close
قصص

قصة انقاذي لست كبيرة وبنتها من الخطر

لو تكرمت ممكن تقولي العنوان دا فين يابني
ست كبيرة لابسة أسود وشكلها غريب
وقفتني في الشارع وأنا راجع البيت بالليل
وادتني ورقه فيها عنوان
بصيت في الورقة
انتي ايه اللي جابك هنا بس يا ستي!!

انت بعيد اوي كدا عن العنوان
معلش يا بني انا مش من هنا
انا من محافظة تانية ، بنتي عيانه ومحجوزة في المستشفى
وانا نزلت اشوفها ..وسواق التاكس نزلني هنا
يابن النصابة !! ..دا ضحك عليكي ونزلك في نص السكه

وبعدين انا تايهة ومش عارفة اعمل ايه!
طب وليه جوز بنتك مجاش يستناكي من الموقف
ولا المحطه ..طالما انك مش عارفه المكان
جوزها منه لله ..دا راجل واطي هو سبب تعبها

رماها في المستشفى وسابها ..لاحول لها ولا قوة
حسيت أن الست كانت هتعيط ..صعبت عليا وقررت
اوصلها بنفسي المستشفى
طيب يا حجه متزعليش انا هوصلك لحد بنتك
بجد يا بني ؟
ايوه ..تعالي

وقفت تاكسي وطلعنا على المستشفى
طول الطريق وهي بتشكرني وبتدعيلي
انت اسمك ايه
مصطفى يا حجه
روح يا مصطفى ربنا يكرمك ويرزقك
ويوقفلك ولاد الحلال دايما

ربنا يخليكي ياحجه ..انا معملتش حاجه..انتي زي امي
الله يرحمها ..وبصراحه صعبتي عليا
واتخيلت انها في مكانك ومش عارفه تروح فين
ربنا يرحمها يا حبيبي ويطرح البركه فيك
وصلنا المستشفى اللي كانت حكومي
حاسبت التاكسي ورفضت اخد منها تمن الأجرة.

ميصحش يا ابني
انا زي ابنك..دي حاجة بسيطه
دخلنا المستشفى وطلعت الموبايل ..عشان تكلم
بنتها ..تعرف منها هي فين اوضتها المحجوزة فيها

دي مبتردش ؟
طب هي عندها ايه ؟
هي واقعه على إيدها ومكسورة
وعندها شوية كدمات في جسمها
طيب غالبا هي في قسم العظام
سألت ممرضة عن قسم العظام..
قالت في الدور التالت…يتبع

تكملة الجزء الاخير من هنا

او اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى