close
Uncategorized

عاجل : مصادر تكشـف عن مواضيع حساسة سيتم مناقشتها في الاجتماع القادم بين تركيا ونظام الأسد

عاجل : مصادر تكشـف عن مواضيع حساسة سيتم مناقشتها في الاجتماع القادم بين تركيا ونظام الأسد

كشفت مصادر دبلوماسية عن تفاصيل جديدة حول الاجتماع القادم المرتقب على مستوى وزراء خارجية تركيا وروسيا ونظام الأسد، مؤكدة أن اللقاء من المرجح أن يعقد في العاصمة الروسية موسكو خلال الأيام القليلة المقبلة لمناقشة مسار إعادة العلاقات بين دمشق وأنقرة.

وذكرت المصادر في حديث لصحيفة “حرييت” التركية إن موعد المباحثات في موسكو سيكون إما بعد الجولة الإفريقية التي يجريها وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” والتي تنتهي يوم 14 الشهري الجاري أو بعد نهاية زيارته إلى واشنطن التي ستبدأ يوم 17 كانون الثاني.

وأوضحت المصادر الدبلوماسية في سياق حديثها للصحفية التركية أن الاجتماع القادم في موسكو والذي سيجمع وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” ونظيره الروسي “سيرغي لافروف”، ووزير الخارجية التابع للنظام السوري “فيصل المقداد”، سيحمل في طياته تطورات كبرى بخصوص المرحلة المقبلة في سوريا.

وبينت أن المحادثات القادمة في موسكو من المتوقع أن يشكل نقلة نوعية في مسار التطبيع بين دمشق وأنقرة، حيث سيتم خلاله وفقاً للمصادر الانتقال لمناقشة المسائل السياسية بشكل مباشر بعد اقتصار المباحثات السابقة على الشق الأمني بدرجة أكبر.

وأفادت أن هناك مواضيع حساسة سيتطرق إليها وزراء الخارجية في الاجتماع القادم المزمع عقده في موسكو، منوهة أن الأوضاع في المنطقة الشمالية من سوريا سيكون في مقدمة المواضيع التي سيتم مناقشتها خلال الاجتماع.

كما لفتت ذات المصادر إلى أن عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم في الفترة المقبلة سيأخذ حيزاً كبيراً من المناقشات بين “جاويش أوغلو” و”لافروف” و”المقداد، بالإضافة إلى مناقشة قضية مكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب.

وضمن ذات السياق، نشرت وكالة “رويترز” تقريراً مطولاً كشفت خلاله تفاصيل إضافية عن الاجتماع القادم بين تركيا وروسيا ونظام الأسد على مستوى وزراء الخارجية.

ونقلت الوكالة عن مسؤول تركي كبير لم تذكر اسمه تأكيده أن الاجتـ.ـماع المرتقب لوزراء خارجية تركـ.يا وروسيا والنظـ.ـام السوري، سيحول المحـ.ـادثات بين أنقرة ودمشق نحو القـ.ـضـ.ـايا السياسية بعـ.ـيداً عن الأمـ.ـن.

وأضاف المسؤول قائلاً: “أن الاجتماع المقـ.ـبل أيضاً سيمهد الطريق للـ.ــقـ.ـاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورأس النظـ.ـام السوري بشار الأسد”.

وتوقع المسؤول التركي رفيع المستوى أن يعقـ.ـد الاجتماع في موسكو بين وزراء الخارجية إما قبل لقـ.ـاء وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” بنظيره الأمـ.ـريـ.ـكي “أنتوني بلينكن”، أو بعد هذا اللـــ.ـقـ.ـاء المزمع عقـ.ـده في الولايات المتحدة الأمريـ.ـكية في 18 من شهر كانون الثاني/ يناير الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن الوكالة الأمريكية كانت قد نقلت عن مسؤول تركي آخر كبير تأكيده أن أنقرة ستركز بشكل كبير خلال المباحثات القادمة في موسكو على قضية عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم في المرحلة المقبلة.

كما لفت المسؤول التركي أن أنقرة تأمل أن يكون هناك تعاون وتنسيق كبير مع دمشق في الفترة القادمة بشأن المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا ومكــ.ـافحة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى