close
Uncategorized

على عمق 12 متر!.. مواطن عربي يكتشف ترسانة من الذهب والآثار أثناء إنقاذ حماره

على عمق 12 متر!.. مواطن عربي يكتشف ترسانة من الذهب والآثار أثناء إنقاذ حماره

يكتشف الكثير من الناس عن طريق الصدفة كنوز وآثار لم يعثر عليها الطاقم المختص للتنقيب تعود للعصور القديمة، ففي كل فترة ومن حينٍ الى آخر يقوم المستكشفون برحلات للبحث عن الكنوز الأثرية التي يكون العامل الرئيسي في اكتشافها إما الصدف او الحيوانات.

سقط حمار السيد منصور في حفرة على عمق اثنا عشر متراً حيث كانت هذه الحفرة الفتحة الرئيسية لمقبرة كوم الشقافة في مصر، فقد لاحظ وجود سلم في بداية درج يؤدي لمقبرة. فباشروا لى الفور بالحفر والتنقيب ليكتشفوا مقبرة “منتوحتب الثاني” حيث تم العثور على تمثال مشهور تم نقله إلى متحف القاهرة، وأشارت هذه الحفرة الى مقبرة توت عنج آمون كارتر كان يركب على حصانه في عام 1900 فتعثر ذلك الحصان وعندما نزل المكتشف عن حصانه ليطلع على الأمر.

ووجدوا تحت الكتان تمثالاً لونه أسود على شكل مومياء وكان فرعوناً جالساً يرتدي رداء “الحب سد”، في عام 1922 تم اكتشاف مقبرة توت عنج أمون على يد كارتر ويعتبر من أهم الاكتشافات في القرن العشرين، حيث عثروا على مقبرة ذهبية تعتبر كنز ذهبي لم تمس.

الكشف كان الفضل به لحمار شاب صغير يسمى حسين عبد الرسول، وينتسب غلى الاسرة التي عثرت على خبيئة الدير البحري.

حمار الصبي كان ينقل قرب المياه للعمال، ودخل الحمار إلى المكان الأثري وكان صاحبه يمشي وراءه، ثم ذهب الحمار مبتعداً،

في حين كان الصبي يسوي الأرض لوضع الماء.فلاحظ بداية درج اثري قاد المكتشفين للعثور على مقبرة الفرععون الاهم توت عنج آمون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى