close
منوعات

وثائقي نيـكولا تـسلا القصة الثانية والمحــرمة التي لم تروى | الجزء الثاني والاخير.. اليكم التفاصيل في اول رابط 👇🏻👇🏻👇🏻

سأروي لكم جزء من المستقبل بينما انا جلس بمكتبي في بدايات القرن العشرين وهذا ليس رجما بالغيب بل ابتكارات توصلنا لها سرا ووقعت في يدي العم سام، ستحل المحركات الكهربائي محل محركات الاحتراق الداخلي

سيتمكن الناس بالتحدث مع بعضهم من مسافات بعيدة باستخدام جهاز بث راديوي شخصي وستحمل الآلات الحاسبة في الحقائب وسيصبح هناك نظام معلومات موحد في جميع انحاء العالم وسترسل المعلومات لا سلكيا فقد أوجدت

هذه الطريقة بنفسي وسنتمكن من ارسال الكهرباء لا سلكيا الى مناطق نائية من الأرض تماما كما يحدث اليوم عند جدار الجليد المحيط

وسيتحكم الذكاء الاصطناعي في حياة البشر والتلاعب بالناس وستطلق أمواج الطاقة لتعطيل الكهرباء ومن خلال الغلاف الايوني سنتمكن من التلاعب بالمناخ

في اوج عصر تسلا ظهر الى الساحة عالم الماني شهير يعرف باسم ألبرت أينشتاين من عرق يهودي وقد أحدث ثورة في عصره

بسبب نظريته النسبية العامة والخاصة التي ظهرت لأول مرة عام 1905 وانتشرت بعد عام 1915 وقد قام الكنيست الإسرائيلي بتكريمه شخصيا

النظرية النسبية التي يقدسها العالم اليوم تقول بشكل أساسي على ان سرعة الضوء هي السرعة العظمى للوجود وأيضا ان الابعاد الثلاثة هي الطول والعرض والارتفاع ولكن أينشتاين أضاف بعد رابع وهو الزمن وربط بين الزمان

والمكان واعتبرهما شيء واحد وهو الزمكان واعتبر ان ثبات الأرض شيء نسبي لك ولكنها ليست كذلك بالنسبة للكون وقال إذا استطاع الانسان الانطلاق بسرعة قريبة لسرعة الضوء سيبطئ الزمن لديه واذا تساوى مع سرعة الضوء

سيكون مخلوق ضوئي وسيتوقف الزمن بالكامل عنده فاذا سافر بسرعة الضوء لخمسين عام لن يكبر ثانية واحدة واما اذا انطلق بسرعة تفوق سرعة الضوء سيعود بالزمن الى الماضي السحيق لعمر الأرض

ولكن النظرية النسبية التي يؤمن بها العالم اليوم وكأنها كتاب مقدس لا تنطلي على عبقري مثل تسلا اذ اعتبرها يعتبرها النظرية اللا منطقية وكان معترض على نسبيته العامة والخاصة وقال في مؤتمر نيويورك

11 سبتمبر عام 1932 لا يمكن للفضاء ان ينحني وفق لكلام أينشتاين لأنه خلق بشكل مثالي وبدون أي تفاوت او فتور وخصائصه غير معروفة مما يتضح من كلامه اننا نعيش ضمن قبة سماوية مغلقة لا نعلم خصائص ما يوجد بعدها

وقال تسلا ان ارفض الاشتراك في مثل تلك الاعتقادات وبعد 3 أعوام قال تسلا في خطاب عالمي لصحيفة نيويورك صن ان نظرية أينشتاين النسبية هي كتلة من الأخطاء والخداع تريد جهة فرضها على العقول البسيطة والتي تعارض

الفكر السليم والمنطق فهي نظرية لا يمكن اثباتها الا في الوهم والخداع وقال لصحيفة نيويورك تايمز ان النظرية النسبية مثل المتسول في ثياب الطبقة البرجوازية الغنية عاملته الناس على اعتبار انه ملك وما هو الا صعلوك ووجه

تسلا ضربته الأخير لأينشتاين انه استطاع التوصل لقياس سرعات تفوق سرعة الضوء بخمسين مرة وهو ما يهدم نظرية أينشتاين تماما حيث اعتمدت بقول ان لا يمكن لوجود سرعة اعلا من سرعة الضوء فقان أينشتاين بعدها بأرسال برقية

تهنئة في عيد ميلاد تسلا الـ 75 يعترف له بعبقريته ونجاحه الكبير وللملاحظة لم يكن الفيزيائي أينشتاين مؤمن بالأديان وجميع ملاحظاته تم تطبيقها اليوم في أفلام ناسا السنيمائية للفضاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى