموضوع في قسم “حق الإقامة للأفراد الذين لديهم إذن إقامة دولدونغ

أين يمكن أن نجد الدعم والمساعدة؟

الأشخاص الذين لديهم Duldung، عليهم بالتأكيد طلب المشورة من مركز استشاري أو مكتب محاماة. كل حالة هي حالة فريدة من نوعها. يمكن العثور على محامين أو مركز استشاري، على سبيل المثال، على موقع www.rechtsberaterkonferenz.de أو على موقع منظمة ProAsyl.

شاهد أيضاً

فيديو ..اصـ.ـابة 20 شرطيا في اعـ.ـمال شـ.ـغب بسبب مراهـ.ـق عراقي تحـ.ـرش بفتاة قـ.ـاصر في ألمانيا

اثـ.ـار قضـ.ـية تحـ.ـرش مواطن عراقي بفتاة قاصر اعمال شـ.ـغب تدخـ.ـلت الشرطة على اثرها في مدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *