close
Uncategorized

بموافقة نظام الأسد.. دول كبرى تتوافق على مشروع الأقاليم الإدارية في سوريا

تحدثت تقارير صحفية وإعلامية عن وجود تفاهمات جديدة وتوافق بين العديد من الدول الإقليمية والدولية الكبرى على مشروع أطلق عليه اسم “الأقاليم الإدارية” في بعض المناطق في سوريا، حيث أشارت التقارير إلى أن هذا المشروع سيتم بموافقة ومشاركة من النظام السوري.

ونقلت التقارير عن مصادر في المعارضة السورية تأكيدها على أن إنشاء مشروع “الأقاليم الإدارية” سيتركز على المناطق الجنوبية من الأراضي السورية بشكل خاص.

وقالت المصادر في حديث لموقع صحيفة “المدن” اللبنانية أن هذا المشروع تم طرحه أكثر من مرة خلال الأعوام الفائتة، لاسيما حين زار العاهل الأردنــ.ـي الملك “عبد الله بن الحسين”، الولايات المتحدة في أيار/مايو المـ.ـاضي.

وذكرت المصادر أن الولايات المتحدة الأمريكية تعهدت خلال تلك الزيارة في ذلك الوقت بدعم هذه الفكرة في حال توفر الغطاء السياسي المطلوب من قبل روسيا ونظام الأسد، بالإضافة إلى توفر الغطاء المالي والظروف الأخرى المناسبة.

وكشفت ذات المصادر بأن الدول المعنية بتنفيذ هذا المشروع قد عقدت العديد من الاجتماعات خلال الأشهر القليلة الماضية حضرها ممثلون عن محافظة درعا من المعارضة العسكـ.ـرية والسياسية بينهم أشخاص من مناطق التسـ.ـويات بدرعا.

وأضافت بالإشارة إلى أن مندوبي الدول قاموا بإبلاغ ممثلي المعارضة العسكـ.ـرية أن المشروع يقـ.ـوم على إجبـ.ـار الميلـ.ـيشـ.ـيات الإيرانية والمرتبطة بها، على مغـ.ـادرة الجنوب حتى مـ.ـسـ.ـافة 55 كيلو متراً، حتى بلدة “كناكر” بريـ.ـف دمشق.

وبينت أن من الشروط التي تم طرحها خلال الاجتماعات، هي تنظـ.ـيف المنطقة من جميع المـ.ـسـ.ـلحين غير المنضبطين، مقــ.ـابل إعادة إعمار المنطقة وتسـ.ـليم الإدارة فيـ.ـها لسكانها المحليين تحت سلـ.ـطة حكـ.ـومة النظـ.ـام.

وضمن هذا السياق، أكد الناشـ.ـط المعارض “نور أبو الحسن” في حديث للصحيفة، وهو من منطقة القنيطرة جنوب سوريا، أن هذا المشروع سيشمل كذلك الأمر بعض المحافظات في الجنوب السوري.

وأوضح “أبو الحسن” أن مشروع “الأقاليم الإدارية” سيشمل محافظتي السويداء والقنيطرة كذلك الأمر خلال المرحلة المقبلة.

وأشار الناشط إلى أن النظام السوري من جانبه يحضر قائد الفيلق الأول التابع لقواته، اللواء “مفيد حسن” المعروف بقربه من روسيا ليكون مشرفاً على المشروع.

ولفت الناشط أن اللواء “مفيد حسن” سبق أن حـ.ـضر اجتماعاً من أجل بحـ.ـث هذا المـ.ـشـ.ـروع، منوهاً إلى أن “حـزب اللـ.ـواء” هو الطـ.ـرف المرشح لتمثيل محافظة “السويداء”.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يتم الحديث فيه على نطاق واسع عن ترتيبات جديدة ستشمل كافة المناطق على الأراضي السورية سواءً جنوب البلاد أو شمالها.

فيما نوهت مصادر متعددة إلى أن مشروع “الأقاليم الإدارية” لا يخرج عن إطار المساعي الروسي لخلق واقع جديد في سوريا خلال المرحلة المقبلة، مشيرة إلى أن لهذا المشروع علاقة بالتقارب التركي مع دمشق كذلك الأمر.

ونوهت إلى أن روسيا تريد أن تفصل حلاً جديداً في سوريا يكون على مقاس مصالحها في المنطقة ويضمن لها كافة الامتيازات التي حصلت عليها لعقود طويلة من الزمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى