close
Uncategorized

قصة الطفل التي خطفته الجن

لكل أم أو أب طريقة خاصة في تأديب أبنائه…منهم من يمنعهم المصروف أو اللعب
ومنهم من يضربهم وقد يتفنن في ذلك…والأكثرية من يدعوا على ابنائه في قمة
غضبه…فلا يدري مايقول…لكنها دعوة ودعوة الوالدين مستجابة..

والغضب يعمي الكثير من الآباء والامهات…فيجعلهم يرتكبون ما يندمون عليه بعد
ذلك..لكن هيهات ان ينفعهم..أو يعيد اليهم أبنائهم مثل ما كانوا

هذه قصة قرأتها في احدى المجلات والله أعلم بصحتها …لكنها تعلمنا الكثير..

التأني قبل الندم…

في منطقة من مناطق صنعاء كانت هناك امرأة تعمل خياطة ، في يوم أتت اليها

عروس لكي تخيط فستان العرس الذي يبلغ ثمنه عشرين الف ريال يمني

وعندما بدأت في الخياطة وجدت أن هناك أدوات للخياطة ناقصة، فذهبت إلى

السوق لتشتري الادوات الناقصة وتركت فستان الفتاة فوق المكينة والمقص

بجوارها ،وعندما عادت وجدت ابنها الصغير الذي يبلغ من العمر سبع سنوات قد

قص فستان العروس إلى قطع صغيرة فجن جنون الام وقامت بضرب الطفل ضربا

شديدا ، وعندما كانت تضربه كانت تقول (( شلوك الجن ))_ أي أخذوك _وبعد

ضربه أدخلته الحمام وأغلقت عليه الباب وكان يبكي بكاء شديدا ويضرب الباب ،

وبعد نصف ساعة لم تسمع الام صوت طفلها فخافت على الطفل وأسرعت إلى

فتح باب الحمام ولم تجد الطفل داخل الحمام ، فخافت وقامت باغلاق الحمام مرة

أخرى فسمعت صوت الطفل داخل الحمام وعندما فتحته لم تجده

فأسرعت إلى شيخ يوجد في الحارة وحكت له القصة فسألها عندما كنت تضربينه

ماذا كنت تقولين له ؟؟ قالت كنت أقول له (( شلوك الجن ))

فقال لها اذن الجن خطفوا الطفل وسوف أنصحك نصيحة عندما تتركي المنزل سوف

يختفي صوت الطفل من الحمام ،

وأخبرت زوجها وجن جنونه عندما عرف إن طفله قد خطفه الجن وسمع كلام

الشيخ وتركوا المنزل ، وبعد فترة جاء جاء ناس جدد ليسكنوا المنزل ، وبعد فترة

من مكوثهم في المنزل سمعت ربة المنزل أن هناك صوت طفل يبكي في الحمام

فأسرعت لكي ترى من في الحمام يصرخ وعندما فتحت باب الحمام لم تجد شيئا ،

وعندما أغلقت باب الحمام سمعت نفس الصوت ، فخافت وذهبت إلى جارتها

فأخبرتها بقصة الصوت الذي في الحمام وذلك انه ابن اصحاب المنزل ، وعندما

خافت على نفسها وأطفالها وكذلك زوجها اقتنعت بالرحيل وظل المنزل مهجورا

إلى يومنا هذا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى