close
Uncategorized

رغم تطورا العلم والفيزياء ..لماذا لا تزال تقاس قوة المحركات بالحصان؟

رغم تطورا العلم والفيزياء ..لماذا لا تزال تقاس قوة المحركات بالحصان؟

قوة الحصان خدعة تسويقية رائعة انطلقت من ثمانينيات القرن الثامن عشر واستمرت حتى يومنا فمن هو صاحبها وما الغالية منها؟؟

بعد ازدهار علوم الفيزياء عبر القرون المتعاقبة نتيجة اجتهاد ودراسات العلماء واكتشافاتهم التي كان لها كبير الأثر في حياتنا..

كان أقل ما يمكن تقديمه لهم هو تخليد ذكراهم بربط أسمائهم بتفاصيل متعلقة بما بحثوا به كواحدات قياس لها مثل (الأمبير والفولت والواط ).

ولكن كلنا يعرف واحدة الحصان كواحدة لقياس قوة المحرك ولكننا لانعرف من له الفضل في وجودها وماهي قصتها المثيرة للدهشة.

حيث يرجع الفضل في اختراع وحدة قياس قوة المحرك للمهندس الاسكتلندي جيمس واط ، ففي أوائل الثمانينيات من القرن الثامن عشر.

وبعد أن صنع واط محرك بخاري يفوق محرك نيوكومن البخاري الكلاسيكي ( الذي ابتكره توماس نيوكومن) ، صار يبحث عن طريقة لتسويق اختراعه.

فأعلن أن محركه يحرق وقود أقل بنسبة 75٪ من محرك نيوكومن الذي عمل أيضا بالوقود ، مع ذكر عدة تحسينات أخرى لمحركه الجديد.

وحاول في البداية بيع محركه بنظام مختلف للدفع بحيث ينبغى على الزبائن دفع ثلث الأموال التي قاموا بتوفيرها باستخدام محركه بدلا من المحركات البخارية الأخرى، وبالطبع كان العديد فى ذلك الوقت يستخدم الخيول، ولا يمتلكون محركات بخارية.

لذلك كان من الصعب علي الناس تحديد الفروق بين المحركات إلا بعد شراء محرك ومعرفة كيف سيكون أداءه، وبالتالي ألغى واط خطة تسويقه وقرر أن يجرب طريقة مختلفة لإقناع الناس بشراء محركه.

وكان الحل لتسويق اختراعه هو التوصل إلى وحدة قياس جديدة يدركها الراغبون فى شراء محركه وهى – قوة الحصان، في إشارة الى الخيول القوية من فصيلة درافت وهكذا بدأ في تحديد مقدار القوة التي يمكن أن يولدها حصان نموذجي.

ولم يُعرف تحديدا كيف توصل إلى الحسابات التي قام بها، حيث توجد روايات متضاربة عن التجارب التي أجراها، ولكنه اكتشف بعد إجراء تلك التجارب أن الحصان النموذجي يمكن أن يقوم بحوالي 32400 باوند-قدم في 60 ثانية ويحافظ على معدل الطاقة هذا ليوم عمل طويل، ثم رفع النسبة إلى33,000  باوند- قدم في الدقيقة للحصان الواحد.

وبعبارة أخرى، حسب تقدير واط، يمكن للحصان الجيد أن يرفع ما يزن 33,000 باوند من المادة لارتفاع قدم واحد خلال الدقيقة الواحدة ، أو 300,3 باوند لارتفاع 10 أقدام في الدقيقة الواحدة، الخ.

و في الحقيقة، هذا تقدير سخي للغاية حيث أن عدد قليل جدا من الخيول يمكنه الحفاظ على هذا القدر من الطاقة ليوم عمل كامل، ولكن الحصول على إحصاءات دقيقة لم يكن ذا أهمية مقارنة بما كان واط يسعي إليه  علاوة على ذلك فمن خلال المبالغة في تقدير ما يمكن أن يفعله الحصان، سواء عن قصد أو بدون قصد.

فقد حرص وات على أن محركه سيقوم بما وعد به أثناء محاولة إقناع الناس بشرائه وهي خدعة تسويقية رائعة.

في النهاية، أحدث محرك واط ثورة فى مجال الصناعة، ولعب دور كبير في الثورة الصناعية، كما أصبحت وحدته لقياس قوة المحرك، قوة الحصان، رائجة بفضل هذه الحقيقة وتسمي حاليا وحدة قياس القوة الدولية “واط ” تكريما لجيمس واط، والتي أصبحت بديل لقوة الحصان فى كل المجالات.

المراجع:

  • WHY ENGINES ARE COMMONLY MEASURED IN HORSEPOWER

ليس من أجل التبريد أو التنظيف ..لماذا يتم رش الطائرات بالماء بعد هبوطها؟ ..إليك السر

بين حين وآخر، نشاهد استقبال الطائرات في المطارات محاطة بسيارات إطفاء ترش عليها الماء من خلال خراطيمها.

وفي مشهد مذهل مثير للأعجاب يتم استقبال الطائرات بالماء وكأنها عطشى وتحتاج إلى هذه الكمية الضخمة من الماء لتشربها.

فما السبب العملي وراء هذا التقليد؟ ولماذا يتم رشها بالماء؟

في البداية دعونا نتعرف ما هي طريقة رش الطائرات بالماء؟

يتم ذلك باستخدام سيارتي إطفاء (شاحنات مكافحة الحرائق) تقفان مقابل بعضهما البعض على جانبي المدرج أو الممر المخصص للطائرات والمؤدي لمرسى البوابات.

في اللحظة التي تدخل فيها الطائرة، تبدأ سيارات الإطفاء برش الماء على الطائرة عن طريق إنشاء قوس عالي من المياه من خلا ل خراطيمها.

ويمكن لكل مدفع ماء أن يستمر لمدة دقيقتين.

ويستخدم عادةً ما يصل إلى 3000 جالون من الماء, كما يجب وضع سيارات الإطفاء بعناية وفي مواقع آمنة مما يتيح مساحة كافية لتمرير الطائرة.

يجب أن يؤخذ في الاعتبار اتجاه الرياح وسرعتها، ويجب تنسيق العملية مع برج المراقبة الجوية.

ومن المهم أن يعلن الطيار عن تحية المياه للركاب على متن الطائرة -وإلا فإن مشهد سيارات الإطفاء والأضواء الساطعة بعد الهبوط مباشرة قد يسبب حالة من الذعر بين الركاب!

لماذا يتم رش الطائرات بالماء بعد هبوطها؟

تحية الطائرة بالمياه

والتي تعرف باسم (Water cannon salute) هو عرف دولي عريق وشائع في المطارات للاحتفال بمناسبة خاصة في طقوس ترحيبية رائعة ومشهد مثير للأعجاب، يدل على الاحترام والتقدير والامتنان.

لا أحد يعرف بالضبط متى وأين بدأت التحية بالمياه، ولكن من الواضح أن هذا التقليد جاء من تقليد بحري كان يستخدم في عالم السفن.

حيث تم الاحتفال بالسفن العملاقة قبل أن تقوم برحلتها البحرية الأولى بقوس من المياه يتم رشه بواسطة زوارق قبل أن تغادر الميناء أو تدخل اليه.

لذا فإن تحية المياه ليست مقتصرة على الطائرات وحدها فقط، أنها تستخدم أيضاً للسفن.

متى بدأ استخدام تحية المياه في عالم الطيران؟

بدأت تحية المياه للطائرة في كونها ممارسة شائعة في التسعينيات، عندما بدأ مطار “سولت ليك سيتي الدولي”
في ولاية يوتاه الأمريكية بتحية الطيارين المتقاعدين التابعين لشركة دلتا ايرلاينز من خلال إنشاء قوس مائي تمر تحته الطائرة.

أسباب استخدام تحية المياه في المطارات

تستخدم تحية المياه للاحتفال بالعديد من المناسبات، منها :

– استقبال شركة طيران جديدة تصل المطار لأول مرة.

– الاحتفال بطائرة تجارية جديدة تعمل لأول مرة.

– الاحتفال بالرحلة الأخيرة لشركة طيران معينة في مطار معين.

– الاحتفال بالرحلة الأولى لطائرة أو وصول نوع جديد من الطائرات.

– في حال تقاعد كابتن طائرة أو مراقب الحركة الجوية.

– الترحيب بفريق رياضي عائد إلى أرض الوطن.

– الترحيب بشخصية بارزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى