الرئيسية / الأخبار / وزير الطاقة التركي يبشر الملايين من السوريين والاتراك بهذا الامر..اليك التفاصيل

وزير الطاقة التركي يبشر الملايين من السوريين والاتراك بهذا الامر..اليك التفاصيل

أكد وزير الطاقة والموارد المحلية التركي فاتح دونماز أن بلاده تنتج نحو 60 بالمئة من احتياجات الطاقة الكهربائية بإمكاناتها المحلية.

وقال دونماز في تصريحات له إن كل العالم يعاني حاليا من أزمة كبيرة في الطاقة، لافتا إلى أنه سيبدأون استخراج الطاقة من البحر الأسود في الربع الأول من العام المقبل.

وأضاف إن احتياطي الغاز المكتشف في البحر الأسود، يكفي لسد الاحتياجات المنزلية مدة 30 عاما، مشيرا ان بلاده اكتشفت 540 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.

ولفت دونماز في كلمة ألقاها خلال مشاركته عبر اتصال مرئي، في فعالية نظمتها جامعة يلدز التقنية، مشيرا إلى أن تركيا لديها خيارات عديدة من أجل تقليل اعتمادها على الخارج في الطاقة، أحدها التنقيب في البحار ومحطات الطاقة النووية والطاقة المتجددة.

وأكد الوزير التركي أن بلاده تواصل تركيا التنقيب عن الهيدروكربونات في مناطقها بالبحار بسفن الحفر فاتح، وياووز، وقانوني.

وفي وقت سابق أجرت تركيا زيادة حادة على أسعار الطاقة منذ بدء العام الجديد،كما أنها رفعت سعر الغاز الطبيعي متأثرة بالحرب الأوكرانية الروسية، في الوقت الذي تجتمع فيه لجنة استقرار الأسعار في البلاد للمرة الثالثة مساء اليوم.

وأوضحت شركة توزيع الغاز الطبيعي التركية بوتاس أن سعر الغاز المستخدم في إنتاج الكهرباء ارتفع 18.3 بالمئة.

وقالت في بيان لها، وفق متابعة تركيا الان أنه لم يطرأ تغيير على أسعار الغاز الطبيعي المستخدم في المنشآت الصناعية والمنازل.

وأشارت إلى الزيادة لم تقتصر على الأراضي التركية فحسب بل طالت كل دول العالم، وذلك متأثرة بالحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا.

وأمس أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن قرارات جديدة بشأن فواتير الكهرباء في البلاد .

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي، أنه أصدر قرار بتخفيض قيمة الضريبة في فواتير الكهرباء من 18 في المائة إلى 8 في المائة للوحدات السكنية والمناطق الزراعية .

وأضاف أن قيمة التخفيض على فواتير الكهرباء ستصل إلى 25 في المائة للمنازل والمتاجر .

وتابع أنه تم رفع عتبة الحدد الأدني لتعريفة الكهرباء الخاصة بالمساكن إلى 8 كيلوواط في الساعة يومياً، و 240 كيلوواط في الساعة شهريًا .

في الأثناء قررت لجنة استقرار الأسعار في تركيا عقد اجتماعها الثالث اليوم الساعة 19.00 برئاسة وزير الخزانة والمالية نور الدين نباتي.

ومن المقرر أن يناقش الاجتماع تطورات التضخم وآثار الإجراءات المتخذة أو التي ستتخذ في مكافحة التضخم وفق ما ترجمته نيوترك بوست عن صحف تركية.

كما سيتم أيضًا تقييم المخاطر التي قد تسببها التطورات بين الاتحاد الروسي وأوكرانيا على الغذاء وأمن إمدادات الطاقة والتضخم في تركيا.

وسبق أن ذكرت مصادر إعلامية محلية أن 20 في المئة من الأنابيب المتوقع استخدامها في نقل الغاز أسفل البحر، قد وصلت إلى إلى ميناء فيليوس نهاية الأسبوع الماضي.

وأوضحت أنه من المقرر أن يتم شحن الأنابيب من شركة “تيناريس” الإيطالية في نحو 10 رحلات منفصلة، على أن تصل جميع الشحنات يونيو/حزيران القادم..

وقالت المصادر إنه من المتوقع أن تبدأ منتصف يونيو/حزيران القادم عملية مدّ خط الأنابيب الذي سينقل الغاز الطبيعي إلى منشأة الإنتاج، بطول 170 كيلومترا، ويُتوقع أن تستغرق العملية نحو 5 أشهر.

وأشارت إلى أنه بعد الانتهاء من أعمال البنية التحتية والفوقية في الجزء الساحلي، سيبدأ مد الأنابيب إلى عمق 50 مترا في قاع البحر.

وستقوم سفينة “كاستورو 10” المملوكة لشركة “سايبيم” (Saipem) الإيطالية بمد الأنابيب في القسم الساحلي، وسيتم دفن هذا الجزء في قاع البحر لمسافة معينة.

وعند مرحلة مد الأنابيب في أعماق البحر، ستقوم سفينة “كاستورون” -التابعة للشركة الإيطالية ذاتها- بمد الأنابيب بعمق ألفي متر.

وأوضحت أنه سيتم ربط ما بين 6 إلى 10 آبار بنظام الإنتاج الذي سيتم إنشاؤه تحت سطح البحر في حقل غاز سكاريا، على أن يتم إنتاج 10 ملايين متر مكعب من الغاز يوميا من هذه الآبار وتحويلها إلى شبكة الغاز الطبيعي التركية عام 2023.

ولفتت إلى ان الكميات المتوقع انتاجها تتراوح بين 3.5 و4 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا، على أن يزيد الإنتاج تدريجيا كما هو الحال في مثل هذه الحقول حول العالم، على أن يصل حقل سكاريا إلى أعلى مستوى إنتاج بين عامي 2027 و2028 ، بـ40 مليون متر مكعب من الغاز يوميا، أي نحو 15 مليار متر مكعب سنويا.

شاهد أيضاً

تعزيزات روسية تقابلها استعدادات تركية متقدمة ومصادر تكشـ.ـف عن السيناريو الأرجح .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

تحدثت مصادر صحفية وإعلامية عن مؤشرات تدل على اقتراب موعد تنفيذ تركيا لعمليتها العسكـ.ـرية ضد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *