الرئيسية / الأخبار / 100 دولار كم تساوي ليرة تركية….انخفاض كبير لليرة التركية أمام العملات الأجنبية والذهب يوم الثلاثاء 24 تشرين الثاني

100 دولار كم تساوي ليرة تركية….انخفاض كبير لليرة التركية أمام العملات الأجنبية والذهب يوم الثلاثاء 24 تشرين الثاني

سجل الدولار الامريكي اليوم الثلاثاء 24 تشرين الثاني مقابل الليرة التركية السعر 7.90 للبيع و سعر 7.93 للشراء وبالتالي 100 دولار أمريكي تساوي 793 ليرة تركي .

وجاء صرف عملة اليورو الاوربية امام الليرة التركية 9.33 للبيع و 9.37 للشراء لتصبح 100 يورو تساوي 937 ليرة تركية .

وسجلت الليرة التركية أمام الليرة السورية 342 للبيع و 360 شراء بعد ان سجلت الليرة السورية أمام الدولار 2790 .

أما 1000 دينار عراقي فقد سجل 6.57 للبيع و 6.59 للشراء مقابل العملة التركية

شاهد صرف الليرة التركية اليوم الثلاثاء 24 تشرين الثاني 2020 مقابل الدولار واليورو والليرة السورية والدينار العراقي

الدولار : 7.90 البيع … 7.93 الشراء

اليورو : 9.33 البيع … 9.37 الشراء

السوري : 342 البيع …. 360 الشراء

العراقي : 6.57 للبيع …. 6.59 للشراء

سعر الليرة السورية مقابل الدولار اليوم الثلاثاء 24 تشرين الثاني 2020

دمشق : 2750 -2790

حلب : 2750- 2790

إدلب : 2630 -2680

شاهد اسعار غرام الذهب في تركيا اليوم الثلاثاء 24 ىتشرين الثاني 2020 من عيار 24 وحتى عيار 14 بالإضافة إلى ليرات الذهب

غرام الذهب عيار 24 : 465 البيع …. 468 للشراء

غرام الذهب عيار 22 :421 البيع … 437 الشراء

غرام الذهب عيار 21 : 408 للبيع …428 للشراء

غرام الذهب عيار 18 : 364 للبيع … 367 للشراء

غرام الذهب عيار 14 : 260 البيع …302 للشراء

ربع ليرة ذهب جديدة : 756 للبيع … 779 للشراء

ربع ليرة ذهب قديمة :754 للبيع … 777 للشراء

نصف ليرة ذهب جديدة : 1511 للبيع … 1568 للشراء

نصف ليرة ذهب قديمة : 1506 للبيع … 1568 للشراء

ليرة ذهب جديدة : 3022 للبيع … 3113 للشراء

ليرة ذهب قديمة : 3013 للبيع … 3113 للشراء

سعر الذهب اليوم الثلاثاء 24 تشرين الثاني  2020 في سوريا عيار 21

دمشق :143,326 ليرة سورية

حلب :143,326 ليرة سورية

إدلب :137,663 ليرة سورية

………………………………………….

إصـ.ـابة شاب سوري بطـ.ـعنة سكـ.ـين في ولاية شانلي أورفا

تعـ.ـرض شاب سوري للطـ.ـعن في ذرـ.ـاعه على يد أشخاص مجـ.ـهولين حاولوا اخذ هاتفه منه بولاية شانلي اورفا .

وبحسب ماترجمه ” تركيا واحة العرب ” وقعت الحـ.ـادثة بعد ظهر اليوم في حي “أيوبية كادي كوي ” بشارع “11 نيسان ” .

حيث حاول أشخاص مجـ.ـهولون أخـ.ـذ هاتف الشاب السوري “محمد .أ ” 18 عاما عنـ.ـوة من يده ولكنه قـ.ـاوم ولم يستـ.ـسلم لهم .

و أثناء مقـ.ـاومة الشاب السوري “محمد ” للمجـ.ـهولين تعرض إلى طعـ.ـنة سكـ.ـين في ذراعه من قبـ.ـلهم ولاذوا بالفـ.ـرار .

حضرت فرق الاسعاف إلى المكان بعد بلاغ من قبل المواطنين وتم نقل الشاب السوري إلى مشفى “بالكلي غول ” .

بدورها فتحت فرق الشرطة تحقيقا في الحادثة للكـ.ـشف عن هـ.ـوية الاشخـ.ـاص .

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

……………………………………….

فعل صـ.ـادم .. الشرطة التركية تلـ.ـقي القبـ.ـض على امرأة ذبـ.ـحت قـ.ـطة كي تـ.ـأكلها بالجـ.ـرم المشـ.ـهود ( فيديو)

ألقـ.ـت الشرطة التركية القبـ.ـض على امراة وضـ.ـعت قـ.ـطة مذبـ.ـوحة في كيس كي تـ.ـأكلها كما فعلت من قبل لعدة سنوات .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” وقعت الحادثة في حي “آيدنلي ” عندما صادفت مجموعة من الشباب والأطفال امرأة تضـ.ـع قطة كانت قد ذبـ.ـحتها في كـ.ـيس .

أبلغت فرق الشرطة بالحادثة والتي حضرت إلى المكان لتجد قـ.ـطة مذبـ.ـوحة في كيـ.ـس المرأة فقبـ.ـضت عليها واحالتها إلى مركز لها في منطقة “اورهانلي ” .

وبعد تحقيق الشرطة مع المرأة في المركز اعتـ.ـرفت بأنها اقـ.ـدمت على ذبـ.ـح القـ.ـطة كي تـ.ـأكلها وانها تفـ.ـعل ذلك منذ سنوات .

وبعد اخذ افادة المرأة تم احلتها إلى القصر العدلي من اجل الحكم عليها .

وتحدث احد شهود العيان عن الحادثة قائلا : نزلت من الحافلة ووجدت مجموعة من الأطفال تحـ.ـاصر امرأة وتمنـ.ـعها من المرور .

وتابع : أخبرت الأطفال ماذا يجري هنا ؟ قالوا : هذه المـ.ـرأة ذبـ.ـحت قـ.ـطة ووضـ.ـعتها في الكـ.ـيس .. تعجـ.ـبت من الامر كثيرا !!

وأفاد : أخبرت المرأة هل هذا صحيح ؟ فقالت : نعم , ذبـ.ـحتها ووضـ.ـتعها في الكـ.ـيس كي أكـ.ـلها … وكأن شئ لم يكن !!

وأضاف الشاهد : اخبـ.ـرتها كي تفعلين ذلك هذا حـ.ـرام .. فقالت : لا هذا حـ.ـلال من قال لك هذا ؟

وختم قوله : من المهم أن يتم ابـ.ـعاد هذه المـ.ـرأة عن المجتمع فاليوم أكـ.ـلت قـ.ـطة وغـ.ـدا ربما تأكل طـ.ـفلا أو انسـ.ـانا

…………………………

شاهد أيضاً

دورة تدريبية مهنية مجانية وبراتب للسوريين في غازي عنتاب في هذه المجالات

أعلنت غرفة صناعة غازي عنتاب التركية اليوم الاثنين عن برامج تأهيل مهني للسوريين المقيمين في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *