close
Uncategorized

هدية من مجهول الجزء الثاني

……طب يلا بينا على القسم حالا …. أنا هعرفهم ازاي يتهموا حد من عندي بجريمة بشعة كدا
وفعلا روحت القسم مع دكتور جمال والمحامي بتاعه …. وهناك الظابط بدأ يستجوبني …. قالي:
…. أنتِ شُفتِ العقد اللي أستاذ تامر بيتهمك بسرقته يا شهد

قلت له بسرعة :
…. لا يا فندم ماشُفتش حاجة …
تامر قال بعصبية :
…. يا بنت الكدابة … ده أنتِ عينك كانت هتطلع منه
الظابط قاله :
….. اهدى لو سمحت يا أستاذ تامر وإلا هضطر اطلعك برا
وبعدين كمل وقالي:
…. طيب عملتي إيه امبارح بعد الشغل
قلت له :
…. روّحت
…… لوحدك ولا كان معاكِ حد
….. روحت مع زمايلي البنات …. هبة ونورا
…. اكتب يابني … يتم استدعاء كل من.. هبة أحمد ابراهيم … ونورا السيد علي

وبعد كام ساعة من التحقيقات …. وبعد ما بعتوا عربية شرطة عند بيتي للتفتيش … الظابط قال :
…. تقدري تمشي يا انسة شهد … شكرا يا دكتور
تامر قال بعصبية :
…. يعني إيه تمشي …. أنا متأكد إن هي اللي اخدته
الظابط قاله :
…. عندك شهود…. دليل …
قاله :
….. لأ. .. بس أنا متأكد
الظابط قال:
…. روح دوّر على العقد تاني يا أستاذ تامر …
وهنا الدكتور اتدخل …بص لتامر بغضب وقاله :
….. أنا مش هسكت على اللي حصل ده وهعرف اندمك كويس … أنا عارف أنت تبع مين وهدفكم إيه بالظبط …. ولعلمك عمركم ماهتقدروا تشوّهوا سمعتي المهنية أبدا

تامر قاله بغيظ:
…. سمعة مين ومهنية إيه. .. بقولك اتسرقت ف عيادتك …. انتوا شكلكم كدا عصابة وبتشتغلوا لحساب بعض
وبعد مشادات طويلة بين الدكتور وتامر … مشينا … الدكتور قالي واحنا ف الطريق :
….. أنا أسف يا شهد على الموقف البايخ اللي حطيتك فيه …أكيد أنا المقصود بالحكاية دي عايزين يدمروا سمعتي … بس أنا هعوّضك وهلغي الخصم اللي عملتهولك … وكمان هصرف لك مكافأة كتعويض

كنت حاسة إني طايرة من الفرحة ….. يعني امبارح خصم وذل و النهاردة عقد ومكافأة ..لا ده أنا كدا طاقة القدر اتفتحلي وأنا مش حاسة …معقول أخيرا الدنيا هتضحك لي …
الدكتور وصلني لغاية البيت ومش بس كدا ده طلع معايا كمان عشان يطمن امي وأبويا اللي قلقوا بسبب الظابط اللي فتش الشقة كلها … وبعد ما مشي على طول لمياء صاحبتي جات لي.. هي أصلا ساكنة ف العمارة اللي جنبنا … دخلنا الاودة وقفلنا الباب علينا … وبعدها لمياء قالت بصوت واطي :

… العقد طلع ألماظ يا شهد… ألماظ
قلت لها بفرحة وخوف ف نفس الوقت :
…. متأكدة يا لميا … أحسن يكون خالك كبر وخرف
قالت لي :
… خرف مين يا ماما … ده سوسة وبيفهم أحسن من 100 جواهرجي
قلت لها بحيرة :
…. طب أعمل إيه يا لميا أنا خايفة أوي
حكيت لها كل اللي حصل معايا النهاردة … قالت لي بضحك:
….. يا بنت الايه يا شهد … شكلك هتعدي وهتمسكي الملايين
…. اتنيلي …. أنا مرعوبة مش عارفة مين الي عمل كدا ياترا بني آدم ولا ……
…. حتى لو مش بني آدم … ده يبقى عفريت عسول خالص … ياريتني كنت مكانك يا شيخة

قلت لها بخوف :
…. عسول إيه بس …قوليلي أعمل إيه أنا دلوقتي
قامت من مكانها فجأة وقالت لي بحماس :
…. صح نسيت أقولك. .. النهاردة وصلني طرد ب اسمك … وبصراحة فتحته … جواه علبة قطيفة وخط تليفون
قلت لها بلهفة :
…. وساكتة كل ده يا قلبك. .. هو فين ؟؟؟
… اهو ف الكيسة دي…. اعمل إيه ما أنا انشغلت معاكِ باللي حصلك النهاردة
أخدت العلبة بسرعة وفتحتها … لاقيت جواها نفس العلبة القطيفة وخط تليفون … فتحت العلبة القطيفة بسرعة لاقيت جواها ورقة مكتوب فيها ….
…… عجبني تصرفك أوي النهاردة … أيوة كدا اجمدي. .. أنا بعتلك خط جديد عشان أعرف أتواصل معاكِ … مين عالم ممكن تليفونك يكون متراقب …. شغلي الخط ده واستني مني رسالة … وصح أنا بعتْ الطرد عند صاحبتك عشان عارف إن الشرطة كان ممكن تيجيلك ف أي وقت …..

بصيت للمياء وأنا مرعوبة وقلت لها :
… هو ف عفاريت بتبعت طرود. …
لمياء قالت لي بلهفة :
….. شغلي الخط بسرعة خلينا نعرف أصل الحكاية. ….
شغلت الخط واستنيت أنه يبعت … بس مفيش حاجة وصلتلي…. فضلنا قاعدين أكتر من ساعة وبرضه مفيش حاجة اتبعتت… لمياء قالت بزهق :
…. أنا همشي بقا ومتقلقيش حاجتك ف الحفظ والصون … بكرة هعدي عليكِ بعد ما ترجعي من الشغل … أنا متاكدة أنه هيبعت لك ف أي وقت…

كنت مستغربة جدا لهفة لمياء … الوضع مخيف جدا وهي واخدة الموضوع ببساطة غريبة … بس بصراحة هي لمياء كدا طول عمرها …. بتعشق المواضيع المجهولة وتموت ف حل الألغاز. … بس ده مش لغز عادي … ده أي غلطة ولو بسيطة هتودينا ورا الشمس…..
فُقت على صوت رسالة من الخط الجديد … مكتوب فيها :

….. أخيرا مشيت … رغاية أوي لمياء دي بس لذيذة
حسيت برعشة ف جسمي كله …. ازاي عرف أنها مشيت … وازاي أصلا عرف أنها كانت عندي .. رميت التليفون بعيد عني وفضلت قاعدة مكاني وأنا مرعوبة …. و فجأة سمعت صوت رسالة تانية … كنت مترددة جدا …. أشوفها ولا لأ. .. الخوف مسيطر عليّ … مسكت الفون وقربته مني وأنا برتعش ….. فتحت الرسالة والصدمة كانت لما قريت اللي مكتوب فيها :
…… أنتِ خايفة كدا ليه …. أنا قريب جدا منك ..اطمني … اوعي تخافي أبدا وأنا جنبك … بس ممكن تفردي شعرك عشان بحبه مفرود … بلاش تلميه بالشكل ده …

رميت التليفون بسرعة …. أنا فعلا شعري ملموم. .. طب ده مين وعرف إزاي. .. كنت حاسة إن ف حد معايا ف الأودة …. حاسة بنفّس قريب مني جدا …. عايزة انزل من السرير ومش عارفة …. وفجأة النور قطع …صوّت بسرعة وجريت عشان افتح الباب … بس فجأة لاقيت إيد مسكت أيدي وحد بيقولي

وفجأة النور قطع ..صوّت بسرعة وجريت عشان أفتح الباب … بس فجأة لاقيت إيد مسكت أيدي وحد بيقولي:
…… مالك يا شهد بتصوتي ليه
كان صوت ماما … قلت لها برعب :
….. ماما … أنتِ دخلتي هنا امتى …
قالت لي:
…. لسا داخلة حالا على صويتك. .. من امتى و أنتِ بتخافي من الضلمة

قلت لها بتوتر:
….. مين قالك إني خايفة … أنا بس اتخضيت
وف ثواني النور جي…. ماما طلعت برا الأودة وهي بتقول :
…. مش عارفة امتى هيبطلوا يقطعوا النور علينا كدا …
ماما عندها حق أنا ليه اتخضيت بالشكل ده … أنا فعلا متعودة على قطع النور .. والأيام دي بالذات النور بيقطع يوميا …. بس برضه هي ماتعرفش كل حاجة… ماتعرفش إن في حد متابعنا والله أعلم هو إنسي ولا جني ..
تاني يوم روحت الشغل وأنا مرهقة على الآخر .. كان واضح جدا عليّ الأرق والتعب ..هبة زميلتي قربت مني وقالت:

…مالك يا شهد أنتِ تعبانة ولا إيه
قلت لها بعدم تركيز :
… دماغي هتنفجر يا هبة .. الصداع هيموتني
قالت لي :
….. طيب أنا هطلب لك قهوة عشان تفوقي كدا وتركزي ده اليوم لسا ف أوله
وف خلال ثواني القهوة كانت عندي .. أصل احنا عندنا بوفيه ف نفس البرج اللي فيه العيادة … بعد ما شربت القهوة حسيت بشوية تركيز … اتصلت ب لميا عشان احكيلها اللي حصل امبارح …مش قادرة استنى لغاية لما اروّح بليل …. حكيت لها كل اللي حصل بالتفصيل … قالت لي بضحك :
…. ابن اللاعيبة استنى لغاية لما مشيت عشان يبعتلك … ده عفريت ناصح أوي

قلت لها بخوف :
…. شكله كدا عفريت بجد يا بت يا لميا.. أنا خايفة يكون الجن العاشق ده اللي بيقولوا عليه
قالت لي :
….. وتخافي ليه … هما البني أدمين يعني اللي عدلين أوي. .. بالعكس ده أنا شايفة إنك محظوظة وجدا كمان

قلت لها بعدم فهم :
…. قصدك إيه
قالت لي :
….. قصدي إنك لازم تستغلي الموضوع ده على قد ما تقدري … مش هو قالك ف الجواب أنتِ بس اتمني…. خلاص اتمني يا ستي وخليه يحقق …… عيشيلك يومين واستمتعي بالحياة بقا
قلت لها بصوت واطي :
….. بس ده بيجيب لي حاجات مسروقة
قالت لي بتحدي :
….. لا أنتِ اللي اتمنيتي العقد عشان كدا جابهولك …. جربي كدا تتمني حاجة تانية ونشوف هيحصل إيه. …وهنروح بعيد ليه خليه يعالج أبوكِ التعبان ده
قلت لها:
….. تصدقي صح أنا هخليه يحجز لي عند الدكتور
ضحكت وقالت :
…. هتفضلي طول عمرك فقرية …. يا بنتي مش أبوكِ أصلا محتاج عملية كبيرة … خليه يدفعلك فلوسها وتعمليهاله وتخلصي بقا من الأدوية والمسكنات ووجع القلب ده كله

فعلا لميا عندها حق … مش أنا وافقت أدخل اللعبة دي من البداية يبقى لازم استفاد منها على أكمل وجه….ومفيش أهم من عملية بابا دلوقتي … والعملية غالية جدا عليّ … استحالة أقدر اجمع تكاليفها ولو بعد 100 سنة ..والعقد كمان استحالة ابيعه دلوقتي …. الشرطة مش هتعدي الموضوع بالبساطة دي …
روّحت الليلة دي وأنا مقررة إني هرد على الرسايل بالكلام ده ….. مش هو قالي اتمني وأنا أنفذ ….. أنا بقا هتمنى وأشوف. ….

وأول لما وصلت دخلت الأودة وقفلت الباب عليّ…. مسكت الفون واستنيت الرسالة اللي بتيجي لي من رقم خاص ….ياترا ليه بتتبعت من رقم خاص … ليه خايف يعرفني رقمه هما العفاريت بيخافوا … إيه اللي أنا بقوله ده كمان… هما العفاريت أصلا معاهم تليفونات وف ثواني وصلت الرسالة المتوقعة …. رسالة مكتوب فيها :

…. وحشتيني
مش عارفة ليه فرحت … أنا عارفة إنه هبل مني بس ده كان احساسي وقتها … أول مرة أصلا حد يهتم بيّ ويشيل همي … أنا دايما اللي بشيل الهموم والمصايب كلها
كتبت له :
….. شكرا
رد وكتب لي :
…… حلوة شكرا برضه مش وحشة ..قوليلي بقا يا ستي عايزة تعملي عملية باباكِ امتى
اتصدمت للحظات… بس بيني وبين نفسي قلت عادي يا بت ماتخافيش ده عفريت … يعني يقدر يعرف كل حاجة …. كتبت له :
…. ف أسرع وقت وبجد هكون ممتنة ليك جدا
كتب لي :
…… بس ف حاجة مهمة لازم تعرفيها .. أنا مش عفريت يا شهد

اترعبت أوي من كلمته …. هو لو مش عفريت هيكون إيه. .. شيطان … كتبت له :
…. اومال أنت إيه. .. وازاي بتقدر تعرف بسهولة كل اللي بفكر فيه
كتب وقال :…. الكلام ده ما ينفعش يتقال ف رسالة .. إيه رأيك نتقابل بكرة ونتكلم

كتبت له بخوف:
…. هو أنت بتظهر زينا كدا عادي وليك صوت وجسم وكدا
رد وكتب :
…. ياستي أنا مش عفريت وغلاوتك عندي ما عفريت …. وعشان تتأكدي أكتر هستناكِ بكرة ف الكافيه اللي جنب الشغل …. أول لما تخلصي شغلك روحي عليه واقعدي ف أي ترابيزة وأنا هجيلك ع طول
على الرغم من الخوف اللي جوايا كنت مشتاقة أوي للمشوار ده … مش عارفة ليه عايزة أشوفه. .. أول مرة ف حياتي اتشد لحد كدا … والغريب إني مشدودة لسراب … أنا لغاية دلوقتي معرفش ده بني آدم طبيعي ولا جني …. لازم اقابله عشان افهم كل حاجة بنفسي … وأحسن حاجة إني هقابله ف مكان عام ووسط الناس …. عشان كدا أنا مش خايفة

تاني يوم لبست أحلى طقم عندي…. طقم الطوارئ اللي بخليه لأي مناسبة أو خروجة مهمة…. حطيت ماكيب بسيط على غير عادتي …. ولبست الجزمة اللي بكعب … وكل ده وأنا مش عارفة أنا بعمل كدا ليه ….
وبعد الشغل روحت على الكافيه زي ما اتفقنا بالظبط …. اخترت أكتر ترابيزة مداريّة … قعدت فيها واستنيته …. مانكرش إني كنت هموت من التوتر … بس برضه أنا فرحانة …فرحانة إني هشوف أول شخصية اهتمت بيّ ف الدنيا …….
وبعد ثواني من الإنتظار حصلت حاجة خنقتني. .. لاقيت الولد بتاع البوفيه داخل من باب الكافيه كنت هتجنن من التفكير.. اعمل إيه دلوقتي امشي ولا أكمل قعدتي عادي …. هو أصلا ماله بيّ … بس برضه أخاف منه أحسن يتكلم عليّ مع حد ف العيادة …. ولسوء حظي شافني …. ابتسم وهو بيشاور لي من بعيد مش بس كدا …. ده كمان جي عليّ … وقف قدام الترابيزة بتاعتي وقال :

…. ازيك يا شهد
استغربت جرأته جدا … من امتى وهو بيرفع الألقاب بينا كدا … ابتسمت وقلت له بجدية:
…. تمام
ماكتفاش بكدا. .. ده شد كرسي وقعد قدامي وهو بيقول :
…. شكلك حلو أوي النهاردة .
اتعصبت أوي من بروده وسماجته اللي ملهاش حد دي… قلت له بعصبية :
…. أنت ازاي تكلمني كدا
ضحك وغمز لي وهو بيقول:
…. صح نسيت أعرفك بنفسي …أنا الأستاذ عفريت اللي مجننك بقاله يومين ….

حسيت إن الدم هرب من عروقي …. معقول عامل البوفيه هو عفريت … عفريت إيه بس إيه الهبل اللي بقوله ده … طب ليه وازاي …. حاولت أجمع الحروف على قد ما أقدر .. بس للأسف تاهت مني … كأني ف ثواني اتحولت لواحدة خرساء … اتكلم هو وقال :
…. أنا عارف إن الصدمة كبيرة عليكِ بس قبل أي حاجة لازم تعرفي إنك غالية أوي عندي وعمري ما هأذيكِ… شهد أنتِ بالنسبة لي حلم ……
كلامه وصل لقلبي واستقر فيه كمان …. أنا ازاي مشدودة له كدا…. طب ما هو على طول قدامي وعمري ما حسيت بحاجة من ناحيته …. إشمعنى دلوقتي يعني … وأخيرا حسيت بالحروف طالعة مني … قلت له بصوت مهموس :

….. أنت ليه عملت كدا … وازاي .
أبتسم بطريقة خطفتني … لأول مرة أخد بالي إن ابتسامته حلوة كدا ….. مش عارفة إيه اللي بيحصلي ده…. رد عليّ وقال :
…….. كسرة عينيكِ هي اللي خلتني أعمل كدا …. دموعك وضعفك هما اللي حركوني
قلت له بحزن :
…. تروح تسرق حد مالوش ذنب
اتعصب وقال :
….. يستاهل …. هو أصلا كان قاصد يضايقك ويقهرك. . أنا كنت واقف عند الباب وشايف كل حاجة …. وبعدين متقلقيش اللي زي الراجل ده معاهم فلوس ياما وعمرها ماهتخلص…. بس للأسف فلوسهم عمتهم وخلتهم يدوسوا على اللي زينا بدون أي ذرة ندم
قلت له بحيرة:
…. طب أنت زاي عارف عني كل حاجة .. بتقرأ أفكاري مثلا ولا مخاوي حضرتك
ضحك نفس الضحكة اللي مجنناني وقال:
…… لا الموضوع أبسط من كدا بكتير … مهكر تليفونك وبس كدا يا ستي

قلت له بصدمة :
….. معقول …
قالي :
…. أيوة طبعا معقول … لا بقولك إيه أنا ف التكنولوجيا مفيش مني اتنين … عن طريق تليفونك كنت بقدر افتح الكاميرا واشوفك واسمعك كمان …. واعرف كل الحوارات الي بتدور عندك …. تعالي اوريكِ لميا صاحبتك بتعمل إيه دلوقتي
قلت له بصدمة :
….. أنت مهكر تليفون لميا كمان
قالي :
…. صدقيني عملت كدا من خوفي عليكِ .. كنت عايز اطمن إن أقرب صاحبة ليكِ تستاهلك … أنا بخاف عليكِ لأبعد حد ده أنا كل يوم بعد الشغل بمشي وراكِ عشان بس اطمن إنك وصلتي بسلام….
كنت حاسة جنبه إني ملكة وملكت الدنيا كلها كنت حاسة بصدقه وحبه جدا … الحب واللهفة اللي ف عينيه دول أنا عرفاهم كويس … دايما بحسهم بس من أبويا. …. معقول ممكن حد يحبني نفس حب أبويا …..

عرفت عنه كل حاجة بالتفصيل …. ظروفه نسخة من ظروفي ….. مسئول عن والدته وأخواته البنات ….منهم واحدة عندها مشاكل صحية جامدة …. ومصاريفها لوحدها جبل فوق راسه …… بس أكتر حاجة صدمتني رده على سؤالي لما قلت له:
…. ليه مقولتليش من بدري على مشاعرك ؟
رد عليّ وقالي من غير أي مقدمات :
…… لأني نصاب … كنتي هتوافقي ترتبطي بواحد نصاب
قلت له بصدمة :
… يعني أنت حرامي
بص حواليه وقالي بصوت واطي :
… وطي صوتك هتفضحينا …. لأ أنا مش حرامي … أنا بسرق الناس اللي بتسرق حق غيرها … بسرق معدومي الضمير اللي اكلين حقوق الغلابة … ده حقنا وأنا باخده منهم
…. بس ده مش مبرر للسرقة. .. وبعدين أنت ليه واثق فيّ أوي كدا

قالي بحزن :
…. عشان أنتِ شبهي ..وعشان حاجة تانية كمان
قلت له بسرعة :
… إيه هي
قالي بجدية وبصوت شبه مسموع:
….. أنتِ معاكِ ف بيتك كنز وللأسف ماتعرفيش عنه حاجة. .. كنز كفيل ينقلك أنتِ واهلك في مكان تاني خالص … أبعد مما تتخيلي… يتبع

الجزء الاخير من هنا

او اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى