close
ألمانيا

وسط استمرار الإصـ.ـابات.. ألمانيا تقرّ أول إلزام محدود بالتطعيم اليك التفاصيل

وسط استمرار الإصـ.ـابات.. ألمانيا تقرّ أول إلزام محدود بالتطعيم اليك التفاصيل

أقرّ البرلمان الألماني (بوندستاغ) اليوم الجمعة (10 ديسمبر/ كانون الأول 2021)، أول إلزام محدود بالتطعيم ضـ.ـد كورونا، والذي سيُفرض على العاملين في القطاع الصحي، إلى جانب إقرار قواعد أخرى لإدارة الأزمة.

ووافق على التشريع 571 نائبا، وعارضه 80، وامتنع عن التصويت 38 نائبا. ثم أقرّ مجلس الولايات (يسمى بوندسرات وهو المؤسسة الثانية التي تصوّت على المشاريع الفدرالية) بعد ذلك التشريع، الذي تقدم به الائتلاف الحاكم الجديد، خلال جلسة طارئة.

وبموجب التشريع الجديد، سيتعين على الموظفين في المرافق التي بها أشخاص بحاجة للرعاية، مثل دور رعاية المسنين والمستشفيات، تقديم دليل على تلقيهم التطعيم أو التعافي من الإصـ.ـابة بكورونا حتى 15 آذار/مارس 2022 المقبل.

وبجانب الأطباء، سيُسمح لفترة محدودة للصيادلة وأطباء الأسنان والأطباء البيطريين بالمشاركة في حملة التطعيم.

وبموجب التشريع الجديد، سيُجرى إضافة وتمديد صلاحيات للولايات لتشديد إجراءات مكافحة كورونا في نطاقها الإقليمي.

وأعلن معهد روبرت كوخ الألماني لأبحاث الفيروسات أن المعدل الأسبوعي لإصابات كورونا الجديدة سجل انخفاضا طفيفا اليوم الجمعة مقارنة بأمس الخميس.

وأوضح المعهد أن معدل الإصـ.ـابات الجديدة لكل مئة ألف نسمة خلال سبعة أيام وصل صباح اليوم إلى 412,7 مقابل 422,3 أمس الخميس، ومقابل 442,1 قبل أسبوع.

وسجلت البلاد كذلك خلال الـ 24 ساعة الأخيرة 484 حالة وفـ.ـاة بسبب العـ.ـدوى، مقابل 390حالة قبل أسبوع،بعد يومين على حصيلة صادمة.

وسجلت مكاتب الصحة في ألمانيا في غضون 24 ساعة 61 ألفا و288 حالة إصابة جديدة. وكان عدد هذه الحالات وصل إلى 74 ألفا و352 قبل أسبوع بالضبط.

من جانبه أعلن وزير الصحة الألماني الجديد، كارل لاوترباخ، أن مكافحة جائـ.ـحة كورونا تتصدر أولويات الحكومة الألمانية الجديدة.

وقال لاوترباخ اليوم الجمعة في جلسة مناقشة تعديلات في قانون الحماية من العدوى بالبرلمان الألماني إن “الأولوية القصوى لنا هي حماية السكان في الأزمة الصحية… سنبذل قصارى جهدنا لإنهاء هذه الازمة بسرعة”.

وذكر لاوترباخ أنه بتعديل قانون الحمـ.ـاية من العدوى، سيُجرى توفير الأداة اللازمة لكسر موجة “دلتا” ولدرء موجة “أوميكرون” قدر الإمكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى