الرئيسية / الأخبار / هل هي حـ.ـرب عالمية جديدة .. سفن صينية تتحرك قبالة اليابان وجيش تايوان يقدم على خطوة غير مسبوقة .. تابعوا التفاصيل معنا

هل هي حـ.ـرب عالمية جديدة .. سفن صينية تتحرك قبالة اليابان وجيش تايوان يقدم على خطوة غير مسبوقة .. تابعوا التفاصيل معنا

أكد خفر السواحل الياباني أن 4 سفن صينية دخلت اليوم الثلاثاء، المياه الإقليمية لليابان قبالة جزر “سينكاكو” في بحر الصين الشرقي.

سفن صينية تتحرك قبالة اليابان

وقال خفر السواحل الياباني إن السفن دخلت المياه اليابانية بالقرب من جزيرة “كوباشيما” واحدة تلو الأخرى من حوالي الساعة 9 و45 دقيقة صباحا ًبالتوقيت المحلي حتى الساعة 11 و40 دقيقة صباحاً.

وتعد هذه المرة السادسة التي تدخل فيها سفن صينية إلى المياه الإقليمية اليابانية قبالة جزر “سينكاكو” هذا العام.

وتسيطر اليابان على الجزر التي تطالب الصين وتايوان بأحقيتها بها.. وتؤكد الحكومة اليابانية أن الجزر جزء لا يتجزأ من أراضي اليابان من حيث التاريخ والقانون الدولي وتقول إنه لا توجد قضية سيادة يتعين حلها.

الجيش التايواني يقدم على خطوة لافتة

من جانبه أصدر الجيـ.ـش التايواني، كتيباً مخصصاً للمدنيين لتعليمهم طريقة التصرف إذا غزت الصين الجزيرة، لا سيما تخزين الطعام وإيجاد مأوى أثناء القصف.

وأوضح الناطق باسم وزارة الدفاع التايواني، سون لي- فانغ، في مؤتمر صحافي، أن هذا الدليل المؤلف من 28 صفحة يحتوي على معلومات “يمكن لعامة الناس استخدامها كدليل طوارئ في حال حدوث أزمة عسكرية أو كارثة طبيعية”.

وهذه المرة الأولى التي ينشر فيها الجيش التايواني كتيباً مماثلاً، حيث كانت الصين هـ.ـددت مراراً بشن عملية عسـ.ـكرية ضـ.ـد تايوان.

ويوجه هذا الدليل المستوحى من كتيبات مماثلة نشرت في السويد واليابان السكان حول طريقة العثور على ملاجئ باستخدام تطبيقات هاتفية وطريقة التعرف على صفارات الإنذار من الغارات الجوية وطريقة التصرف في حال حدوث قصـ.ـف أو كارثة طبيعية.

وكانت تقارير غربية أكدت أن الصين أعدت خطة لغـ.ـزو تايوان هذا العام إلا أنّ غـ.ـزو روسيا لأوكرانيا جعلها تعيد حساباتها ومع ذلك تشدد بكين على أن تايوان جزء من أراضيها.

شاهد أيضاً

تعزيزات روسية تقابلها استعدادات تركية متقدمة ومصادر تكشـ.ـف عن السيناريو الأرجح .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

تحدثت مصادر صحفية وإعلامية عن مؤشرات تدل على اقتراب موعد تنفيذ تركيا لعمليتها العسكـ.ـرية ضد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *