close
Uncategorized

مصادر تركية تتحدث عن ثلاث رسائل هامة وجهتها تركيا لنظام الأسد خلال لقاء موسكو

مصادر تركية تتحدث عن ثلاث رسائل هامة وجهتها تركيا لنظام الأسد خلال لقاء موسكو

تحدثت وسائل إعلام تركية عن تفاصيل ومعلومات جديدة حول المباحثات الأخيرة التي جرت بين وزراء دفاع روسيا وتركيا والنظام السوري يوم الأربعاء الماضي في العاصمة الروسية موسكو لمناقشة مستقبل العلاقات بين دمشق وأنقرة وانعكاساتها على الملف السوري.

وضمن هذا السياق، كشفت صحيفة “صباح” التركية عن ثلاث رسائل هامة وجهها المسؤولون الأتراك الذين حضروا الاجتماع في موسكو إلى نظرائهم التابعين للنظام السوري.

ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” تأكيده أن تركيا نوهت خلال الاجتماع الثلاثي الذي جرى في موسكو على أنها تحترم وحدة الأراضي السورية وحقوق سوريا السيادية.

كما لفتت الصحيفة نقلاً عن الوزير التركي أن المسؤولين الأتراك أكدوا خلال المباحثات على أن أنقرة تريد عودة اللاجئين السوريين من أراضيها إلى بلاده، لكن بشكل طوعي وآمن ويضمن سلامتهم وكرامتهم.

وأشارت المصادر إلى أن الوفد التركي أوضح لنظرائه أن ثلث الأراضي السورية تحت سيطرة جماعات وتنظيمـ.ـات إرهـ.ـابية، وذلك في إشارة منه إلى قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وكافة الجماعات التابعة لحزب العـ.ـمال الكـ.ـردستاني الذين يسيطرون على الكثير من المناطق شمال وشرق سوريا.

ونوهت الصحيفة إلى أن المسؤولين الأتراك أكدوا للوفود الروسي والوفد التابع لنظام الأسد على أن انتشار القوات التركية على الأراضي السورية هدفه الأول هو محاربة التنظيمــ.ـات الإرهـ.ـابية وعلى رأسها حزب العـ.ـمال الكـ.ـردستاني.

ولفتت إلى أن الجيش التركي متواجد في عدة مناطق شمال سوريا بهدف محـ.ـاربة هذا الحزب بمختلف مسمياته، سواءً وحدات حمـ.ـاية الشعب الكـ.ـردية أو قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، فضلاً عن أن التواجد التركي يأتي في إطار مكافحة تنظـ.ـيم داعـ.ـش وغيرهم.

ووفقاً للصحيفة فإن المسؤولين الأتراك أكدوا كذلك الأمر خلال الاجتماع على أن التواجد التركي شمال وشرق سوريا يأتي في إطار مساعي تركيا للحفاظ على الأمن والاستقرار هناك ومنع حدوث أي هـ.ـجـ.ـرة جماعية جديدة باتجاه الأراضي التركية.

كما أشارت إلى أن وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” قد دعا الأطراف المشاركين في اجتماع موسكو الأخير إلى السعي باتجاه الدفع بعملية التسوية السياسية للملف السوري وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254”.

وبحسب صحيفة “صباح” التركية فإن وزير الدفاع التركي أكد لنظيريه الروسي والسوري على أن تركيا ساهمت بشكل كبير خلال السنوات الماضية بالحفاظ على سلامة سوريا الإقليمية، وذلك حين منعت إنشاء ممر إرهـ.ـابي في الشمال السوري.

ولفتت كذلك الأمر إلى أن “آكار” أكد خلال الاجتماع على عدم إمكـ.ـانية البت في كل القـ.ـضـ.ـايا دفعـ.ـة واحدة خلال الاجتماع، منوهاً أن تركيا لن تـ.ـقدم على أي فعـ.ـل من شأنه أن يضـ.ـع السوريين الذين يعـ.ـيشون في تركيا أو في سوريا بمـ.ـأزق، على حد تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق تزامن مع تصريح هام أدلى به وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” أكد خلاله أن القوات التركية لن تنسحب من سوريا إلا في حال كانت هناك خطوات ملموسة في مسار العملية السياسية للملف السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى