close
Uncategorized

“كميات ضخمة” 37 صخرة من الذهب الخالص في وادي دبور وجبل أم عرادة

“كميات ضخمة” 37 صخرة من الذهب الخالص في وادي دبور وجبل أم عرادة

في الصحراء الشرقية تحديداً نشطت خلال السنوات القليلة الماضية أعمال التنقيب عن الذهب في مصر, حيث وصلت الاعمال الى نتائج مهمة في اكتشاف المزيد من الذهب التموضع في الصخور الصلبة.

هذا وفق ما أعلنت عنه مؤخرا شركة( ألتوس ستراتيجيز) التي تعمل في مجال التعدين والبحث عن الذهب والاستكشاف الميداني في مناطق جبل الشلول و وادي جندي بالصحراء الشرقية المصرية.

فهي تمتلك أربع مشاريع للتنقيب عن الذهب هناك حصلت عليهم من خلال مزايدة أجرتها الهيئة العامة المصرية للثروة المعدنية، وأشارت الشركة الى اكتشافها ١٤ عملا يدويا من الذهب الخالص..

وأضافت الشركة في بيان لها إنها تمتلك 4 مشاريع للتنقيب عن الذهب في الصحراء الشرقية استطاعت الحصول عليهم من خلال مزايدة الذهب، التي أجرتها الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية.

وأشارت الشركة إلى أنه تم اكتشاف 14 عملاً يدويًا من الذهب الصخري الصلب عبر مشروعين في مصر حيث يصل عرض الأعمال إلى 30 مترًا وطولها 100 متر مع العديد من عمليات التنقيب الميكانيكية.

وتم تأكيد أكثر من 50 عملية عمل للذهب الصخري الصلب عبر المشاريع حتى الآن، ولا يزال يتعين تقييم ما لا يقل عن 35 هدفا آخر للاستشعار عن بعد.

37 صخرة ذهبية في جبل أم عرادة و وادي دبور

قال ستيفن بولتون، الرئيس التنفيذي لشركة Altus، «يسرنا أن نعلن أنه في أعقاب الاستكشاف الأخير الذي قام به الفريق الميداني المصري التابع للشركة.

وأضاف تم اكتشاف 14 عملًا من الذهب الصخري الصلب في مشروعي جبل الشلول و وادي الجندي، مع وجود 35 هدفًا إضافيًا لم تتم زيارتها بعد».

وأضاف في بيان للشركة أنه في سبتمبر تم الإعلان عن اكتشاف 37 صخرة صلبة عبر مشروعي الذهب في جبل أم عرادة و وادي دبور.

وتزيد هذه الاكتشافات الحديثة من العدد الإجمالي لأعمال الذهب الصخري الصلبة المكتشفة حتى الآن في مشاريعنا في مصر إلى 50.

اقرأ المزيد: “كنز فارنا الذهبي” ..إليك أقدم وأكبر الكنوز التي عثر عليها في التاريخ

لاشك أن البعثات العلمية الباحثة عن الاثار والمنقبة عن الحضارات القديمة وكنوزها وأوابدها كانت تعاني صعوبات كثيرة في تقدير الأعمار التاريخية لما يعثرون عليه خلال أعمالهم وأبحاثهم

ولعل أقدم تلك الكنوز في العالم والذي هو عبارة أقدم ذهب معالج في التاريخ (كنز فارنا) اكتشف باستخدام الكربون المشع في عام ٢٠٠٦ بأنه يعود الى ٤٥٦٠-٤٤٥٠ ما قبل الميلاد أي الى (العصر الحجري النحاسي )، وقد اكتشف هذا الكنز صدفة في مدينة البحر الأسود في بلغاريا عام ١٩٧٢ في قبور باتت تعرف بمقبرة فارنا النحاسية في مدينة البحر الأسود في بلغاريا.

كنز فارنا الذهبي

بإستخدام التأريخ بالكربون المشع، في عام 2006، تبين أن تاريخ كنز فارنا المعروف بإنه أقدم وأكبر كنز ذهبي في العالم يعود إلى 4560-4.450 قبل الميلاد.

كنز فارنا الذهبي هو أحد الكنوز الذهبية التي عثر عليها في عصور ما قبل التاريخ وكلها من العصر النحاسي المتأخر، وإكتشف الكنز في بلغاريا، والتي تدعي بإنه “أقدم ذهب في العالم”، أي أقدم كنز من الذهب أو الذهب المعالج.

الكنوز الذهبية الأخرى التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ من نفس الفترة الزمنية هي كنز Hotnitsa الذهبي، وكنز Durankulak الذهبي، وكنز Sakar Gold بالإضافة إلى العناصر الذهبية مثل الخرز والمجوهرات الموجودة في Provadiya – تل مستوطنة سولنيتساتا (“حفرة الملح”).

نظرًا لأنه أكبر كنز من الذهب، غالبًا ما يستحق كنز فارنا الذهبي للحصول على لقب “أقدم كنز ذهبي في العالم”.

كل هذه الكنوز هي نتاج الحضارة الأولى في أوروبا، التي عرفت بإسم “أوروبا القديمة”.

تم إكتشاف كنز فارنا الذهبي عن طريق الصدفة في عام 1972 في ما يسمى مقبرة فارنا النحاسية أثناء بناء مصنع تعليب عن طريق عامل الحفار، رايكو مارينوف، البالغ من العمر آنذاك ٢٢ عامًا، حيث عثر العامل على العديد من القطع الأثرية، وجمعها في صندوق أحذية، وأخذها إلى منزله بعد يومين أخبر علماء الآثار المحليين.

حصل مارينوف على مكافأة تقدر ب 500 ليف بلغاري (BGN) (حوالي 300 دولار بسعر اليوم )، وهو مبلغ كبير في ذلك الوقت تتبعته أجهزة المخابرات في النظام الشيوعي البلغاري لفترة من الوقت للتأكد من أنه لم يحتفظ بأي قطع أثرية لنفسه من أجل بيعها.

في عام 2015، تم عرض كنز فارنا الذهبي في برلمان الإتحاد الأوروبي في بروكسل، وتمت دعوة مارينوف كضيف خاص بعد 43 عامًا من إكتشافه أقدم كنز ذهبي في العالم عن طريق الصدفة في شبابه.

تم إكتشاف ما مجموعة 294 قبراً من العصر الحجري النحاسي في المقبرة التي تم التنقيب عنها من قبل علماء الآثار البلغاريين ولكن حوالي 30٪ من المساحة المقدرة للمقبرة لم يتم حفرها بعد

تشير الإكتشافات من المقبرة إلى أن ثقافة فارنا كانت لها علاقات تجارية مع مناطق البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط ​​.

من بين القبور ، ظهر العديد من القطع الأثرية الذهبية التي تشير إلى أنه في وقت مبكر من العصر الحجري النحاسي ، كان لشبه جزيرة البلقان ( جنوب شرق أوروبا ) شكل من أشكال الدولة ومؤسسة ملكية.

تم العثور على المشغولات الذهبية من مقبرة فارنا النحاسية في مقابر بهياكل عظمية (معظمها من الذكور)

يتضمن كنز فارنا الذهبي أكثر من 3000 قطعة أثرية ذهبية مصنفة في 28 نوعًا مختلفًا بإجمالي وزن إجمالي 6.5 كجم.

تم العثور على أكثر من 5 كيلوجرامًا من جميع المشغولات الذهبية في ثلاثة مقابر بالإضافة إلى القبر رقم 43 الذي يحتوي على هيكل عظمي لرجل ربما كان حاكماً أو كاهناً ملكياً، وبلغ وزن القطع الذهبية حوالي 1,5 كيلوجرام .

كنز فارنا الذهبي في بلغاريا

بالقرب من مقبرة فارنا النحاسية ولكن خارجها، إكتشف علماء الآثار ثلاثة قبور أخرى من فترة سابقة. لم يتم تأريخ هذه القبور الثلاثة إلى أواخر العصر النحاسي بل إلى العصر النحاسي الأوسط، أي أقرب إلى 5000 قبل الميلاد.

وكان في إحدى القبور سوار من إسطوانات ذهبية على خيط. يمكن أن يكون السوار المعني أقدم قطعة أثرية من الذهب من صنع الإنسان في العالم.

في قبر آخر من مقبرة فارنا النحاسية، القبر رقم 36 وجد علماء الآثار أكثر من 850 قطعة ذهبية – تاج ، أقراط، عقد صدرية، أساور، حزام، مطرقة ذهبية، صولجان، خير. نموذج لمنجل، صفيحتان ذهبيتان تمثلان حيوانات، 30 نموذجًا لرؤوس حيوانات ذات قرون.

وبهذا تكون فارنا أقدم وأكبر كنز ذهبي عثر عليه في التاريخ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى