close
قصص

قصة حياتي اتقلبت النهارده لما ماما وهي بتموت صارحتني ب سر خطير .. رواية السر القديم

حياتي اتقلبت النهارده لما ماما وهي بتموت صارحتني ب سر خطير محدش يعرف عنه حاجه غيرها ….

انا اسمي آية وعندي ٣٠ سنة مطلقة بعد جوازي ب ٩ سنين بس ربنا مأردش اني اخلف ….

والدي متوفي وعايشة مع والدتي المريضة واخويا يوسف اصغر مني ب ٣ سنين بيشتغل وبيصرف علينا وانا بخدم امي وبعمل الاكل وشوف البيت

مقدرتش انزل اشتغل عشان مش هينفع انزل واسيب ماما لوحدها ….

بداية تعبها بعد وفاة بابا ب سنة ابتدي يجيلها صداع مستمر لحد ما راحت لدكتور وطلب اشاعة وتحاليل واتشخصت ب مرض الكانسر وبدأنا علاجنا الكيماوي لكن للاسف الكانسر انتشر في كل جسمها وبقت ملازمه الفراش راضية ب قضاء ربنا وعارفه انها قربت تموت

اخويا يوسف بيشتغل شغلنتين عشان يقدر علي مصاريف العلاج وحتي مبيلحقش ينام ….

كان بيحب واحدة وراح خطبها لكن هي سابته وقالتله انا مش هفضل مستنياك كل ده وانت كل فلوسك صارفها علي اهلك

قرر انه مش هيعلق نفسه ب حد تاني وهيعيش لينا وبس وكل فلوسة بيصرفها علي علاج ماما والباقي بنجيب بيه اكل

ماما ربتنا علي تحمل المسؤلية من صغرنا وانا واخويا قريبين من بعض ومبنخبيش حاجه علي بعض لما بيبقي متدايق في شغله بيجي يحكيلي وبخفف عنه ….

اليوم الي حصلت فيه الكارثة ماما الصبح كانت تعبانه اوي و يوسف فالشغل ….

نادت عليا
_ ياآية…
= نعم ياماما اجبلك حاجه
_ لا يابنتي تعالي اقعدي جنبي انا عاوزه اتكلم معاكي شوية….
= خير ياماما…

_ انا يابنتي في حاجه شيلاها في قلبي وخنقاني اسمعيني ومتقاطعنيش فالكلام انا خلاص يا آية بموت ومش هرتاح غير لما تسمعي مني الكلام ده لعل ان ربنا يسامحني ….

من ٢٨ سنة كنتي انتي معايا مالية عليا حياتي ابوكي الله يسامحه مامتة قعدت تزن عليه اني احمل تاني بحجه انها عوزاني اجيب الولد الي هيشيل اسم العيلة …

= طب وايه المشكلة مانتي جبتي يوسف
_ يابنتي اسمعيني ومتقاطعنيش فلكلام….
خليني اعرف اقولك الكلمتين الي حطاهم في قلبي من سنين وساكته ….
اعمل متابعه عشان تشوف باقي القصه علي صفحتي

حملت وعدا اول شهر ورحت للدكتور وطمني علي حملي لحد الشهر الرابع الي رحت فيه للدكتور وسألته انا حامل في ولد ولا بنت وقالي

_ الحقيقة مش باين حامل في ايه بس كده يبقي احتمال بنت…

حكيت لابوكي ومتوقعتش رد فعله لقيته بيزعق فيا جامد وبيكسر البيت وحامل في بنت ازاي انا عاوز الولد وانا مكنش ليا ذنب بس انا هديته وقولتله هغير الدكتور وممكن يكون كلامه غلط بلاش تتسرع ….

تاني يوم رحت لدكتور تاني لكن اول ماحط السونار علي بطني اكدلي انها بنت سيبته ومشيت وانا مش عارفه اقول لابوكي ايه الي قاعد مستنيني ومستني اقوله اني هجيبله الولد …

_ ماما انا بصراحه مش فاهمه ولا كلمه

= سيبيني اكمل كلامي الاول….

روحت البيت لقيت ابوكي قاعد مستنيني وعينه بتطق شرار

_ ها عملتي ايه

= انا طلعت حامل في ولد والدكتور كان غلطان

_ بجد انا مش مصدق نفسي اخيرا هتجيبيلي الولد الي نفسي فيه …

اضطريت اكذب عليه عشان بيتي ميتخربش ….

انا بحكيلك الكلام ده عشان تدوري علي اختك…

_اختي!!!!! اخت مين…

هكملك يابنتي اسمعيني كويس الشيطان غواني وخلاني اتفقت مع الممرضه الي بتشتغل عند الدكتور الي ولدت عنده

دكتور محمد عباس انتي عرفاه اديتها اسورة دهب غالية جدا كانت عندي وقولت لابوكي انها وقعت مني في مقابل انها تظبطلي معاد ولادتي مع ميعاد ولاده واحدة حامل في ولد ونبدل الطفلين

_ ايه ياماما انتي بتقوليه ده

= دي الحقيقة يابنتي والله يوسف مش اخوكي دوري علي اختك يا آية وخليها تسامحني وخلي يوسف يسامحني وسامحيني يابنتي وادعيلي ربنا يسامحني

وفجأه لقيتها سابت ايدي وصوتها راح كانت حاسة بنفسها وعارفة انها خلاص بتموت…

جالي صدمة وادركت ان ماما مشيت وسابتلي حمل تقيل فوق كتفي مش عارفه هتصرف في ازاي…

قعدت جنبها عالارض وجسمي كله بيترعش مبقتش عارفه اصوط ولا اكلم مين ومحستش بنفسي غير والباب بيفتح …

يوسف جه…

_ آيه ايه الي منيمك عالارض كده

وماما ايه الي منيمها لحد دلوقتي ماما مالها يا ايه مبتصحاش ليه ردي عليا…

= متتعبش نفسك يايوسغ ماما خلاص ارتاحت وربنا خد آمانته…

_ اوعي تقولي كده ماما هتخف وتبقي كويسه . …

وفجأه لقيته انهار من العياط وقعد يهز فيها مسكته وبعدته عنها ….

وكلمت خالي وجابوا المغسله وصلينا عليها وانا بودعها قربت منها وقولتلها متخافيش ياماما انا هريحك في تربتك وكل حاجة هتتصلح وقعدت ادعيلها….

اول يوم عدا علينا كان صعب اوي كأننا كنا بنحلم ومكناش عاوزين نصدق ان ماما راحت خلاص مننا …

كنت قاعده في اوضتي عماله اعيط مش عارفه اعيط علي امي الي ماتت ولا اخويا الي عايشة معاه بقالي ٢٨ سنة وهو مش اخويا ….

باقي القصه علي صفحتي اعمل متابعه عشان تشوف الجزء الثالث والرابع والاخير

فجأه لقيت الباب خبط ويوسف داخل…

_ انتي قاعدة لوحدك ليه يا آية تعالي اقعدي معايا انا مخنوق مش قادر اقعد فالبيت من غير ماما …

ولقيته قعد يعيط ويقرب مني وبيحضني رحت افتكرت كلام ماما وبعدت عنه هو مهما كان مش اخويا من امي وابويا حرام يقرب مني

= معلش يايوسف انا محتاجه اقعد لوحدي شوية من فضلك سيبني لوحدي دلوقتي

قعدت افكر هو ملهوش ذنب في اي حاجه بس هو مش اخويا ولازم يعرف الحقيقه عشان نشوف هنتصرف انا وهو ازاي

انا مش هشيل الحمل ده لوحدي لازم اتجرأ واعرفه الحقيقة

وانا قاعدة افكر لقيت طليقي بيتصل بي عشان يعزيني استغربت جدا لأن من ساعه ماسيبنا بعض محدش فينا كلم التاني فتحت التليفون…

_ ازيك يا آية كان نفسي اكلمك في ظروف احسن من دي البقاء لله….

_ ونعم بالله يامحمد شكرآ ل سؤالك….

= انا كنت عاوز اتكلم معاكي شوية…

_ مفيش بينا كلام يامحمد وبعدين ده مش وقت تتكلم معايا فيه ….

وقفلت معاه واستجمعت قوتي وطلعت ل يوسف احكيله علي كل حاجه بس لقيته بيتكلم فالتليفون معرفش ايه خلاني اقف ورا الباب اسمعه بيكلم مين وبيقوله ايه وسمعته بيقول ….

الجزء الثاني من هنا

او اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى