الرئيسية / منوعات / ينبوع مياه لا ينضب أبدًا ولا يعرف أحد مصدره ظاهرة غريبة على مدار قرون عديدة أثارت حيرة العلماء

ينبوع مياه لا ينضب أبدًا ولا يعرف أحد مصدره ظاهرة غريبة على مدار قرون عديدة أثارت حيرة العلماء

ينبوع مياه لا ينضب أبدًا ولا يعرف أحد مصدره ظاهرة غريبة على مدار قرون عديدة أثارت حيرة العلماء.

ومهما حاول البعض استكشاف هذا الينبوع يبقى اللغز كما هو دون تفسير ليكون الينبوع واحدًا من أحد ألغاز الكون التي لم يتم حلها بعد.

يعرف الينبوع الغامض باسم «Fosse Dionne» وهو موجود في «Tonnerre» بمنطقة «بورغندي» الفرنسية.

حيرة وتساؤلات
وقد يتساءل الكثير عن سبب هذه التسمية”بئر الموت”. الجواب بكل بساطة أنه كل من حاول اكتشاف سره للأسف كان مصيره الموت.

حيث في عام 1974 نزل اثنان من الغواصين المحترفين إلى الممرات الضيقة لصخور الحجر الجيري المحاوطة للينبوع الغامض، ولكن بدلاً من العثور على مصدر النبع خسرا حياتهما.

إذ وجدا أنهما غير قادرين على الإبحار بشكل صحيح في الهوة المستدقة .

وتجددت المحاولات مرة أخرى في عام 1996، إذ استأجرت بلدة «Tonnerre» غواصاً آخر للوصول إلى حقيقة الأمور، لكنه توفي أيضاً، وكانت آخر المحاولات لفك لغز مصدر الينبوع الغامض في العام الماضي.

إذ استعان عمدة البلدة الفرنسية بالغواص المحترف «بيير إريك ديسين»، لحل اللغز، ونزل أكثر من 70 متراً تحت الأرض، وغامر بأكثر من 370 متراً من مدخل التجويف، لكنه لم يتمكن من الوصول إلى مصدره، ليظل الينبوع سراً لا يعرف أحد مصدره..

سبب التسمية

أما سبب تسميته بالبئر الغامض لأنه عبارة عن بئر مياه متجدد لا تنضب أبداً دون أن يتمكن أحد من تحديد مصدره ويقذف دائماً كميات هائلة من المياه بتدفق يصل إلى 311 لتراً في الثانية بشكل منتظم.

كما ويمكن أن تزيد قوة التدفق إلى 3000 لتر في الثانية في الظروف الجوية الممطرة.

وقد استخدمه الرومان منذ قديم الزمان لمياه الشرب، واعتبره السلتيون مقدسًا، واستخدمه الفرنسيون كحمام عام خلال القرن الثامن عشر.

كثرت الأقاويل حول هذه البركة حيث اعتقد البعض أنه كانت بوابة لعالم آخر، بينما كان البعض الآخر مقتنعًا بأن قاعها كان منزل ثعبان عملاق .

شاهد أيضاً

شاهد أغرب الأرقام القياسية التي دخلت موسوعة غينيس منذ بداية عام 2022 إليكم رابط الفيديو في أول تعليق

مرحبا بكم، في هذه الحلقة سنرى أكبر بطارية مصنوعة من الليمون، سنعرف أقصى سرعة لنزول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *