close
Uncategorized

قصة الممرضة التي غيرت الاطفال الجزء الثالث

كنت بدأت بالبحث عن تلك المراة سهام ما يقارب أسبوعين حتى وجدتها حيث تسكن في اطراف المدينة حفظت مسكنها وسألت عنها وعرفت واسم زوجها عادل حميد وحتى ابنها التي سمته عبد الله

وكنت مسبقا كتبت تلك الاسماء بحافظتي لكي لا انساها
الزوجة التي اخذت الولد سهام واسم زوجها عادل حميد

والزوجة التي اخذت الفتاة سدن وهي ضرة هيفاء التي هي المراة الغريبة التي اعطتني المال واسم زوجهما علي شاكر
الى الآن هذا كل ما اعرفه حاليا لكن بوادر القصة بدأت تتفكك شيئا فشيئا وكان علي الصبر ولا غير الصبر

فكنت افكر في المهمة القادمة هي لابد من ان اكن على مقربة من احد الفتيات التي تقطن بالقرب من سدن لم تكن مهمة بالسهلة لكن كان علي ان اجد فكرة حديثة لا يصيبها اي شك حتى اتمكن من معرفة الكثير عن سدن وضرتها

وبعد محادثات كثيرة مع نفسي وجدت ان اقوم بالبحث عن اسرة فقيرة هناك بحجة اننا منظمة تعاونية تساعد الفقراء ومن ثم طرح بعض الاستفسارات عن العوائل التي تسكن هناك لكي يتم الوصول بالتدريج لبيت علي زوج سدن !

وبالفعل بعد التقصي توصلنا لعائلة فقيرة قريبة منهم وبعدما قمنا بإعطائهم المساعدات المالية قمت وقلت لهم ما اسم ذلك البيت وكنت اشير لبيت علي زوج سدن

قالوا بيت علي لكنهم لديهم المال الوفير وعمارة في السوق الشعبي والكثير من المحلات التجارية حتى انهم ينتظرون كلهم الورث بعد موته وسبحان الله لم يأت له ولدا بالرغم من انه تزوج زوجتين اخرها قالوا انها لديها ولد وفرح فرحا كثيرا حيث كان يريد ان يسجل عمارة

كاملة في السوق بأسمه لكن وبقوة الله وبمفاجئة غريبة انجبت زوجته الثانية فتاة بالرغم من ان كل المؤشرات كانت تقول انه ولد
هنا حصحص الحق وعرفت لماذا هيفاء قامت بتبديل الطفل كي لا يحصل ابن ضرتها على المال ويكن له نصف ثروته

فقمت بالسلام على العائلة الفقيرة وذهبت نحو بيت علي زوج سدن وانا ابدي بالتفكير الشديد الى ان ابلغهما الحقيقة
وانا اسير في السيارة افكر فيما سيكون ويحصل بعد ان يعرفوا الحقيقة وحين وصلت الى بيت علي زوج سدن

ظهرت هيفاء المرأة الغريبة وعندما رأتني تفاجئت بشكل كبير اغلقت الباب خلفها ثم اتتني مهرولة
وقالت لي ماذا اتى بك الى هنا ؟

قلت لها ضميري ضميري
قالت ضميرك قد تأخر هل تعلمين لو احد علم بالقصة ستفصلين من عملك !

قلت لها كيف طاوعك قلبك أن تفعلي هكذا
قالت لي المكان لا يسمح بالحديث اذهبي هيا اذهبي

ذهبت وفي قلبي انكسار كبير واكتئاب لم استطع فعل اي شيء، بقيت استغفر ربي عما فعلت لكن بلا جدوى لازمني الحظ السيء والابتلائات واحدة تلو الاخرى،

مضت على القصة عشرون سنة كاملة ولازالت شعيرات تلك القصة تلاحقني لا زالت كوابيسها تلازمني ابنتي الان في الجامعة تدرس المرحلة الثالثة وبما اننا كلنا من مناطق قريبة كل طلابها يدخلون لهذه الجامعة بإعتبارها قريبة منا

مع طول هذه المدة لكن لم ينتبه احدا لذلك وصدفة جلست ليلا مع ابنتي سألتها عن اجواء جامعتها فقالت انها رائعة جدا صديقتي بالامس خطبها صديقا لها بنفس مرحلتنا كانت فرحة جدا بذلك واصبحت حديث الساعة ..

قلت لها ما اجمل الحب الذي يبدء بعلاقة شرعية وارتباط شرعي ما اجمل الحب الذي يرافقه زواج كانت تحدثني ابنتي وهي في قمة سعادتها

وقالت لي اريد أن اعطها هدية خطوبتها ما رأيك يا امي؟
قلت لها بكل حب من المؤكد ان تهديها شيئا بمناسبة خطوبتها فهذه صديقتك ماذا تحبي ان تهديها ؟ لا اعرف سأذهب نحو محل الهدايا في السوق لأرى

ذهبت انا وهي وبعد ان اتفقنا على نوع الهدية طلبنا ان يغلفها ويكتب اسمها
ثم قلت لابنتي ابلغي صاحب المحل عن اسمها لكي يكتبه

قالت طبعا يا امي ياعمي اسمها زهراء علي شاكر
الجزء الرابع والأخير من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى