close
Uncategorized

ما حكم الإغتسال من الجنابة بالصابون والشامبو ؟ وما الفرق بين الغسل المجزئ والكامل ؟

السؤال
هل يجوز عند الغسل من الجنابة ان يغتسل بصابون ونحوه ثم يغتسل الغسل الشرعي؟

الجواب
الحمد لله.
إن استعمال الشامبو والصابون في الغسل الشرعي ، كغسل الجنابة ليس واجباً ، بل يكفي المسلم أن يفيض الماء على بدنه ليصل إلى كافة أجزائه .

ومن رغب باستعمال الشامبو والصابون في غسله الواجب فلا مانع من أن يغسل بدنه بالماء والشامبو تنظيفا له ثم يغتسل الغسل الشرعي بالماء وحده ، ولا مانع أيضا من أن ينوي غسل الجنابة بالماء الذي يزيل به الشامبو والصابون الذي نظف به بدنه ؛ فيكون تعميمه لبدنه بالماء مرة واحدة ، تشمل الأمرين معا .

أما صفة الغسل فهي نوعان مجزئ وكامل.
أما الغسل المجزئ فينوي الإنسان الطهارة، ثم يعمم جسده بالماء مع المضمضة والاستنشاق.

وأما الغسل الكامل فيغتسل كما اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا أراد أن يغتسل من الجنابة فإنه يغسل كفيه، ثم يغسل فرجه وما تلوث من الجنابة، ثم يتوضأ وضوءاً كاملاً، ثم يغسل رأسه بالماء ثلاثاً، ثم يغسل بقية بدنه فيأتي بجميع سنن الاغتسال.

سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – :
اغتسلتُ من الجنابة بالصابون والشامبو , فهل يجزئ هذا الغسل عن الوضوء إذا نويت ذلك ؟ .

فأجاب : ” يجزئ ذلك إذا نوى الطهارتين ، والأفضل أن يتوضأ أولاً ثم يغتسل كما هو فعل النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه أكمل ، ولا حرج من استعمال الصابون والشامبو والسِّدر ونحو ذلك مما يزال به الأوساخ ” انتهى من ” فتاوى الشيخ ابن باز ” ( 10 / 173 ) .
والله أعلم
الاسلام سؤال وجواب

اذا اتممت القراءة شارك بذكر سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى