close
Uncategorized

قبل 1400 سنة ذكر لنا النبي هذا الحديث الشريف والعلماء اليوم يؤكدون ذلك !

قبل 1400 سنه قال رسول الله ” صلي الله عليه وسلم ” :
” المسافه بين بابين فالجنه عظيمه كالمسافه بين مكه و هجر او مكه و بصرى ” صدق رسول الله صل الله عليه وسلم
اليوم فـ 2022 الاقمار الصناعيه الحديثه اكدت ان المسافه بين مكه وهاجر هي نفس المسافه بين مكه وبصري
” وما ينطق عن الهوي ” .

الحديث
والذي نفس محمد بيده ! أن ما بين مصراعين من مصاريع الجنة لكما بين ( مكة ) و ( هجر ) أو كما بين ( مكة ) و ( بصرى )
الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب | الصفحة أو الرقم : 3695 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | التخريج : أخرجه البخاري (4712)، ومسلم (194) مطولا باختلاف يسير.

شرح الحديث
أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم ببعض أحداث يوم القيامة، ووصف ما فيه؛ ليتعظ الناس، ويعملوا لهذا اليوم، وهذا جزء من حديث طويل يبين بعضا من ذلك؛ حيث يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “والذي نفسي بيده، إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة” والمصراعان: البابان المغلقان على منفذ واحد، “كما بين مكة وهجر- أو كما بين مكة وبصرى-” وهذا دليل على السعة العظيمة لأبواب الجنة، والمعنى: أن مسافة ما بين البابين كمسافة ما بين مكة وهجر، أو بين مكة وبصرى، وهجر تقع أقصى شرق جزيرة العرب، التي هي الآن قطر والبحرين، وبصرى: بلدة في بلاد الشام، جنوبي درعا السورية اليوم، وقد ثبت حديثا: أن المسافة بين مكة وكلا البلدين متساوية، وتقدر: 1273 كم تقريبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى