الرئيسية / منوعات / هيرشي: كيف استطاع عامل فقير بناء أضخم امبراطورية شكولاتة في العالم ؟

هيرشي: كيف استطاع عامل فقير بناء أضخم امبراطورية شكولاتة في العالم ؟

عندما ولد ميلتون هيرشي في منتصف القرن التاسع عشر، وبالتحديد في العام 1857 لم يكن هناك شيء مميز في الطفل الصغير. الطفل ولد في عائلة أمريكية من اصول ألمانية سويسرية ، هاجرت الى امريكا في فترة كانت تشهد هجرة هائلة من اوروبا الى الولايات المتحدة باعتبارها ارض الفرص والاحلام.

لم يكن احد يتصور ان المولود الصغير سيقترن اسمه بأشهر نوع من الشيكولاتة العالمية ” شكولاتة هيرشي ” ، ويتحول الى واحد من أكثر قصص رواد الاعمال شهرة عبر التاريخ.

هيرشي .. رحلة البدايات
ولد هيرشي في مدينة بنسلفانيا، لاسرة تملك مزرعة متواضعة. لم يستطع ان يكمل تعليمه وتوقف عند المرحلة الرابعة من الدراسة بعد ان ابدى اخفاقا شديدا فيها ، ليجد نفسه مضطراً ليعمل في هذا السن الصغير ليعيل نفسه.

تقريباً عمل هيرشي في كل الوظائف ، ولم يكن يمضي وقتاً بسيطاً في وظيفة الا ويطرد منها ويستبدلها بوظائف اخرى. عمل كمحرر صحفي في احدى الصحف الالمانية، ولم يستطع اكمال عمله بعد فترة وجيزة من التحاقه بها. ثم عمل في عدة وظائف اخرى ، لم يستطع الاستمرار فيها جميعاً ، حتى انتهى به الحال ليعمل بوظيفة متواضعة كمساعد في متجر لصناعة الحلويات.

كانت هذه الوظيفة البسيطة، هي بداية تشكيل حمله لاحقا.

تراكم الفشل
عندما بدأ هيرشي العمل في متجر الحلويات ابدى فيها تميزا كبيراً ، حيث استمر فيها اكثر من 4 سنوات استطاع ان يتفهم كل تفاصيل صناعة الحلويات. بعد ان تشرب هذه الصناعة انتقال الى مدينة اخرى ، مدينة فيلادلفيا وهوا ابن 19 عاماً ،

حيث قرر ان يفتتح شركة خاصة لصناعة الحلويات بعد ان قضى سنوات طويلة في تشرب تفاصيلها. الا انه ، ومع خبرته هذه ، لم تسر الرياح بما تشتهي السفن ، ولم يستطع افتتاح شركته ، فعاد مضطراً الى البحث عن وظيفة.

ولكن هذه المرة ركز بشكل كبير للعمل في وظيفة مصانع الحلويات، فبدأ يرتحل الى للعمل في عدة مدن في مصانع حلويات محلية، بين نيواورليانز وشيكاجو. في النهاية استقر في مدينة نيويورك التي قرر افتتاح شركته الاولى فيها ، وبالفعل حققت شركته لصناعة الحلويات نجاح صغيراً لكنها منيت بخسائر كبيرة ، قادت مرة اخرى الى فشل المشروع.

بدايات النجاح
بعد تراكم لعدد من تجارب الفشل، ومع بلوغ هيرشي بدايات الثلاثين، كان قد تشبع بخبرة هائلة سواءً في تفاصيل صناعة الشيكولاتة والحلويات،

او حتى في ادارة المصانع والشركات بعد تأسيس شركتين منيتا بالفشل. هنا ، قرر هيرشي ان يخوض للمرة الثالثة تجربة تأسيس شركة حلويات جديدة ، بناء على قرض بنكي استطاع من خلاله تأمين اطلاق شركته الجديدة. هذه الشركة قرر ان يسميها شركة لانكستر كاراميل.

بدأ ميلتون هيرشي يؤسس لوحدة ابحاث في تطوير صناعة الحلوى، حيث قرر انشاء انماط جديدة ووصفات مختلفة من صناعة الحلوى مختلفة تماما عن الموجودة في السوق ، وبيعها كمنافس ابداعي للمنتجات المعتادة الموجودة. في البداية ركز هيرشي على اطلاق الحلويات بطعم الكراميل الممتزج بالحليب ، وهو ما لاقي رواجاً بكيراً خصوصاً بين الاطفال.

لاحقاً، استطاع هيرشي ان يؤمن صفقة بيع كبيرة لأحد المستوردين الى انكلترا اعجب بالحلوى التي يصنعها ، فقام بشراء قدر كبير من حلواه ، وهو ما استطاع من خلاله تسديد القرض البنكي ، والبدء في توسيع نطاق مشروعه بلا ديون ، وهي المشكلة التي واجهته – تراكم الديون – في بداية مشواره.

من الكراميل الى الشيكولاتة

لم تمض عدة سنوات الا وشركة هيرشي قد حققت نموا كبيراً لدرجة تأسيس مصنع اضافي حتى يستطيع توفير الطلبات التي انهالت عليه ، ووصل عدد العمال الى مئات العمال الذين يعملون في دوريات مستمرة. بمرور الوقت تحول الشركة الى واحدة من اكبر شركات صناعة الكراميل في امريكا.

الا ان هيرشي قرر ان يدخل سوقاً جديدا وهو سوق الشكولاتة ، فقرر بناء مصنع جانبي لشركته المتخصصة في صناعة الكراميل. بدأ المصنع في الانتاج، وحقق بدوره نجاحاً ملحوظاً ، الامر الذي استهوى هيرشي بشدة ، فقرر ان يتفرغ تماماً لتطوير مصنع الشيكولاتة لدرجة انه باع حصته في شركته بمبلغ قيمته مليون دولار – وهو يعادل عشرات الملايين من الدولارات اليوم -.

قرر هيرشي تأسيس مزرعة كبيرة في بنسلفانيا وبناء مصنع ضخم عليها متخصص فقط في انتاج الشيكولاتة ، وقام بتسميته بإسم : شركة هيرشي للشيكولاتة. كان هذا في العام 1905.

امبراطورية هيرشي
تحولت شركة هيرشي للشيكولاتة الى شركة عملاقة، اعتبرت بمرور الوقت اضخم شركة انتاج حلويات وشيكولاتة في قارة أمريكا الشمالية، وتضخمت اعمالها بعد سنوات لدرجة أنه تم القرار بتحويل المنطقة المحيطة بالمصنع الى مدينة كاملة بإسم ” هيرشي ” ،

مدينة تحتوي على مدارس ومتنزهات ومساكن وفنادق وساحات رياضية وغيرها. مدينة بمعنى كلمة مدينة ، قامت بشكل كامل على صدى وجود مصنع هيرشي للشيكولاتة الذي اعتبر القاطرة الاساسية لاقتصاد المدينة ، وواحد من اهم وجهاتها السياحية ، لدرجة اطلاق اسم المدينة بالكامل على اسم هيرشي.

توفى هيرشي في العام 1945 عن 88 عاماً ، تاركاً وراءه شركة هيرشي من اكبر شركات الحلويات والشيكولاتة في العالم ويعمل فيها اكثر من عشرة آلاف عامل وموظف ،

وتحقق عوائداً بمليارات الدولارات سنوياً. هذه الشركة الضخمة بدأت بطفل صغير كان يعمل في مصانع الحلويات ، ليكسب قوت يومه ، ثم تحول الى تاجر ورجل اعمال وصناعي ضخم استطاع ان يجعل اسمه هو اسم مدينة كاملة مبنية على نطاق شركة حلويات قام

شاهد أيضاً

الحـ.ـرب العالمية الثانية شاهد الفيديو .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

الحـ.ـرب العالمية الثانيةوثائقي الحـ.ـرب العالمية الثانية دقة عالية بدون اصوات اعلانات وصورة واضحة الحـ.ـرب العالمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *