close
Uncategorized

رواية أمل حواء الجزء الأخير

أخبار بابا كنت بعرفها من الإعلام بس رغم كل إللي حصل حساه واحشني أوي ونفسي اتطمن على صحته ، محدش قبل إضافتي غير بنت خالتي ، دخلت عندها واتفاجئت بصور فرح أخوها ، فرحت عشانه وإنه قدر ينساني ويكمل حياته ، أول ما شفت أمي وأبويا وإخواتي في الصور بكيت بحرقة ، كان زماني دلوقتي وسطهم كعادة كل مناسبة خاطفة الأضواء بفستاني وأناقتي،

كنت في كل مناسبة أبقى محتارة ألبس إيه رغم دولابي المليان فساتين وفي النهاية بنزل أشتري فستان جديد، ازاي هحضر مناسبتين بنفس الفستان! أنا ماكنتش بلبس طقم غير مرة واحدة ، دلوقتي مابقاش حيلتي غير دولاب فاضي مفيهوش غير طقمين ببدل فيهم ، مش مهم كده كده مابخرجش من البيت ، صحيح الوضع كان ومازال صعب أوي ولسه مش عارفة أتعود على التغيُّر المفاجيء في طبيعة حياتي بالشكل ده بس كنت دايماً بصبّر نفسي إني عايشة مع حبيبي وبيعمل كل إللي يقدر عليه عشان يسعدني .

وبعدين أنا استت ٥ شهور اهه يبقى أكيد إن شاء الله هقدر أكمل ، لكن الحاجة الوحيدة إللي كانت مصبّراني للأسف بدأت تختفي ، محمود بقى عصبي أوي وبيته دايماً إني مُسرفة ومش حاسه بيه ولا بسانده رغم إن أبسط حقوقي واحتياجاتي اتت عنها عشانه وصابرة ومستة ، مابقاش طايقلي كلمة ولا بيحترم رأيي في أي حاجة تخص حياتنا حتى الخلفة بعد ما كنا متفقين نأجلها رجع في كلامه فيها بعد مكالمة من مامته ، حاولت أفهمه إن وضعنا لسه محتاج استقرار شوية بس ماسمعنيش ، وبالفعل ت ، ورغم إني نفذت قراره وأنا متضايقه بس فرحته ب*ي غيرت رأيي ،

ده غير إن معاملته اتغيرت ورجعت تاني كويسة ، اكتشفت إنه بيدي لمامته كل يوم تقرير عن حياتنا وإنه ممشي الحياة بمشورتها وبس ، الموضوع يمكن كان مضايقني جداً بس أهه مامته في النهاية عاوزه مصلحتنا فكنت بسكت عشان أحافظ على بيتي ، لحد ما عرفنا إن إللي في بطني بنت والمعاملة بقت أسوأ مما كانت قبل *ي ، في اليوم ده اتخانقنا، المرة دي ماسكتش ولأول مرة يمد إيديه عليّا، وقفت مصدومة ومش عار فه لا أنطق ولا اتحرك ، دخلت أوضتي وكنت بلم هدومي لحد ما افتكرت إني ماليش حد ولا حتى معايا فلوس أرجع مصر، قعدت في الأرض أعيط ولأول مرة أواجه نفسي بالحقيقة إللي بهرب منها بابا كان عنده حق…

مش فاكرة نعست امته ع الأرض بس لقيته بيقو* وياخدني في …………ه ، اعتذرلي ووعدني إنه مش هيكررها وطبعاً مضطرة أصدقه عشان مفيش قدامي غير كده ، بس للأسف المرة دي اتكررت مرتين وتلاته لحد ما بقى ال ده أمر طبيعي ، كان ممكن أت قدام الناس وفي الشارع عادي جداً ، في مرة لقيته بيقولي إنه هينزلني أعيش مع مامته في مصر وهو يبقى ينزلي أجازات عشان مابقاش قادر على مصاريفي كمان في بنت لسه جايه وده هيزود الحِمل ، فضلت اتحايل عليه وأعيط عشان مانزلش مصر ، أنا بخاف من مامته وأنا في بلد تانية ازاي هقدر أعيش معاها في بيت واحد!

.­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

وعدته إني مش هصرف أي حاجة تانية تخصني ولا هطلب منه حاجة وصلت لدرجة إن أوقات كنت ب** جعانة عشان أوفر وجبة لبكرة وده اتسبب في إني اتنقلت للمستشفى والدكاترة قالوا لازم أهتم بأكلي أكتر عشان الجنين ، الحاجة الوحيدة إللي كانت بتهوّن عليا إللي أنا فيه بنتي ، كنت أفضل أكلمها وأفضفضلها، متشوقة أوي لولادتها ول…………ها مابقاش ليا غيرها، لا عندي نت أعرف بيه أخبار أهلي ولا حتى تليفون أوصلهم بيه ، باعه زي باقي حاجتي ، لحد ما عمل مشكلة في الشغل بسبب عصبيته وطردوه ، دوّر على شغل تاني ومالقاش فاضطرينا نرجع مصر ، أهه نتبهدل في بلدنا أحسن من بهدلة في الغربة ، كنا قاعدين عند مامته في اسكندرية ، معرفش ليه كانت بتكرهني رغم إني عمري ما آذيتها ولا ضايقتها ، كل يوم تني** معيطة ، بس كل وجعي كان بيختفي و****وعي تتحول لضحكة مع كل خبطة من بنتي في بطني ، بحس خبطتها دي طبطبة بتقولي أنا هنا حاسه بيكِ وجنبك .

هي كانت أملي الوحيد في الحياة وخلاص باقي أقل من ٣ شهور وهتبقى في …………ي لحد ما في يوم مامته استفزتني فاض بيا فرديت عليها وكانت النتيجة من غير رحمة وهي واقفة بتتفرج وتشجعه ، لحد ماحسيت بمغص شديد ، وقعت ع الأرض و بدأت انزف ، ماحستش بألم ال بس كنت خايفة من حاجة واحدة بس إن أملي الوحيد في الحياة يروح ، حطيت إيدي على بطني وهمستلها “أرجوكِ تخليش عني إنتِ كمان وتسيبيني أنا محتجالك” ، بعدها ماحسيتش بأي حاجة تانية ، فتحت عيوني بوهن ، ماكنتش عارفة أنا فين بس سمعت صوت اتنين بيتكلموا فهمت من كلامهم إنهم ممرضات يبقى أنا أكيد في المستشفى، سمعتهم بيتكلموا :
_ ربنا نجاها من ال لو اتأخروا دقيقة زيادة كان زمانهم بيعملوا تصريح ال
_ اه يا حبيبتي شكلها كده مضروبة من المنظر إللي كانت جاية بيه، صعبانة عليا أوي ربنا يلطف بيها بقى لمّا تصحى وتعرف المصيبة

أول ما سمعت آخر جملة ضغطت بوهن على بطني كالعادة عشان ترد عليا بخبطة بس المرة دي ماكنش فيه خبط ، المرة دي مش حاسه بوجودها !!!!

أول ما سمعت آخر جملة ضغطت بوهن على بطني كالعادة عشان ترد عليا بخبطة بس المرة دي ماكنش فيه خبط ، المرة دي مش حاسه بوجودها !!!!
حاولت أتكلم حسيت لساني تقيل، فضلت أحاول لحد ما خرجت * ة، الممرضات جريوا عليا فضلت أ ” بنتي فيييين؟” شديت المحلول من إيديا ولما حاولت أقف وقعت ع الأرض ، جريت الممرضة سندتني ف ف وشها ” ابعدي عنيييي ، بنتي كانت أملي الوحيد ربنا ينتقم منهم بنتيييي” ماهديتش غير لما سمعتها بتقول ” هتبقى كويسة إن شاء الله يا حبيبتي ” يعني إيه؟ بنتي عايشة؟؟

عرّفوني إني ولدت بس البنت ب** في الحضّانة والمصيبة إللي كانت تقصدها الممرضة هي إن جوزي سابني في المستشفى وهرب عشان مايحققوش معاه بسبب الحالة إللي جيت بيها ، الممرضة نصحتني لو أعرف حد يسلفني فلوس وأنقل البنت لمستشفى خاصة أو مكان فيه رعاية عشان المستشفى هنا إللي داخلها حي بيخرج منها ع ال ، طلبت أشوف بنتي ، سندتني لحد عندها ، أول ما شوفتها انهرت، كنت عاوزه أخدها ف …………ي عشان أنا إللي محتاجة لضمتها مش هي ، بقالي شهور مست**ة ومستنية …………ها ده بفارغ الصبر ،

حجمها كان صغير أوي و * مصبوغ بالأصفر والأزرق ، الممرضات بيقولوا إنها مش هتعيش بس أنا مش هقدر أقف أتفرج عليها وهي ب** لازم أعمل حاجة ، مالقتش هدوم غير سيدال الصلاة إللي جابوني بيه وده غرقان بي، الممرضة سلفتني هدوم وفلوس وعدتها إني هردها لما أرجع من عند أهلي ، أيوه قررت أروح لأهلي، وصلت عند فرع شركة في اسكندرية أخويا الكبير كان ماسكه، دعيت ألاقيه موجود ، الأمن رفض يدخّلني ، ماصدقنيش لما قلت إني كاميليا بنت صاحب الشركة، لمحت ابن خالتي خارج من الباب فندهتله ، ماعرفنيش ولما قربت منه قبل ما أنطق قال بص***ة “مش ممكن كاميليا!!!!”
حكيتله وضع بنتي وكتر خيره ما سألش لا عن جوزي ولا عن أي تفاصيل تانية ، جه معايا المستشفى وخلّص كل إجراءات نقل البنت لأكبر مستشفى خاصة في اسكندرية ، دفع الحساب وكان بيجي كل يوم يتطمن علينا من غير ما يطول الكلام بينا لحد ما في يوم قعد وسألني :

_ فين جوزك يا كاميليا؟
ماردتش فقال :
_ بقالك أسبوع هنا ومالمحتهوش ولا حتى شفت حد من أهله ، كنت متردد اسأل بس وضعك وشكلك مطيّر من عيني ، والك****ات إللي في وشك دي واجعة قلبي، هو بيمد إيديه عليكِ؟
_ ل لا لا خالص هو أصلاً مسافر و و أنا وقعت من ع السلم عشان عشان كده يعني ولدت ولادة مبكرة و ومعرفتش أتصرف، رحت أقابل أي حد من إخواتي بس مارضيوش يدخلوني ولقيتك إنت فلجأتلك وكعادتك شهم وجدع ماردتنيش

_ أردك ازاي!! إنت ناسية إنتِ بالنسبة ليا إيه؟ صحيح دلوقتي الحمد لله ربنا رزقني بزوجة بحبها وبحترمها جداً بس هتفضلي ليكِ مكانة في قلبي لو مش عشان إللي كنت حاسه زمان ناحيتك فعشان إنتِ بنت خالتي لحمي و****ي
ده كان آخر يوم لينا في المستشفى ، ربنا نجّا بنتي من ال وأراد إن أملي في الحياة ماير علشان كده سمّيتها
” أمل” ابن خالتي اداني ورقة فيها رقمه و فلوس وقالي لو احتجت أي حاجة أكلمه..

مشيت وأنا مقررة ماكملش لحظة زيادة مع محمود ولا حتى عاوزه أشوفه ، كنت هأجر أوضه في فندق لحد ما أدبر أموري بس خفت المبلغ يخلص وماقدرش أصرف على بنتي ، افتكرت الممرضة إللي استلفت منها فلوس في المستشفى ورحت عشان أردهالها وأشكرها ويمكن تلاقيلي مكان لحد الصبح بس وبعدها هنزل القاهرة وأرجع لأهلي أعمل المستحيل عشان يقبلوني تاني ، وصلت المستشفى وقابلت الممرضة ، ردتلها فلوسها ولما طلبت منها توفرلي مكان ليلة كلمت أصحابها في السكن ووافقوا يستقبلوني ، قالتلي استناها بره لحد ما تمضي وتغير ، استنتها على كرسي في الاستقبال ه أملي وأنا مش مصدقة إنها عايشة كويسة وطبيعية، فضلت أحمد ربنا على نجاتها لحد ما حسيت ****ي بيغلي من ال وأنا شيفاه قدامي ، مش هنكر إني حسيت بالخوف منه و شديت ضمتي على بنتي ، قرب * وركع جنب رجلي ، حاولت أقوم منعني ، قولتله كل إللي جوايا ، وصفتله قد إيه بقيت بكرهه و إني ن**انه عشان * أهلي بسبب واحد رخيص زيه ، الغريب إنه ما***ش رغم كل الكلام إللي قولته ، كان بيبكي وي إيديا ويتحايل عليا عشان ماسبهوش ، قولتله إني خلاص مابقتش لا طايقة ألمح وشه ولا حتى أسمع صوته ولا مستعدة أعيش مع أمه تاني ، طلبت الطلاق فزاد بكاه وقالي إنه خلاص عرف وعشان كده هنعيش مع ب في القاهرة ونربي بنتنا بعيد عن مامته وبعيد عن أي مشاكل ممكن تنغص علينا حياتنا تاني ، طلب ***** فرصة تانية ووعدني بعد الفرصة دي هشوف إنسان تاني، شال البنت وفضل وبيبكي بصيت لبنتي في …………ه وقررت أديله الفرصة دي عشانها يمكن فعلاً يتصلح حاله وتتربى البنت وسط أسرة مستقرة وماكنتش أعرف إن كان لازم أتمسك برأيي وأتطلق يومها عشانها…

روحنا القاهرة ، أجرنا * أوضة وصالة ، ومحمود حاول يثبتلي إنه فعلاً اتغير ، حياتنا استقرت شهرين ، خلالهم محمود لقى شغل بس طبعاً المرتب قليل جداً، اقترحت عليه أشتغل عشان أساعده ، في الأول رفض بعدين لمّا المصاريف زادت علينا وافق ، اشتغلت في ة قريبة من البيت وكنت باخد أمل معايا ، كإن ربنا لي أمل عشان تهوّن عليا الأيام الصعبة إللي عشتها ولسه هعيشها ، الحياة بيني وبين محمود بقت جافة ، طول اليوم في الشركة إللي اشتغل فيها يجي يتغدا وينزل للشغل التاني وأنا برجع من شغلي أفضل أنا وأمل لوحدنا طول اليوم يرجع بالليل نكون نمنا ، أي حد هيشوفها حياة مملة وازاي زوجين مست*ين كده لكن بالنسبة ليا دي أحلى حياة، على الأقل مش بشوفه ، عايشة تفاصيل يومي أنا وبنتي وبس هعوز إيه أكتر من كده !!

كنت مقررة الطلاق بس مستنية الوقت المناسب ، مستنية أقدر أقف على رجلي وأصرف على بنتي ، عشان كده كنت شايله المبلغ إللي اداهولي ابن خالتي وبحوش عليه من مرتبي وأخبيهم ، لحد ما محمود اترقى في شغله ونقلنا ل* أوسع قريبة من شغله وأنا قعدت في البيت واتفرّغت لتربية أمل ، رجع يبقى وجوده في البيت أكتر من الأول ورجعت الات على أتفه الأسباب ، بقى لازم يوم في الأسبوع تحصل فيه * كبيرة يا ات فيها يا اتحبس في أوضتي من غير لا أكل ولا شرب ولا أمل!

كنت مستة عشانها وبصبّر نفسي إني جمعت مبلغ كويس وتنفيذ قرار الطلاق خلاص مسألة وقت ، لكن في يوم لقى الفلوس إللي اها ، أخدها كلها وحبسني ، كإني عايشة في كا مش عارفة هيخلص امته ولا حتى عارفة أرجع أحوّش لإنه منعني من الخروج من البيت وبيديني المصروف بالعافية ويدوب بيكفي رغم إن مرتبه زاد ، وسط كل العك ده بدأت مامته زن ع الخلفة تاني عشان يجي الولد ، ولما رفضت اتخانق معايا فاضطريت في يوم وهو في الشغل أنزل اشتري حبوب منع من الصيدلية إللي تحت البيت ، كنت باخده من وراه ، الأيام بتمر وأنا بدبل ، الحاجة الوحيدة الحلوة في ده كله هي أمل ، نفسي أعمل أي حاجة وأهرب بيها من المستنقع ده ، نفسي تتربّى في جو سوي وطبيعي، تتربّى بعيد عن ال والات وال ، نفسي تتربّى قوية زي ما كانت أمها زمان …

وكالعادة عصبيته ضيعت كل حاجة ، اتطرد من الشركة ورجع يدور على شغل، أمل تعبت وماكنش معانا فلوس الكشف ، أخدناها مستشفى حكومي بس البنت لسه والدوا مش جايب نتيجة ، افتكرت الورقة إللي متسجل فيها رقم ابن خالتي ، له رسالة استلف منه فلوس على الأقل بس عشان أكشف على بنتي أو يمكن يحكي لأهلي عن حالي فيحنّوا ويرضوا عني ، الرسالة، أخدت بنتي في …………ي ونمت وصحيت على الصفعة بعد ما لقى الحبوب وشاف الرسالة وأهه قاعدة في الشارع لا عارفة أروح فين ولا أتصرف ازاي ولا عارفة أتطمن على بنتي ، افتكرت حياتي زمان كانت عاملة ازاي وقلت ياريت بابا يومها ** ألف ألم وحبسني في أوضتي ، ياريتني ما جريت ورا الأوهام ورخّصت نفسي، بس أنا استحق ، كان طبيعي بعد إللي عملته كل ده يحصلّي ، أنا بس مش عاوزة أي حاجة غير بنتي والبني آ* ده مستحيل أعيش معاه تاني ، حاولت أهدا عشان أعرف أفكر لحد ما لقيت الحل إللي هرجّع بيه بنتي وأتخلّص من أسره للأبد

تلفت منها فلوس ، شاورت لتا* و ملّيته العنوان ، أول حد فكرت إنه ممكن يساعدني هو ابن خالتي بس أنا لا حافظه رقمه ولا عارفة عنوان بيته أنا حتى مش عارفة إذا كان هنا ولا في إسكندرية!

هغامر عشان بنتي ، هغامر عشان معنديش غير الحل ده أو ال** إللي كنت من شوية هنفذه ، وصلت عند البيت ، وقفت اتأمله من بره ، وقفت اتأمل الجنة إللي كنت عايشة فيها ، لمحت المكان إللي كان محمود مستني فيه ليلة ما هربت معاه واتت لو الزمن يرجع بيا للحظة دي أمحيها لإنها كانت بداية اللعنة ، قربت من البوابة بق** رجل وبأخر التانية ، أول ما وصلت عندها لقيت واحد من الأمن جاي عليا، أول مرة أشوفه غالباً عينوا ناس جديدة، كان ماسك في إيديه روي إللي أول ما لمحني فلت من إيديه وجري عليا ، الراجل كان متفاجيء يإذيني ومايعرفش إنه بيجري ي…………ي وأنا دلوقتي في أمس الحاجة لأي ………… ، عمره ما هيإذيني عشان الكلاب رحيمة ووفية عكس البشر إللي مفيش في قلبهم رحمة ، …………ت روي وبكيت، خرج على الصوت عم محمد الأمن إللي من يوم ما اتولدت ما تغيرش ، ماعرفنيش من بعيد بس أول ما قرب مننا اتفاجيء وقال بفرحة ” ده الدنيا كلها نورت يا ست كاميليا ” وقفت وروي لسه رجلي ، سلمت عليه وسألت :

_ ازيك يا عمو؟
_ دلوقتي بس بشوفتك بقيت بخير يا ست البنات
ياااااه ست البنات؟! اد إيه الكلمة دي كانت ! ابتسمت وسألت :
_ هو معتز هنا؟
_ دلوقتي مفيش حد في البيت
استغربت وسألت :
_ ليه فيه حاجة؟!
_ لا مفيش حاجة، الباشا عنده شغل بره مصر وخد معاه الست هانم و أمجد بيه معرفش تعرفي ولا لا بس هو خلاص نقل حياته كلها لاسكندرية و أحمد بيه ومعتز بيه لسه مارجعوش البيت

_ طيب ممكن تكلملي معتز وتقوله يجي البيت ضروري من غير قول إن أنا إللي مستنياه؟
_ حالاً يا ست كاميليا بس ادخلي استني جوه
_ لا أنا هستنى هنا أحسن
_ ودي تيجي برده! والله ما يحصل أبداً ، ادخلي يا ست البنات
حسّاه عاوز يقول حاجة وهو بلي ، عاوز يسأل عن منظر وشي المت* من ال بس مكسوف ومتردد، ابتسمتله وقلت :
_ قلقش أنا كويسة
_ الله يجعلك دايماً بخير وكويسة ، ادخلي وأنا هتصل بمعتز بيه حالاً

بمجرد ما رجلي خطت الجنينة حسيت بدفا غريب ، كنت شايفة طيفي بيجري ويلعب في كل مكان فيها ، سامعة صوت ضحكي ، دخلت البيت واحساس الدفا زاد لدرجة بكّتني ، عرفت دلوقتي قيمة تصميم بابا على إننا نفطر ونتغدا ونتعشى كلنا سوا ، عرفت قيمة اللمة إللي كانت زمان بتخنقني ، عرفت قيمة كل أمر كان بيوجهه وبتضايق من جوايا منه، دلوقتي نفسي بس أرجع أسمع صوته ، أترمي في …………ه هو وأمي ، أوضتي كانت ، لقتني بطلع وأنا مرعوبة يكونوا خدوها أو رموا حاجتي ونسيوني ، فتحت الباب واتفاجئت ، كل حاجة زي ما هي .

حتى هدومي إللي كنت مغيراها يوم ما مشيت ومعلقاها زي ما هي كإني سيبت الأوضه امبارح ، فتحت دولابي وشفت فساتيني وهدومي ، بكيت بحسرة وأنا بلوم نفسي على إللي عملته فيها ، شفت صوري وأنا صغيره محطوطه على مكتبي وقلبي وجعني على بنتي ، يا ترى هي كويسة دلوقتي؟ فضلت ادعي ربنا يطمن قلبي عليها ومعتز مايردنيش ، هو أملي الوحيد دلوقتي في رجوع بنتي وطلاقي ، سمعت صوت أحمد ومعتز تحت ، مسحت وعي وخرجت من الأوضه ، وقفت عند أول سلمة ومش قادرة أنزل ، اخواتي وقفوا ساكتين من الصة ، نزلت بهدوء ووقفت عندهم مش عارفة أنطق كل ما أحاول اتكلم لساني يتعقد ، ببصلهم برجاء وعيني بتلمع ، أحمد بصلي ب وسابني ومشي ، أما معتز من غير كلام لقيته بيشدني ل…………ه فبكيت بحرقة ، شد ضمّته عليا وسأل :
_ هو إللي عمل في وشك كده؟

ماردتش من كتر البكا فقال ب :
_ والله لانه على كل لحظة فكر يمد إيديه عليكِ فيها _ياااااه ده انت على كده بقى هتنه باقي عمره ومش هيكفي لإني من يوم ما مشيت من هنا وأنا بتهان وأت مش عاوزه حقي خلاص بس أنا عاوزه بنتي وعاوزه أتطلق منه مش عاوزه أكتر من كده عارفة إني غلطت والله والله خلاص اتعلمت الدرس عشان خاطري ما تردنيش أنا قبل ما أجيلك كنت هنتحر بس عقلت في آخر لحظة عشان بنتي مش هقدر أسيبها مع أب قاسي زيه عشان خاطري ما تتخلاش عني يا معتز أنا محتجالك

باس راسي و…………ّي وهو بيقول :
_ قلقيش يا حبيبتي بنتك هترجع ل…………ك وإنتِ هترجعي تنوري بيتك من تاني
_ بعد مقابلة أحمد ليا مافتكرش هيكونلي مكان هنا خصوصاً لما بابا يرجع ، أنا مش هتقل عليكم أنا بس عوزاك تجيبلي بنتي وتطلقني وأنا بعد كده إن شاء الله هدبر كل حاجة في حياتي بس ساعدني
_ حاضر ، اكتبيلي كل معلومة عنه وعن أهله وعناوينهم حالاً وسيبي الباقي عليا

كتبتله كل حاجة طلبها، وحكيتله بالتفصيل كل حاجة مريت بيها من يوم ما مشيت من بيتنا ، قالي أطلع أرتاح في أوضتي ، كنت تعبانة أوي ونفسي أ بس عيني مش قادرة تغمض وبنتي مش في …………ي ، فضلت قاعدة في الأوضة مستنية أي خبر منه لحد ما عيني غفلت عنّي ، صحيت لمّا حسيت بحد بيدخل الأوضه ، ولمّا لمحت أحمد عملت نفسي ، قرّب باس راسي وخرج ، فابتسمت وانتبهت من النور إللي في الشباك إن النهار طلع ، قعدت ع واتفاجئت بصينية الفطار محطوطة في أوضتي ، قمت ولسه الابتسامة على وشي لحد ما لمحته في المراية واختفت ابتسامتي ، هو أنا بقيت دبلانه كده امته؟ كإنّي اتبدلت بإنسانة تانية، في كل لحظة بلمح فيها وشي بن**** على غبائي إللي وصّلني لكده ..

سمعت خبط ع الباب فأذنت ل إللي بيخبط بالد** ، دخلت الشغالة وناولتني موبايل وهي بتبلغني إن معتز عاوزني، رديت بلهفة فقال : _ غيري واستعدي عشان ه**لك عربية تجيبك عندي هنا
_ عندك فين؟
_ هتعرفي لمّا تيجي ، يلا عشان العربية في الطريق

فتحت دولابي واخترت فستان وحجاب ، صحيح الهدوم بقت واسعة عليا جداً بس برده كان شكلي أنيق ، العربية وصلت ، بصيت على نفسي في المراية وابتسمت ، بدأت ملامح كاميليا القديمة تظهر، عمرها ما هترجع زي زمان بالكامل بس على الأقل اهه جزء منها لسه عايش…
العربية وقفت عند القسم ، كنت مستغربة لحد ما لقيت معتز منتظرني ، حاوط كتفي بدراعه ودخلنا وأنا مش فاهمة حاجة ، طلعنا الدور التاني وحسيت قلبي من الفرحة؛ أمه كانت واقفة وشايله أمل ، جريت عليهم و شديت بنتي ل…………ي ، كنت ب كل حته فيها وبردد ” الحمدلله، الحمدلله” لقيت أمه ب وعاوزه ت ايديا وهي بتقول :
_ أ إيديكِ قوليله يطلّع ابني مايخلصكيش أبو بنتك يتحبس ولا ست كبيرة زي أمك تتحايل عليكم كده

ماكنتش فاهمة حاجة، بصيت لمعتز فشدني بعيد عنها وقال :
_ عمرك ما هتبقي زي أمها ، صعبان عليكِ ابنك ولا انك بتتحايلي عليها؟ ما هي ياما اتحايلت عليكِ ترحميها ، كنتِ ربّي ابنك الأول عشان تحطيش في الموقف ده ، يلا يا كاميليا ادخلي معايا

خبّط على باب مكتب ودخلنا ، سلّم ع ال إللي كان قاعد ، دقيقة وكان محمود واقف قصادي مكسور ،وواضح إنّه مضروب من الك****ات إللي في وشه ، بعدها دخل المأذون، بصيت لمعتز بفرحة فابتسملي وربت على إيديا ، وبنفس الإبهام إللي بصمت بيه على ميثاق المهانة والأسر بصمت على عقد الخلاص والحرية ، أخيراً خلصت منه وبنتي في …………ي!
وقفنا عشان نمشي فطلبت من معتز يستنى ، ادتله بنتي ورجعت لمحمود ، بصّلي باستعطاف فرفعت كفّي وصفعته بكل قوتي ، الصفعة دي ماكنتش عارفة عشان الخذلان بعد ما ***** أهلي عشانه ، ولا على كل لحظة ذل و وإهانة وقرف خلّاني أعيشهم؟
مش مهم عشان إيه المهم إنها شفت غليلي ، مشيت مرفوعة الراس جنب أخويا ، وبعد ما خرجنا طلبت منه يخرجه بس عشان بنتي شايله اسمه فقالي إنه هيخرجه بس بيأدبه شوية عشان يتربّى التربية إللي أهله ماعرفوش يربُّوها…
.

ركبت مع أخويا العربية ، كشفنا على أمل والحمدلله الدكتور طمّنا ، رجعت بيت أهلي والفرحة مش سيعاني ، أول ما دخلت سجدت شكر لله على النجاة ، دلوقتي نفسي اتفتحت ع الأكل و أقدر أ** براحتي ما خلاص اتحررت و أملي في …………ي ، أحمد كان كل يوم يدخل ي راسي ويمشي وببقى عامله نفسي نايمة ، في مرة من المرات باس راسي وراس أمل، حط أكياس على مكتبي وخرج ، فتحتها ولقيت هدوم وألعاب لأمل ، وتاني يوم لما جه يكرر عادة كل صبح فتحت عيوني، ارتبك وكان هيخرج فقمت و…………ته عافيه ، أنا حافظه أحمد طول عمره مابيعرفش يبين مشاعره لسه زي ما هو غيرش ، كان رافع ايديه ومتردد وفي النهاية حسم تردده ، …………ّي وهو بيقول ” أهلاً بيكِ في بيتك إنتِ و أمل”.. مر أسبوع واحنا في بيت أهلي ، أمل صحتها اتحسنت وأنا كمان اتحسنت اً ونفسياً كإني اتردت فيا الروح ، وفي يوم كنا بنفطر أنا وأحمد ومعتز فجأة سمعت صوته ، قلبي ارتجف ماكنتش رجفة خوف ، كانت رجفة لهفة ، كان نفسي أجري على …………ه هو وماما واستقبلهم بفرحة زي كل مرة بيرجعوا فيها من السفر بس لقتني واقفة متسمرة في مكاني ببصلهم وهم واقفين مصدومين زي المجرم إللي مستني الحكم يا براءة يا إعدام ونظرات بابا إللي بعد الص*ة ماكنتش مبشرة بالمرة!…

لقتني واقفة متسمرة في مكاني ببصلهم وهم واقفين مصدومين زي المجرم إللي مستني الحكم يا براءة يا إعدام، أنا واثقة إن أول نظرة قريتها في عيون بابا هي اللهفة بس فجأة اتحولت ل وقال :
_ دي بتعمل إيه في بيتي؟!

معتز حاول يشرح بس سكّته :
_ وإنتوا ليكوا حساب تاني بعدين ، أنا كلمتي ما تتش، اتفضلي ارجعي من مطرح ما جيتِ
مادنيش فرصة أنطق ، نطق الحكم وسابنا ومشي ، ماما كانت واقفة مترددة بتبص عليا وعلى أثر بابا وهو بيختفي من المكان وفي النهاية الأمومة إللي غلبت فتحت إيديها فجريت على …………ها، فضلت ضمّاني بلهفة ، بكيت فمسحت
وعي وقالت : _ زعليش من بابا جرحك ليه كان أكبر من إنه يت**ه، اديله وقت وهيهدا إن شاء الله ويسامح

بصت لمعتز وقالت :
_ خد مفتاح * المعادي ووديها تقعد هناك لحد ما بابا يهدا وأنا هطلع أشوفه
طلعت أوضتي جهزت شنطة هدومي وهدوم أمل ، كان نفسي أوريها لبابا يمكن قلبه يحن بس ماحبتش يحس إني بضغط عليه بيها ، كانت لسه نايمة، صحيت وأنا بغيرلها وعلى غير عادة البكا كل مرة بصحيها فيها لقتها هادية وبتضحكلي كإنها بتحاول تواسيني ، ابتسمتلها و…………تها والحقيقة إني زي كل مرة وقتها كنت أنا إللي بترمي في …………ها ،

أخدت بنتي ومشيت من البيت ، معتز وصلنا لل* ، و لإن ماما دايماً بت** الشغالة تنضف ال حتى لو مش قاعدين فيها لقيتها الحمدلله نضيفة ، معتز حط الشنط ونزل اشترالنا كل لوازم المطبخ والحاجات الة من البيت ، مشي معتز بعد ما اتعشى معانا ، نيمت أمل وقعدت جنبها أفكر في الخطوة الجاية في حياتي ، بابا معذور مش زعلانة من رد فعله أنا فهماه كويس أوي ، هو مش عاوزني أرجعله مكسورة ، زي ما خرجت من البيت قوية وبختار طريقي بإرادتي عاوزني أرجع للبيت بنفس القوة مش مكسورة ومُجبرة!

وأنا قررت أثبتله إني قوية وتش رغم كل إللي مريت بيه ، جبت ورقة وقلم وكتبت قايمة بكل الحاجات إللي محتاجة اتعلمها بعد ما كنت منعزلة عن العالم الفترة إللي فاتت كلها ، وبالفعل بدأت في نفس الليلة أدور ع النت على أماكن لكل كورس قررت أتعلمه وأولهم إني اشتركت في كورس إعادة تأهيل نفسي وكمان كورس في تربية الأطفال عشان أعرف أربي أمل صح وأحميها من الأخطاء إللي وقعت فيها ، وكورس في مجال دراستي عشان هدفي الأساسي من د إعلام هو تحقيق حلمي إللي اتخليت عنه وهو إني أبقى مذيعة راديو ، حجزت في الكورسات دي أون لاين عشان العدة وعشان أمل مش هكون متطمنة أسيبها مع أي حد ، استغليت فترة العدة في قراية الكتب وحضور الكورسات أون لاين .

ماما كانت بتيجي تقعد معايا ، واخواتي بيمروا عليا من وقت للتاني ، اتعلقوا بأمل جداً وخصوصاً ماما ، اليوم إللي قدرش تزورنا فيه لازم تكل** فيديو عشان تشوفها ، كنت بتطمن على بابا وعلى صحته من ماما ، وبفرح أوي لما ماما تقولي من وراه إنه بيسأل عني دايماً وبيتفرج على كل صور أمل إللي ب**هالها ، ده غير إن الفلوس إللي ماما بتديهالي منه بس بينبه عليها عرّفنيش ، عرفت كمان منها إنه مبسوط بشخصيتي الجديدة بس لسه زعلان ***** ومش قادر يصفالي ، وأنا عذراه وهديله وقته عشان يقدر ينسى إللي عملته فيه..

خرجت من فترة العدة كاميليا جديدة ، كاميليا أجمل وأنضج من بتاعة زمان ، قت في الراديو ، عملت اختبارات الصوت ، قعدت مع مدير المحطة وحاولت أقنعه بفكرة البرج بتاعي بس قالي إني هحتاج ممول، وأول ما قالي هنتصل بيكِ عرفت إنهم مش هيردّوا ، روحت البيت محبطة ، كنت محتاجة ل………… أمل إللي سيبتها مع ماما ، ولإن ده ميعاد بابا بيكون فيه في الشغل قررت أروح البيت أخدها بدل ما استنى ماما تجبهالي ، روحت البيت متضايقة بس أول ما دخلت من الباب وسمعت صوت ضحكة أمل وبابا اتفاجئت ونسيت والتعب، دخلت بهدوء ولقيته بيلاعبها ويا ل…………ه بحنان وماما بتتخانق معاه عشان عاوزه ت…………ها شوية ، أول ما دخلت اختفت ضحكته ، ناول أمل لماما وقام على مكتبه ، دخلت وراه فعمل نفسه مشغول ، رفض حتى لي ، قولتله :

_ أنا عارفة إن إللي عملته مش قليل واستحق عليه العقاب بس أنا اتعاقبت بما فيه الكفاية يا بابا، الحياة عاقبتني وعرفت إنك كنت صح من الأول، نت على كل لحظة عاندت فيها وماسمعتش كلامك ، أنا عشت فترة عذاب عمري ما تخيلت إني ممكن أعيشها ورغم كده استت لكن مش قادرة أست** تفضل **ني كده وتحر حتى من نظرة! عشان خاطري وخاطر أمل يا بابا كفاية عقاب

فضل عامل نفسه مشغول ومش باصصلي فزاد إحباطي وقررت ماضغطش عليه أكتر من كده ، وقبل ما أخرج ندهلي ، الأمل دب في قلبي ، التفت بلهفة فقال :
_ إنتِ تيني ودي مش قادر أسامحك عليها يمكن الأيام تقدر تنسيني خصوصاً لمّا أشوفك بتتعلمي من أخطاءك ، ياريت تاخدي السواق تجيبي حاجتك من ال**** وترجعي أوضتك

ضحكت بفرحة فقال وهو بيتصنع * :
_ وده مش عشانك ، عشان أمل أنا ببقى مبسوط في الساعة إللي بقضيها معاها لما تسيبيها هنا حابب أبقى مبسوط طول الوقت وأنا شايفها
كان نفسي في اللحظة دي أترمي في …………ه بس ضيع عليا الفرصة بخروجة من الأوضة كإنه هو كمان نفسه يض** وخاف يضعف فهرب ، روحت مع السواق جبت حاجتي من ال* واستقرينا في أوضتي ، البيت زادت بهجته بضحكة أمل ، بابا اتعلق بيها أكتر وبقى أوقات ياخدها ت في …………ه بالليل، وهي كمان اتعلقت بيه ، ماما بتقولي إن بابا من يوم ما مشيت ماشافتهوش ولا مرة بيضحك غير اليومين دول بعد ما رجعت ومعايا أمل ،

في مرة كنت قاعدة مع ماما ولقيت موبايلي بيرن برقم غريب ، ولما رديت اتفاجئت إنه مدير المحطة قالي إنه لقى ممول للبرج بتاعي وأقدر ابدأ من بكرة ، ماكنتش مصدقة ، معقوله هحقق حلمي! فضلت طول الليل بجهز تفاصيل البرج والحلقات وأتدرب عليها ، رحت تاني يوم واتفاجئت لما عرفت مين الممول للبرج ، أنا حكيت لماما وأكيد طبعاً قالت لبابا فقرر يدع ، كنت زمان بتضايق من أي تدخل منه أو حتى إن حد يخلصلي مصلحة لمجرد ذكر اسمه ، دلوقتي لقتني مبسوطة أوي وفخورة بيه وباسمه إللي شيلاه ، ومبسوطة بدعمه ليا ، وأخيراً قعدت قدام المايك ووصلت للحظة إللي كنت بحلم بيها وبعد

د** محمود في حياتي كنت فكراها بقت مستحيلة ، حسيت برهبة ، بس ماما شاورتلي من بره ومعاها أمل ، فاتطمنت بوجودهم ، وانطلقت أول حلقة من برج ” أمل حوّا “، الأولى نجحت والبرج انتشر بشكل ماكنتش متخيلاه ، وبعد كام حلقة حقق البر***ج نجاح كبير وبقاله متابعين ، يمكن لإن كل حوّا في المجتمع محتاجة لأمل أو يمكن لقوا نفسهم في كل كلمة قلتها لإني قولتها من واقع تجربة ، قولتها بعد ما عشت في الأماكن إللي عاشوا فيها ودقت من المرار إللي داقوه ، ويمكن لإنه بيقولهم لسه بعد كل إللي مريتوا بيه فيه أمل في الحياة…

بدأت أحوِّل كل محنة وابتلاء مر في حياتي لمنحة فمثلاً لو ماكنتش مريت بتجربتي القاسية دي ماكنتش أمل إللي بقت كل حياتي دلوقتي هتبقى موجودة وماكنتش هقدر أحقق حلمي بالنجاح ده ، ولا كنت هبقى بالنضج ده أو حتى أت* المسئولية..

حياتي اتغيرت ١٨٠ درجة ، لحد ما معتز خطب وفي يوم خطوبته ماكنتش أعرف إن القدر مخبّيلي مفاجآت…

يوم خطوبة معتز كنت فرحانة أوي ، ولإنهم كانوا جيرانّا فعملنا الخطوبة في جنينة بيتنا عشان أوسع ، حسيت يومها كإني ماعشتش لحظة وجع في حياتي ، فستان رقيق وبسيط وفستان شبهه بالظبط ه لأمل إللي سرقت قلوب كل إللي في البيت وبقت هي خلاص برنسيسة قلب بابا وماما ، حتى في الخطوبة بابا شايلها مش راضي يسيبها وبيعرّفها بكل حد يقابله بفرحة ، ماما بتقولي إنه كان عامل كده لما ربنا رزقه بيا ، لمحت نظرة الإعجاب بيا وبمظهري في عيون كل الموجودين زي ما كان بيحصل زمان ، للحظة حسيت نفسي بحلم ، هو بجد الكا إللي عشته انتهى خلاص وبقيت حرة!!

لمحت مكاني المفضل في الجنينة ، رحت عليه وقعدت في هدوء ، افتكرت زمان لمّا كنت أبقى عاوزه أهرب من الزحمة والدوشة استخبّى فيه ، قعدت ع الأرض ومعايا طبق فيه كيك فانيليا ، كنت سرحانه في السما ومستمتعة بالهدوء لحد ما سمعت صوت غريب فزعني بيقول :
_ لسه زي ما إنتِ بتفضّلي الفانيليا عن الشوكولاته
التفتت ولقيت شاب واقف وبيتكلم بثقة كإنه يعرفني كويس أوي ، وقفت وسألته بحذر :
_ هو حضرتك تعرفني؟!

ضحك وبعدين قال :
_ أوعدك لمّا أكبر وأبقى مذيعة مشهورة هستضيفك في البرج بتاعي لما تبقى طيّار، فين بقى وعدك يا ست المذيعة؟! بصتله بصة واختفت ملامح الليل والجنينة من حوليا ، شفت جنينة بيتنا القديم وأنا قاعدة مع ابن الجيران ، كنّا بنعمل طيّارة ورق ، وقالي يومها لمّا أكبر هبقى طيّار وهخليكِ تركبي معايا الطيّارة بتاعتي بس هتبقى بجد مش ورق ، فاكره إني يومها رديت عليه ” وأنا هبقى مذيعة مشهورة وأوعدك هستضيفك في البر**ج بتاعي لمّا تبقى طيّار” ، لمعت عيوني ولقتني بضحك بفرحة ، عصام جارنا في البيت القديم أنا وهو كنّا صحاب أوي في طفولتنا لحد ما سافروا بره مصر واحنا عزّلنا وبعدها اختفى من حياتي ودي أول مرة أشوفه من سنين ، قلت بفرحة طفولية :
_ ازيك يا عصام؟

_ والله كنت خايف تكوني ناسية اسمي
_ لا ما تقلقش لسه الحمد لله الذاكرة سليمة
_ أول ما سمعت اسمك في الراديو فرحت أوي وات*ت تكون إنتِ فعلاً وحققتِ حلمك لحد ما اتأكدت وفرحت أكتر
_ إنت فين دلوقتي؟
_ استقريت في مصر من زمان ومش إنتِ بس إللي بتحققي حلمك على فكرة أنا كمان حققت حلمي ولسه عند وعدي ها تحبي تركبي الطيّارة امته؟
ضحكت بعدين رديت :
_ مبسوطة عشانك جداً
_ طبعاً بتقولي أنا بعمل إيه هنا؟ ة تبقى بنت خالتي
_ إيه ده يعني تانت هنا
_ أه قاعده مع مامتك بره
_ هروح أسلم عليها
سبته ومشيت خطوتين فنده وسأل :
_ كاميليا ، مبسوط أوي إني شوفتك هنتقابل تاني امته؟
ابتسمت وقلت
_ بلاش نرتبلها خليها قدراً كده زي انهارده

تاني يوم في اتصل عصام على الهوا وناقشني في موضوع ومن بعدها بقى متابع دائم للبر*ج بتاعي، بقى اتصاله فقرة أساسية في كل حلقة ، كنت ببقى مبسوطة باتصاله ، ماحاولش يقابلني أو يقتحم حياتي ، اكتفى إنه يتابع من بعيد لحد ما اتقابلنا تاني بعد شهور في فرح معتز ، استغربت نفسي إني كنت مستنياه وحاسه إني عاوزه أشوفه معرفش هل حنين لطفولتي ولّا عصام بدأ يدخل قلبي من غير استئذان؟!

طول الفرح عينيا بتدوّر عليه في المكان ، أهله وصلوا فسلمت عليهم واستنيت د*ه بس مادخلش !! معرفش ليه حسيت بالإحباط وكنت خلاص هسأل مامته عنه بس وقّفت نفسي عند حدّها ، أخدت أمل من بابا شوية وقعدت في مكاني المفضل بتكلم معاها، عارفة إنها مش فاهمة حاجة من كلامي بس ا بتسمعني بانتباه وبرتاح بعد كلامي معاها ، كنت متضايقة من نفسي أوي ، ما أنا خلاص كنت مقررة مافتحش قلبي من تاني إيه إللي بيحصلي دلوقتي؟!
وقبل ما أجاوب نفسي على السؤال سمعت صوته :
_ كنت هزعل أوي لو الرحلة اتأخرت أكتر وماقدرتش أشوفك

عني ابتسمت ووقفت بلهفة وقلت :
_ حمدلله ع السلامة
_ الله يسلمك
بص لأمل وقال :
_ مين القمر دي؟
_ أمل بنتي
اختفت ابتسامته واتغيرت ملامحه وهو بيسأل :
_ إنتِ متجوزة؟!!
_ لا لا أنا اتطلقت الحمد لله من أكتر من سنة تقريباً بس أمل أحلى حاجة حصلت في الموضوع ده كله
ظهر الارتياح على ملامحه ورجعت ابتسامته من تاني وهو بيشيلها
ويلاعبها بعدين بصلي وسأل :
_ وباباها فين دلوقتي؟
_ معرفش أي حاجة عنه، اممممم تقدر تقول كده خرج من حياتنا أنا و أملي بلا رجعة

أمل كانت بتشاكسة ففضل يلعب معاها بعدين قعدنا شوية نسترجع ذكريات الطفولة ، الكلام أخدنا واستوعبت إننا سيبنا الفرح وغيبنا في عالم تاني مع نفسنا في ركني المفضل ، أخدت أمل منه واستأذنت ومشيت، بعدها كان بيلي كل فترة يتطمن عليا ع الفيس بوك ومازال متابع البرج، من غير ما أحس دخل حياتي وملاها حتى وإن كان ماصرحش بأي مشاعر بس كفاية وجوده ، لحد ما في يوم دخلت ماما أوضتي وقالتلي إن فيه عريس من أسرة كويسة شافني في فرح معتز و طلب إيدي من بابا وهيجي زيارة هو وأهله بكره ، اتفاجئت وماكنتش عاوزه اتكلم في الموضوع ، اتحججت إني بجهز للحلقة بس الحقيقة ماكنتش عارفة أعمل إيه ، مش عاوزه أزعّل بابا * تاني بس في نفس الوقت فيه مشاعر ناحية عصام ، لقيته باعتلي رسالة فرديت ، سأل :
_ إنتِ كويسة؟

_ أه بس يمكن مرتبكة شوية
_ ليه؟!
معرفش ليه قلت كده! بس حسيت إني عاوزه أحكيله وأشوف رد فعله إيه ، *له : _ في عريس اتقلي وجاي زيارة بكرة هو وأهله
_ ورأيك إيه؟
_ معرفش!! أنا معرفش أي حاجة عنه بس حاسه إني مرتبكة وخلاص
كان بيكتب ويمسح وأنا مستنية بلهفة لحد ما أحبطني برده :
_كويس ربنا يوفقك ويسعدك

كنت حاسه إني عاوزه أدخله من الشاشة أخبطه في وشه ، ماردتش عليه وقفلت وأنا في قمة ي، كنت محتاجة ل………… أمل أوي وبابا واخدها ت** معاه ، روحت أخدها من جنبه لقيته صاحي فاعتذرت وقبل ما أخرج سأل : _ مامتك قالتلك على الناس إللي جايين بكرة؟ _ أيوه يا بابا _ و رأيك إيه؟؟ بصيت في الأرض وقلت بهدوء : _ إللي حضرتك تشوفه يا بابا ، تصبح على خير رجعت أوضتي وحاولت طول الليل أ** بس مفيش فايدة مجافيني ، فضلت أتقلب في لحد الصبح، قررت المرة دي ما اخذلش بابا هنفذ كل إللي يقولي عليه من غير إعتراض ومش هفكر في عصام تاني ، مش هبص في مراية الحب العامية تاني، قمت جهزت إللي هلبسه وكل ما الميعاد يقرب التوتر يزيد ، لحد ما الناس وصلوا ، استعديت ولمّا قربت من السلم اتفاجئت وأنا سامعه صوته ، معقولة أكون بتوهم؟!
بصيت عليهم وأنا متدارية ولقيته ، عصام وأهله قاعدين تحت، مش عارفه استوعب هم جايين زيارة لمراة معتز ولا عصام هو العريس!!
ولقيت الإجابة من مراة معتز ، خرجت من أوضتها وقالتلي :
_ أهلاً بعروستنا القمر ، طول عمري بثق في ذوق عصام وانهارده أثبتلي ده ، ربنا يتمم بالخير

كنت بصالها والدهشة آسرة ملامحي يعني هو فعلاً عصام العريس؟ ازاي! طاب ليه ماقاليش وحسسني إنه مش هامه؟!
نزلت مع معتز ، سلمت عليهم ووقفت عنده لا اتكلمت ولا هو كمان كفاية العيون سلمت ، فضلوا كل العيلة يتكلموا ويفتكروا أيام زمان وبعدين معتز قالي أنا وعصام تعالوا نقعد في الجنينة شوية ، قعدنا بره وبعدين قام وقعد بعيد عننا شوية ، فضلنا ساكتين ومرن وكإننا مانعرفش ب!
لحد ما سألت *اب :
_ إنت ليه ماقولتليش وحسستني إن مش هامك ؟

ابتسم وجاوب :
_ لما قولتيلي فهمت من كلامك إن مامتك ماقالتش مين العريس فحبيت أعملهالك مفاجأة أما بقى ليه ماقولتش فلإن الرجالة المفروض في قاموسهم كلمة بحبك بتترجم لهاتي رقم والدك وبما إني عارف الرقم والعنوان كمان ماسألتكيش بس
ابتسمت وسألت :
_ ليه أنا يا عصام؟ يعني إنت كان قدامك بنات ظروفهم أنسب * كمان!

_ أممم لو تقصدي بظروفهم دي موضوع طلاقك ف فين المشكلة؟! مريتِ بتجربة وانتهت هل خرجتِ ة إيد ولا رجل؟! أما بقى ليه إنتِ فمش عارف صراحة هو إنتِ تِ قلبي من غير ما أحس ولا آخد بالي إنك تيه ولما أخدت بالي على طول كلمت باباكِ
_ وأمل؟

_ أمل دي روحي ، عارف إنك قلقانه عليها مش هقولك إني هبقى سوبر بابا لإني لسه معرفش يعني إيه أبوه بس هسيب أمل تعل المعنى ده
فضلت اسأل وكل ما يجاوب يبهرني بيه أكتر ، اتخطبنا شهرين وبعدهم على طول اتجوزنا، يوم فرحي أحلى حاجة فيه بابا ، عمري ما هنسى
وع الفرح إللي كانت في عيونه و…………ه ليا ، كإنه ب…………ه بيقولي خلاص مسامحك ، معرفش ازاي كنت ة وضيعت اللحظة الحلوة دي! حمدت ربنا إني اخدت في الحياة فرصة تانية عشان أصلح أخطائي ، مع عصام كنت حاسه روحي كل يوم بتتجدد ، كإني ش قبل كده ولا دوقت طعم الحب، اكتشفت إن إللي عشته ٥ سنين مع محمود عمره ما كان حب ، عصام عل* يعني إيه حب بجد، حتى أمل مع الوقت بقى أب ليها بشكل أبوها الحقيقي مقدرش يق****هولها، كل يوم بحمد ربنا على نعمة الفرصة التانية….

اتغلطيش غلطتي ، يمكن أنا حكايتي كان فيها فرصة تانية لكن مش دايماً الفرصة دي هتكون متاحة ، مهما كنتِ شايفه أهلك ظالمينك ورافضين شخص إنتِ حباه إوعي تغلطي وتعانديهم إنتِ بتبقي شايفه تحت رجلك بس لكن هم شايفين الصورة كاملة من بره ومش عاوزين غير مصلحتك ، افتكري الجملة إللي قلهالي عصام كويس
“الرجالة المفروض في قاموسهم كلمة بحبك بتترجم لهاتي رقم والدك “….

تمت بحمد الله صلو عالنبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى