close
Uncategorized

سر زوجي الجزء الأول…

كُنت ه من الفرحه لما عرفت ان العريس اللي متقلي دُكتور وصاحب مُستشفى كبيرة في طنطا، ماكنش في مشكلة بالنسبة لي ان اتجوز في محافظة تانية بعيد عن اهلي طالما العريس يستاهل وغني وابن ناس.

اول مرة اتقابلنا فيها اتشدتله جامد مش عارفة ايه السبب هل عشان شكله وسيم وطيب ولا عشان لمحة الحزن اللي في عينيه اللي مش عارفة سببها ايه. هو كمان اتشدلي جامد ومانزلش عينه من عليا وكان باين اوي انه معجب بيا بدليل انه قال ل بابا انا مش هكلفك اي حاجة في الجواز لا عفش ولا جهاز ولا اي حاجة، انا مش عاوزها غير بشنطة بس اهم حاجة ان احنا نتمم الخطوبة والجواز بسرعة.

وفعلا بابا وافق واتخطبنا واتجوزنا خلال شهرين لان شقته كانت جاهزة من كل حاجة وكان جايب كل العفش جديد و على احدث طراز من برة مصر.
وصلنا شقتنا قرب الفجر بعد ما الفرح خلص وطبعا نمنا على طول من كتر التعب و قومنا تاني يوم من بدري عشان مسافرين اسبانيا، قضينا فيها عشرة ايام كان فيهم في قمة الكرم والذوق معايا، مجرد ما يحس ان نفسي في حاجة يجبهالي من قبل ماطلبها كنت حاسة انه عاوز يسعدني بأي طريقة واهم حاجة انه كان مراعي اني لسة مكسوفة منه عشان اتجوزنا بسرعة فمفكرش غير لما نتعود على ب اكتر.

وصلنا مصر وفاتت الأيام وبدات استغرب او اقلق من بُعده عني معقولة الحُب دة كله ومش بيفكر
فكرت اتكلم معاه بهدوء الاول واعرف منه الحقيقة ولو معرفتش اوصل لحاجة هدخل اهلي فالموضوع وهما يتصرفوا، حضرت العشا وروقت البيت و واتوضبت عشان اعرف ه في الكلام، بعد شوية جيه من برة ولقيته جايب معاه اكل جاهز استغربت ليه ماقاليش قبلها عشان ماعملش اكل على الفاضي

= ايه يا حبيبي الاكل دة كله، مش كنت تقولي عشان ماعملش اكل
– زيادة الخير خيرين يا حبيبتي وانتي عارفة انا مش بحب الأكل الجاهز ، كلي انتي الكباب والكفتة كله اللي انا جاييه وانا هاكل من صينية المكرونة الباشميل اللي انتي عملاها.
يادوبك خلصنا اكل ولسة هشيل السفرة حسيت بوجع جامد في بطني، كان وجع رهيب مش قادرة استه لدرجة ان نزلنا المستشفى الساعة واحدة بالليل و طبعا اخدني على المستشفى عنده… هي نسا وولادة لكن فيها قسم طوارئ.

اول ما دخلت المستشفى حسيت ان في حاجة غريبة حسيت انهم عارفين ان احنا جايين دلوقت وقاعدين مستنينا حتى الاوضة كان باين اوي انهم محضرينها مخصوص عشاني.
حسيت بقلق وخوف ورغم كدة ماقدرتش اتكلم ولا انطق من كتر الوجع لغاية ما الممرضة جات واديتني ابرة روحت بعدها في دنيا تانية

اول مافوقت لقيته قاعد جنبي في و قلقان عليا، كنت حاسة كأني او واخدة ولقيت في دراعي كانيولا متركبة و متوصل بيها محلول
= هو ايه اللي حصل هو انا عملت عملية ولا ايه
– ايوة يا حبيبتي للأسف الزايدة عندك كانت ملتهبة اوي بس الحمدلله لحقناها على اخر وقت قبل نفجر

= انت بتهزر ، زايدة ايه !!!
انا عاملة عملية الزايدة من خمس سنين،، انا حاسة ان في حاجة مش طبيعية بتحصل و مش قادرة افهمها، لو سمحت مشيني من هنا بسرعة مش قادرة است اكتر من كدة ارجوك رجعني بيت اهلي ارجوك
– حاضر بس اهدي شوية بلاش تنفعلي كدة على اللي في بطنك
= إيه الكلام اللي انت بتقوله دة انت عاوز تجنني، اكيد عاوز تجنني انت مش طبيعي ابدا

فضلت بعصبية وقومت من رغم اني مش قادرة امشي وروحت ناحية الشباك :
=لو مافهمتنيش كل حاجة دلوقت انا من الشباك

– استني بس ارجوكي اهدي وعمليش في نفسك حاجة…. انتي متعرفيش البيبي اللي في بطنك دة يبقى بالنسبة لي ايه دة اخر امل ليا في الدنيا، ارجوكي هديش وتضيعي كل حاجة في ثانية
= بردو بتقول تاني البيبي اللي في بطنك، خلاص انا مش عاوزة اعيش معاك سيبني ا انا انت انسان مش طبيعي

– خلاص اهدي و انا هحكيلك على كل حاجة واضح ان مش هينفع اخبي اكتر من كدة،
بس تعالي الاول ارتاحي في وانا هفهمك كل حاجة بالتفصيل:
– من سنتين بالظبط اكتشفت ان عندي….. يتبع

الجزء الاخير من هنا

او اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى